28 آب 2019 - 15:23
Back

حسن مراد يدين الإعتداءات الإسرائيلية على لبنان: مع أي رد للمقاومة من أي مكان...

هذا ما اكده الوزير حسن مراد... Lebanon, news ,lbci ,أخبار LBCI, حسن مراد,لبنان,هذا ما اكده الوزير حسن مراد...
episodes
حسن مراد يدين الإعتداءات الإسرائيلية على لبنان: مع أي رد للمقاومة من أي مكان...
Lebanon News
Whatsapp
اشترك بخدمة whatsapp المجانية عبر الـ LBCI
دان وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد الاعتداء الاسرائيلي على لبنان، لافتا إلى أنه "مع أي رد تتخذه المقاومة من أي مكان"، مشيدا ب"الاجماع والاتفاق الذي حصل في اليومين الاخيرين على ادانة التعدي على سيادة لبنان"، وقال: "إن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أثبت قوته من خلال مواقفه عندما دعا إلى الالتفاف والاجماع حول مؤسسات الدولة، وكان الدعم عبر ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة هذه المعادلة التي أثبتت أهميتها وعززت موقف لبنان ودانت العدوان ودعمت موقف الدولة"، لافتا الى "أننا نقدم الاعتراض باعتبار أن ما حصل هو عدوان حقيقي على لبنان".
الإعلان
 
وشدد مراد خلال غداء أقامه على شرف وزير الدفاع الياس بو صعب في دارته في شتوراما في البقاع الاوسط على "ضرورة الإيمان بسيادة لبنان"، وقال: "بصفتي الشخصية من مبدأ أني ابن مختار القومية العربية ولأني أؤمن بمقولة الزعيم جمال عبد الناصر ان ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة. ولذلك، أنا أؤيد أي رد من أي مكان، فأنا مع المقاومة سواء من لبنان أم فلسطين أم أي دولة عربية تقاتل اسرائيل، فهذا موقفي الخاص كي لا أحمل أحدا عبء هذه التصريحات. ومن خلال متابعاتي، تغيرت المواقف وحصل الدعم الشعبي لسيادة لبنان اولا. وعلينا أن نؤمن بهذه السيادة. وبعدها، نستطيع أن نحل أي مسألة مهما كانت صعبة. وفي ظل العهد القوي، سوف نرى أنفسنا بحالة أفضل من خلال التوجيهات الانمائية في حكومة الى العمل برئاسة سعد الحريري".
 
وفي الشأن السياسي، قال: "رفعنا منذ فترة سياسة اليد الممدودة، هذه السياسة التي اوصلتنا الى مجلس النواب، والتي اوصلت الحزب والتيار ومن نمثل الى الدولة، لكننا لم نلق تجاوبا بالمثل من أحد، أصررنا وسنبقى مصرين على مد اليد من اجل خدمة الناس والبقاع، وستبقى يدنا ممدودة لمن يرغب في أن يتعاون معنا من أجل إنماء البقاع". 
 
بدوره، شدد بوصعب على ان "لا عدو لنا غير العدو الاسرائيلي فقط، فالاعتداء الاسرائيلي هو اعتداء سافر بشكل غير مسبوق أدانه كل اللبنانيين بالاجماع، وإن أول الرافضين كان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، عندما قال: نحن شعب لدينا كرامة لا نسمح لأحد بأن يمس بكرامتنا ولن نسمح لأحد بأن يمد يده على لبنان. إن الأمور اليوم اختلفت، فقوتنا بوحدتنا، واللبنانيون موحدون حيال الاعتداء، لكن هناك من يسأل اليوم عن موقف الجيش الذي يقوم بالكثير من المهام الملقاة على عاتقه".
 
وتحدث بوصعب عن "اجتماع سيعقد الاثنين"، وقال: "نحن حرصاء على إنجاحه. وكما انتصرنا على العدو الاسرائيلي من الجانب الحدودي، سننتصر في المؤتمر الاقتصادي الذي سينشط الحركة الاقتصادية. ورغم أن الاثنين هو يوم عطلة، إلا أن هذا دليل اصرار على أن الاجتماع سيحصل من أجل تفعيل الحركة الاقتصادية والتصدير والاستيراد، ومن الآن وصاعدا ستلاحظون النتائج".
 
وأكد بو صعب أن "البقاع يستحق الكثير من الانماء"، وقال: "أنا معني بالمؤسسة العسكرية، التي نجل ونحترم، وأبدأ بالمتقاعدين والضباط والجنود، فعندما نتحدث عن مؤسسة الشرف والتضحية والوفاء نتحدث عنكم، وعندما يناقضوننا بموازنة فنحن ابناء مؤسسة، ابناء دولة، ولو كنا مختنقين من القرار نسكت. هذا حق للمتقاعدين، وما من احد له الحق بالتحدث عنه".
 
وطالب "المتقاعدين بالبقاء خلف الدولة والعهد القوي بجيشه المنتشر على الحدود الجنوبية والشرقية والشمالية ليمنع الارهابيين من الدخول إلى الحدود. وهنا، نفرق بين سوريا العربية الشقيقة وإسرائيل العدوة، فالانتشار على الحدود هو من أجل حماية اقتصادنا ومزارعنا في منطقة البقاع وحماية من يعتمدون على الزراعة والتجارة ولتنشيط دور وزير التجارة حسن مراد في الدول العربية، والذي يتمتع بديناميكية تجعلنا نثق به وبدوره وبمنطقة البقاع".
إقرأ أيضاً