16 حزيران 2020 - 15:40
Back

نصرالله: أميركا تمنع نقل الكميات الكافية من الدولار وتضغط لمنع ضخه بالاسواق

نصرالله: "للذي يضعنا بين خيارين "يا منقتلك بالسلاح أو بالجوع" أقول له... سيبقى السلاح و"نحنا رح نقتلك" Lebanon, news ,lbci ,أخبار تظاهرات, قانون قيصر, لبنان , الدولار, اميركا,حسن نصرالله,نصرالله: "للذي يضعنا بين خيارين "يا منقتلك بالسلاح أو بالجوع" أقول له... سيبقى السلاح و"نحنا رح نقتلك"
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
كشف الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عن معلومات أكيدة، كما قال، بأنّ "أميركا تمنع نقل الكميات الكافية من الدولار الى لبنان وتضغط لدى مصرف لبنان لمنع ضخ الدولار بكميات كافية بالاسواق بحجة أنه يتم شراء الدولار من السوق لأخذه الى سوريا وايران".

وأعلن خلال كلمة له أن "أحد المصارف جمع عشرات ملايين الدولارات واخرجها من لبنان، لا الى سوريا ولا ايران، وهو محمي من جهات رسمية، كما تم اخراج 20 مليار دولار من البلد ولم تذهب الى سوريا".
الإعلان

ولفت الى أن "موضوع الدولار هو مؤامرة على لبنان، وهناك من يدير هذه العملية كي لا يكون هناك من دولارات في البلد ويرتفع سعره ويصبح هناك غلاء ويذهب البلد الى الإنهيار"، مشيراً الى أنه يجب أن نعرف من هو عدونا وخصمنا.

وأفاد بأنّ الحلّ لأزمة الدولار يكون عبر التدابير التي اتخذتها الحكومة من خلال ضخّ مدروس في الأسواق وضبط عمليات البيع والشراء والصرافين والمصارف والضرب بيد من حديد، وأيضاً اقترح نصرالله ضرورة تخفيف حاجة البلد الى الدولار والبحث عن دولة كايران أو غيرها لتأمين الكثير من احتياجات لبنان بغير عملة الدولار، ما يساهم بتحريك العجلة الاقتصادية ويرفع سعر العملة اللبنانية لأنه يقلل الطلب على الدولار ما يؤدي الى ايجابيات ضخمة، على حدّ قوله. 

وأضاف ان شركات صينية جاهزة لجلب الاموال الى البلد عبر مشروع القطار والسكك الحديدية من طرابلس الى الناقورة  على سبيل المثال. 

وفي كلمته، توجه نصرالله بالقول: "ان كنتم تراهنون اننا "سنجوع ونترك البلد يجوع" فهذا لن يحصل وان كنتم تراهنون على أننا من خلال محاولة تجويعنا سنسلمكم البلد لنصبح تحت رحمة الاسرائيليين فهذا لن يحصل".

وأضاف: "للذي يضعنا بين خيارين "يا منقتلك بالسلاح أو بالجوع" أقول له سيبقى السلاح بين أيدينا ولن نجوع و"نحنا رح نقتلك".

وبالنسبة لقانون قيصر الذي سيدخل حيز التنفيذ، قال نصرالله أنه يلحق الاذى باللبنانيين كثيرا، شارحاً أن "سوريا هي المنفذ البري الوحيد للبنان باتجاه العالم والتصدير والاستيراد، وبالتالي يقول الاميركيون أن المنفذ البري الوحيد لكم هو عبر اسرائيل".

وشدد على ضرورة عدم الخضوع لقانون قيصر "الذي يريد تجويع لبنان كما يريد تجويع سوريا"، معتبراً أننا "لا نحتاج الى أميركا والعالم كبير ومفتوح ولدينا الكثير من الأصدقاء، وكل من يعمل لجر البلد الى الفتنة هو جزء من الخطة التي تريد تجويع البلد وكل ذلك غير مسموح به".

وبالنسبة لموضوع التظاهرات الاخيرة، أوضح نصرالله أن "الحديث عن استقالة الحكومة او اسقاطها لا اساس له من الصحة وهذا من الشائعات ومصلحة لبنان ان تستمر الحكومة وان تبذل الجهود".

ورأى وجوب دعم خطوات التقارب وجمع الشمل كما حصل يوم أمس في عين التينة، معتبراً أن أي خطوات مشابهة على أي صعيد أمر مهم جدا.

وعن دعوة التظاهر في تاريخ 6/6 تحت عنوان نزع سلاح المقاومة، قال نصرالله: "اصل الدعوة وتحميلها لثورة 17 تشرين هو أمر خطأ وظلم للثوار والعديد ممن نزلوا في 17 تشرين لا يؤمنون بهذا الموقف العدائي من المقاومة"، لافتاً الى أن "المشكلة الحقيقية هي الوضع الاقتصادي والحياتي وادخال مطلب الـ1559 على هذا النوع من المطالب له نتائج سلبية لأنه يؤدي الى الإنقسام كما حصل بالفعل، ومن يريد أن يُعبّر عن موقف من سلاح المقاومة فليفعل ولكن خلطه مع القضايا الشعبية المحقة هو أمر مرفوض".

وبالنسبة للعنف الذي حصل أخيراً في الشارع والاعتداء على الاملاك وقطع الطرق بالتحديد، رأى نصرالله أن "هذه الوسائل تبعد الناس عن المتظاهرين وتوجد العداء بينهم"، قائلاً: "يجب أن لا نسمح بذهاب بلدنا الى الفوضى والفتنة خصوصا اذا كان لها أي طابع مذهبي أو سياسي وهل يجوز ان نضع البلد بين يدي عملاء وجواسيس ام يجب ان نتصرف بمسؤولية عبر التعاطي مع كل حدث بحدوده الطبيعية؟"

وطالب بتحديد هوية الاشخاص الذين دمّروا وخرّبوا خلال أحداث السبت الفائت ومحاسبتهم، قائلاً:  "محاولة تحميل الشيعة والضاحية مسؤولية الاحداث الاخيرة ليلة السبت الفائت هو مرفوض ومدان وسنفعل أي شيء كي لا تحصل فتنة مذهبية أو طائفية أو سياسية وكي لا يعاد إحياء خطوط تماس".

ودعا الى الهدوء وازالة الاحتقان وضبط مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام.
الإعلان
إقرأ أيضاً