30 تشرين الثاني 2019 - 07:36
Back

قيومجيان: اما أن تكون حكومة بشروط الناس او ذاهبون إلى الانهيار

قيومجيان:أول خطوة يجب أن يقوم بها الرئيس هو تكليف شخص يلاقي مطالب الناس Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,ريشار قيومجيان,قيومجيان:أول خطوة يجب أن يقوم بها الرئيس هو تكليف شخص يلاقي مطالب الناس
episodes
قيومجيان: اما أن تكون حكومة بشروط الناس او ذاهبون إلى الانهيار
Lebanon News
اعتبر وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال ريشار قيومجيان ان "هدف الحملة على القوات اللبنانية حرف الانظار عن الموضوع الأساسي وهو مطالبة الشعب بحكومة تكنوقراط ومحاسبة الفاسدين"، مشدداً على أن المشكلة أن القيمين على السلطة القائمة من رئيس الجمهورية إلى فريقه المحيط به وكل من يتعاطى في تشكيل الحكومة ما زالوا يتعاطون بذهنية ما قبل 17 تشرين الاول.
الإعلان

ولفت في حديث لاذاعة "لبنان الحر" الى أنه "من الطبيعي محاولة شيطنة "القوات" لأنها كانت رأس حربة ضد الصفقات المشبوهة ونحن أول من طالب بحكومة اختصاصيين واعلنا عن هذا الموقف رسميا خلال مشاركة الدكتور سمير جعجع في اجتماع  بعبدا الاقتصادي في 2 أيلول".

وأسف قيومجيان الى ان "هناك من يعيش ما قبل 17 تشرين الاول" مؤكداً أن هذا المنطق وطريقة إدارة الرأي العام فشلت ومضيفاً: "يجب الإقلاع عن النمط السابق ولكن عبثا لم يقتنعوا حتى الساعة. أول خطوة يجب أن يقوم بها الرئيس هو تكليف شخص يلاقي مطالب الناس وكفوء ويملك خطة. الفريق القابض على السلطة اليوم اي الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر ورئيس الجمهورية يريدون حكومة بشروطهم، ولكن اما أن تكون حكومة بشروط الناس او ذاهبون إلى الانهيار وليتحملوا المسؤولية. منطق المحاصصة مرفوض فالوزارات ليست مسجلة باسم أحد او طائفة معينة". 

ورداً على سؤال، لفت الى ان الرسالة التي حملها وفد "القوات اللبنانية" إلى بعبدا هي موقفها الدائم بضرورة الاجتماع حول مطالب الناس وتشكيل هي حكومة إنقاذية من اختصاصيين مستقلين، لأن البلد بحاجة إلى إنقاذ والأولوية اليوم لتشكيل حكومة لإنقاذ الوضوع المالي والاقتصادي.واضاف: "أما الأجوبة التي حصلنا عليها فهي أن رئيس الجمهورية يتابع جهوده لتشكيل حكومة، ولكن على ما يبدو أنهم يأخذون وقتهم. اكرر ان مطلبنا الأساسي هو الإسراع في تشكيل حكومة".

وعن اتفاق معراب، قال: "لا نندم على اتفاق معراب من مصالحة وفتح صفحة جديدة بل نشعر بالاشمئزاز لأننا لم نرد يوماً ان يكون عهد ميشال عون بهذا الشكل. يجب الإصغاء إلى صوت الناس، فمعيار نجاح العهد هو الناس ونأسف للإدارة السيئة للعهد".
إقرأ أيضاً