08 شباط 2020 - 09:31
Back

مخزومي أولم على شرف فوشيه: لعدم تقديم أي دعم مالي قبل سقوط الفاسدين... السفير الفرنسي: من الضروري أن تتمتع الحكومة بالمصداقية

فوشيه أمل أن يتمكن لبنان من تخطي الأزمات التي يمر بها Lebanon, news ,lbci ,أخبار برونو فوشيه,فؤاد مخزومي,فوشيه أمل أن يتمكن لبنان من تخطي الأزمات التي يمر بها
episodes
مخزومي أولم على شرف فوشيه: لعدم تقديم أي دعم مالي قبل سقوط الفاسدين... السفير الفرنسي: من الضروري أن تتمتع الحكومة بالمصداقية
Lebanon News
أقام النائب فؤاد مخزومي وعقيلته مي، مأدبة عشاء في "بيت البحر" على شرف سفير فرنسا في لبنان برونو فوشيه، بحضور شخصيات سياسية وأمنية واجتماعية وسفراء دول عربية وأجنبية.

وشكر مخزومي، في كلمته، فرنسا على وقوفها الدائم إلى جانب لبنان وإلى جانب شعبه في ثورة 17 تشرين، مؤكدا أن "الظروف التي يواجهها لبنان خطيرة بسبب الأزمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية والتي بسببها قامت الثورة"، لافتا إلى أن "إحدى أكبر أزمات البلد هي السياسة الاقتصادية والمالية التي أنتجتها حكوماته منذ ثلاثين عاما".
الإعلان

وقال: "إن هذه السياسات لا تزال مستمرة"، مشيرا إلى "قيام حكومة جديدة لم تتعظ مما حصل مع سابقتها فتبنت موازنة لم تعدها وأقرتها في جلسة نيابية رفضنا حضورها بسبب لا دستوريتها ولا قانونية أعمالها"، متمنيا على الدول الصديقة للبنان والتي ترغب بمساعدة بلدنا ودعمه "عدم تقديم أي دعم مالي قبل سقوط الفاسدين وإبعادهم عن المناصب العامة التي يشغلونها ومباشرة الإصلاح وإعادة ثقة اللبنانيين بمن يدير أمورهم".

وأعرب مخزومي عن أسفه من الوضع في لبنان "حيث الشباب والشابات في الشوارع منذ مئة وخمسة عشر يوما والمنظومة الفاسدة تصر على الاستمرار بالسياسات الخاطئة نفسها بل المدمرة للبنان".

وختم بدعوة أوروبا وخصوصا فرنسا إلى "دعم قرار شعبنا بالتخلص من هذه الطبقة السياسية الفاسدة"، مؤكدا أن "باريس ستبقى صوتا للبنان الحر المستقل في المنابر حول العالم".

بدوره، شكر فوشيه مخزومي على استضافته، مؤكدا بحسب بيان من مكتب مخزومي، "متانة العلاقات اللبنانية - الفرنسية"، آملا أن "يتمكن لبنان من تخطي الأزمات التي يمر بها".

وإذ أكد أن فرنسا التي دعمت لبنان في السابق ستدعمه وستدعم حكومته اليوم أيضا، شدد على أنه "من الضروري أن تتمتع هذه الحكومة بالمصداقية والشفافية وأن تكون على تواصل مع جميع الأطراف، وكذلك مع الشعب والخارج كي تتمكن من إعادة الثقة بلبنان".
الإعلان
إقرأ أيضاً