11 تشرين الأول 2019 - 06:59
Back

موريسون التقى باسيل: الإصلاحات الاقتصادية أمر ملحّ كي يستفيد لبنان من كامل طاقاته

موريسون التقى باسيل: الإصلاحات الاقتصادية أمر ملحّ كي يستفيد لبنان من كامل طاقاته Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, باسيل,بريطانيا,
episodes
موريسون التقى باسيل: الإصلاحات الاقتصادية أمر ملحّ كي يستفيد لبنان من كامل طاقاته
Lebanon News
اكد وزير الدولة البريطاني للتنمية الدولية لشؤون الشرق الاوسط أندرو موريسون التزام دعم المملكة المتحدة المستمر للبنان، لافتا الى أن غالبية المحادثات التي سيجريها خلال زيارته ستركز على دعم بريطانيا للبنان قوي ينعم بالاستقرار والازدهار.
 واشار موريسون، بعد لقائه وزير الخارجية جبران باسيل، الى أن الشراكة الطويلة الأمد التي تجمع بين البلدين تتنامى يوماً بعد يوم موضحا ان لبنان والمملكة المتحدة وقعا على اتفاق الشراكة في لندن، في خطوة من شأنها تعزيز الروابط التجارية والاستثمارية الثنائية بينهما انطلاقاً من التبادل التجاري بين البلدين والذي بلغ 800 مليون دولار .
الإعلان
 
وقال موريسون: "دعم المملكة المتحدة لبرنامج الحكومة اللبنانية مستمر ولمؤتمر سيدر، لكنّ إجراء الإصلاحات الاقتصادية أمرٌ ملحّ وضروري كي يستفيد لبنان من كامل طاقاته، خصوصا وأنّ الوقت بات داهماً".
 
وأضاف : ستتركّز محادثاتي أيضاً على عدد النازحين الكبير الذين يستضيفهم لبنان. لكننا نعتمد سياسة واضحة في هذا الموضوع إذ نريد عودة السوريين إلى ديارهم، و حرصاً على عودتهم بشكل دائم يجب أن تتمّ هذه العملية وفق القوانين الدولية – التي تنصّ على جملة معايير واضحة من بينها حظر الإعادة القسرية. لكنّ النظام السوري هو الذي يحول دون عودة اللاجئين إلى بلادهم في الوقت الراهن".
 
ولفت الى مساعدات المملكة المتحدة على دعم المجتمعات المضيفة الأشدّ معاناةً من خلال جهود شركائهم المحليين والدوليين الرامية إلى تنفيذ برامج الإعانات الإنسانية والتعليمية والاقتصادية وسواها، معلنا عن توفير تمويل جديد تفوق قيمته 41 مليون دولار لصالح المجتمعات المضيفة والنازحين على السواء.
 
كذلك بحث موريسون مع باسيل في المواجهات الأخيرة المثيرة للقلق مع إسرائيل، مبديا تأييدهم الكامل لقرارَيْ الأمم المتحدة 1559 و1701 .وأكد انه لا يجوز بحسب القوانين اللبنانية والدولية لأيّ فريق آخر من خارج الدولة أن يمتلك السلاح، لأنّ ذلك يقوّض الأمن والاستقرار في لبنان المعرّض أصلاً لضغوطات هائلة في الوقت الراهن.
 
إقرأ أيضاً