26 تموز 2020 - 03:51
Back

الراعي يتحدث عن الهدف الأساسي للحياد... نهيب بالحكومة والمسؤولين العمل على إنهاض لبنان بإجراء الاصلاحات

الراعي يتحدث عن الهدف الأساسي للحياد... Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,الراعي,الراعي يتحدث عن الهدف الأساسي للحياد...
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
رأى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطري الراعي انه "من الواجب علينا اعادة التذكير بضرورة اتخاذ التدابير الاحتياطية حماية للجميع من فيروس كورونا، خصوصًا في اماكن التجمعات ودور العبادة والصالات الراعوية وخلال المناسبات والاعراس والجنازات".

وتطرق البطريرك الراعي خلال عظة الأحد الى موضوع الحياد، وقال: "تميَّزَ الأسبوع المنصرم بالمزيد من مؤيِّدي مشروع نظام الحياد الناشط والفاعل أكان بالكتابات العديدة والغنيَّة في الصحف، أم بتصريحات الرَّسميِّين من الصَّرح البطريركيّ، أم بتأييداتٍ من خارج لبنان"، لافتاً الى أنه "باتَ واضحًا أنَّ الهدف الأوّل والأساس من نظام الحياد الناشط والفاعل بالنسبة إلى الداخل، هو شدّ أواصر وحدة لبنان الداخليَّة، وتثبيت كيانه وسيادته واستقلاله، وتعزيز الشراكة الوطنيَّة والاستقرار والحوكمة الرشيدة، في دولةٍ قادرة بقوَّة الدستور والميثاق والقانون والمؤسَّسَات على الدفاع عن نفسها بوجه أيّ اعتداء. وبالنسبة إلى الخارج، الحياد هو الابتعاد عن الدخول في أحلاف وصراعات وحروب إقليميَّة ودوليَّة، وبخاصَّة تلك التي لها تأثيرات سلبيَّة مباشرة على الاستقرار داخل الدَّولة".
الإعلان

ورأى الراعي أن "وصفة الحياد "الناشط والفاعل" هي التزام لبنان بالقضايا العامَّة: من سلام وعدالة وحقوق إنسان، وحوار أديان وحضارات، ودور وساطة في النزاعات الاقليميّة والدوليَّة، ولاسيّما ما يختصّ بوحدة الدول العربيَّة، والقضيَّة الفلسطينيَّة، وصدّ الممارسة العدائيَّة من إسرائيل تجاه أهل فلسطين وأرضهم وحقوقهم وتجاه لبنان وأي بلد آخر".

وأضاف: "وصفة الحياد "الناشط والفاعل" هي عودة لبنان إلى دوره التاريخي كجسر بين الشرق والغرب على المستوى الثقافي والاقتصادي والتجاري الذي يمليه عليه موقعه الجغرافيّ على ضفَّة المتوسّط، ونظامه السِّياسيّ بمكوّناته الدينيَّة والثقافيَّة، واقتصاده اللِّيبراليّ، وانفتاحه الديمقراطيّ".

وتحدث عن زيارة لودريان الى لبنان، وقال: "في إطار موضوع "الحياد الناشط والفاعل"، وأوضاع المدارس الخاصَّة التي تهدِّد مستوى التعليم والتربية، والحالة الاقتصاديَّة والماليَّة والمعيشيَّة الخانقة، والحاجة إلى الإسراع في إصلاحات الهيكليَّات والقطاعات المطلوبة من الأسرة الدوليَّة منذ سنتين وثلاثة أشهر في مؤتمر باريس CEDRE لدعم الاقتصاد اللبناني وتعزيزه، أُسعِدنا بزيارة وزير خارجية فرنسا جان ايف لودريان، يوم الخميس الفائت الذي أعرب عن دعم فرنسا لمشروع "الحياد الناشط والفاعل"، وعن مساعدتها الماليَّة للمدارس الكاثوليكيَّة الفرنكوفونيَّة، وعن استعدادها الدائم لمساعدة لبنان بالمبلغ الذي رصده مؤتمر "سيدر" شرط المباشرة بالاصلاحات. فأعربنا له عن مشاعر الشكر والامتنان".

وقال الراعي أخيراً، "نهيب مجدَّدًا بالحكومة والمسؤولين السِّياسيِّين التعالي على الانقسامات الشَّخصيَّة، والعمل معًا على إنهاض لبنان بإجراء الاصلاحات بدءًا بالكهرباء والمكافحة القضائيَّة للفساد المتفشّي الذي يتزايد اليوم من دون أيّ وخز ضمير أو خوف كجريمة فساد الموادّ الغذائيَّة القاتلة للمواطنين".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً