20 تموز 2020 - 08:39
Back

الراعي أمام وفد كتائبي: الحياد هو مصدر الإستقرار وأساس الإزدهار.. الصايغ: الخروج عن الحياد هو الخروج عن الاستقرار

زار وفد من القيادات الكتائبية برئاسة الوزير السابق سليم الصايغ البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في الديمان Lebanon, news ,lbci ,أخبار الحياد, سليم الصايغ, وفد كتائبي,البطريرك مار بشارة بطرس الراعي,زار وفد من القيادات الكتائبية برئاسة الوزير السابق سليم الصايغ البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في الديمان
episodes
الراعي أمام وفد كتائبي: الحياد هو مصدر الإستقرار وأساس الإزدهار.. الصايغ: الخروج عن الحياد هو الخروج عن الاستقرار
Lebanon News
زار وفد من القيادات الكتائبية من مناطق الكورة، البترون، كسروان الفتوح، جبيل برئاسة الوزير السابق سليم الصايغ البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في الديمان تأييداً لمواقفه الداعية للحياد وشرح الموقف التاريخي للكتائب في هذا الاطار.

وأكد الراعي أمام الوفد أن نظام الحياد هو أكبر ترجمة للكلام الوارد في مقدمة الدستور والذي يقول: "لبنان وطن نهائي لكل ابنائه"، فإذا فعلاً أنا لبناني يجب أن أطلب أن يكون لبنان حيادي وغير مرتبط بأي بلد آخر فالأولوية للولاء والقرار والعيش يجب أن تكون للبنان.
الإعلان

وقال: "نحن أمام إمتحان وعليّ أن أؤمن بأن لبنان هو وطن نهائي لذلك يجب أن أكون حيادياً ناشطاً وفاعلاً"، موضحاً أن الحياد يعني عدم التدخل بأحداث سياسية دينية، أو عسكرية لا إقليمياً أو دولياً والإلتزام بالقضايا العامة والسلام وحقوق الانسان وثقافة الحوار والحضارات، والعمل بخدمة القضايا العربية المشتركة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

واعتبر الراعي أن الحياد الناشط والفاعل مسؤولية كبيرة ليعود لبنان الى ما كان عليه من مستشفى العرب، وفندق العرب، وحرية العرب، إذ أن دخولنا في احلاف سبب لنا عزلة تامة مع العرب والغرب مشدداً على أن الحياد هو لصالح كل اللبنانيين فوحده مصدر الاستقرار الذي هو أساس الازدهار.

وفي خلال اللقاء، استذكر البطريرك الراعي لبنان في الخمسينيات والستينييات، عندما كانت تطبق فيه الحيادية وكيف انعكس هذا الأمر على حياة اللبنانيين الذين عاشوا الإزدهار والبحبوحة، وأضاف: "في حين وصلنا اليوم لأن نكون "شحادين" بسبب إرتباطنا بمختلف المحاور، معتبراً أن نظام الحياد الفاعل والناشط يعيد للبنان دور الجسر بين الشرق والغرب".

وتابع الراعي: "لم نخترع شيئا جديدا هذا تاريخنا وهذه ثقافتنا وحضارتنا وقد عشنا الحياد في بياناتنا الوزارية طوال اربعين عاماً ، فلبنان يعتمد الحياد وعدم الإنحياز لأي دولة".

وأضاف البطريرك: "نحن لا نعتدي على أحد أو نقصي أحد بل نقول للبنانيين نريد العيش بكرامتنا واستعادة تاريخنا وأن يكون لدينا معنى في الشرق وفي الأسرة العربية والدولية وأن نعود الى الحياد الناشط والفاعل ونتمنى أن يفهم جميع اللبنانيين ما نقوله".
واعتبر أنه يجب أن نصل الى مكان تقر به الأمم المتحدة ومجلس الأمن أن لبنان له نظاماً حيادياً ناشطاً يجب أن تحترمه الدول وأن يكون دولة قوية بمؤسساتها ودولة قوية بجيشها وتدافع عن نفسها أمام كل إعتداء خارجي.

وختم قائلاً: "نتأمل أن نكمل هذا الطريق بمحبة وإخلاص وأن تتنظم حوارات وأن يخرج كل واحد منا من منطق الحسابات الخاصة به فما يعنيني أن يعيش الشعب اللبناني بكل مكوناته بكرامة وبحبوحة وأن نستعيد دورنا في الأسرة العربية والدولية.

بدوره، لفت نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ خلال لقائه الراعي الى أن الوفد جاء لينقل للبطريرك تحية حزب الكتائب ورئيسه النائب سامي الجميّل، وأضاف: ولكي نقول لك إن الحياد هو الجسر لمشروع الحرّية الذي نُعدّك مؤتمناً عليه في هذا البلد مع أحرار لبنان ومع ثواره"، مضيفاً "الحياد الذي يحرّر السلطة والكيان اللبناني مع شعبه من التموضع في سياسة المحاور والانجرار في مشاكل لا علاقة له بها".

وأشار الصايغ إلى أن الحياد يحرر الميثاق الوطني اللبناني الذي يعتبر أساس كيان لبنان، في العام 1959 عقد حزب الكتائب مؤتمراً وطالب باعتماد صيغة حياد لبنان، ومنذ عهد الرئيس شهاب حتى السنة الماضية لم يمر مؤتمر لحزب الكتائب الا وطالبنا فيه بالحياد الذي يعد ميثاق لبنان وركيزة وحدته.

وفي هذا الإطار سأل الصايغ: "من يقدر أن يكون ضد الحياد؟ وما البديل للحياد والميثاق؟".

وقال نائب رئيس الكتائب: "جئنا لنؤكد على ضرورة الميثاق ووحدة لبنان، وجئنا لنستمد منك تثبت ايماننا في هذا البلد".

وعقب اللقاء، قال الصايغ: "قمنا اليوم كحزب كتائب بزيارة للديمان وحملنا تحية رئيس الحزب للراعي، والالتفاف اليوم حول مواقف البطريرك دليل على انها تعبر عن فكرة دفينة وهي تعلق اللبنانيين بالحرية والكيان اللبناني".

ورأى أن الميثاق اللبناني يستند إلى عدم الارتباط بأي محور، لافتاً الى أنهم كحزب كتائب قدموا اقتراح تعديل دستوري لتأكيد المؤكد أن لا شيء يحمي لبنان غير موقف الحياد.

وقال : "اليوم نسمع بعض الاطراف التي تنكل بموقف الحياد، يتحدثون عن الاستقرار والازدهار في جنوب لبنان واليوم نسأل اين هذا الاستقرار من الجنوب الى الشمال، هذا الاستقرار المميت الذي يودي الى الانهيار؟".

وشدد الصايغ على أن "الميثاق هو وحدة لبنان والخروج عن الميثاق والحياد هو الخروج عن الاستقرار".

وختم الصايغ من الديمان قائلاً: "اداء السلطة أوصلنا إلى الافلاس ونحن نحمل رسالة امل ورجاء ولن ننجر الى طروحات معارضة وموالاة، والكتائب اليوم مع الثورة وخيارنا الوحيد هو الحرية".



الإعلان
إقرأ أيضاً