03 تشرين الثاني 2019 - 08:07
Back

الراعي للمسؤولين والسياسيين: لا تخيبوا مرة أخرى آمال شعبنا

الراعي للمسؤولين والسياسيين: لا تخيبوا مرة أخرى آمال شعبنا ولا ترغموهم على العودة من جديد إلى الشوارع Lebanon, news ,lbci ,أخبار حكومة, الفساد,الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي,الراعي للمسؤولين والسياسيين: لا تخيبوا مرة أخرى آمال شعبنا ولا ترغموهم على العودة من جديد إلى الشوارع
episodes
الراعي للمسؤولين والسياسيين: لا تخيبوا مرة أخرى آمال شعبنا
Lebanon News
قال البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي للمسؤولين والسياسيين "الا تخيبوا مرة أخرى آمال شعبنا، ولا ترغموهم على العودة من جديد إلى الشوارع والساحات، من بعد أن حييتم حراكهم ورأيتم فيه دفعا أساسيا باتجاه وضع الورقة الإصلاحية".

وتابع الراعي: "الإيمان والمحبة هما ركنان لحسن استعمال السلطة في العائلة والكنيسة والمجتمع والدولة. وإليهما يرمز "سلطان الحل والربط" الذي سلمه الرب يسوع لسمعان بطرس وللكنيسة. عندما قال لتلاميذه: "من أراد أن يكون الأول فليكن خادما للجميع" وشجب في الوقت عينه "تسلط أسياد الأمم على شعوبهم" (مر43:10)، أراد القول إن السلطة هي لخدمة الناس، لا لاستغلالهم، والتسلط عليهم، وإهمال حقوقهم. هذا المفهوم للسلطة يفترض عند الرؤساء والمسؤولين الكثير من التجرد والتواضع والتحرر من الأنانية التي هي أصل الفساد الذي تعاني منه مؤسسات الدولة وإداراتها، والذي يحميه أصحاب النفوذ ممن هم في السلطة، إذ يغطون فساد جماعتهم. يعلنون وجوب مكافحة الفساد، وعندما يحاول القضاة القيام بهذا الواجب، يتدخلون في عملهم عن غير وجه حق، ويأمرون بالحد من ممارسة صلاحياتهم، وهم بذلك يخالفون أصول المحاكمات بالإفراط في استعمال سلطتهم. إنهم بذلك يقوضون القاعدة الجوهرية لقيام الدول: "العدل أساس الملك".
الإعلان
إقرأ أيضاً