02 أيلول 2020 - 16:15
Back

الحريري أمام الحاضرين في قصر الصنوبر: ليعلم الجميع أن هذه آخر مرة سأضحي فيها

الحريري أمام الحاضرين في قصر الصنوبر: ليعلم الجميع أن هذه آخر مرة سأضحي فيها Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,الحريري,الحريري أمام الحاضرين في قصر الصنوبر: ليعلم الجميع أن هذه آخر مرة سأضحي فيها
episodes
الحريري أمام الحاضرين في قصر الصنوبر: ليعلم الجميع أن هذه آخر مرة سأضحي فيها
Lebanon News
علمت "المركزية" أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعطى الرئيس سعد الحريري فرصة أن يكون أول المتكلمين في الجلسة مع رؤساء الاحزاب أمس في مقر اقامته في منزل السفير الفرنسي في بيروت، الا أن الحريري تمنى أن يكون آخر المتحدثين.
الإعلان

وقال الحريري في مداخلة إن "المرحلة التي يمر فيها لبنان هي مرحلة تاريخية خاصة أنها تأتي في اعقاب انهيار اقتصادي وجائحة كورونا والانفجار في مرفأ بيروت".

وأضاف إن "أطرافا كثيرة بدأت تحملني مسؤولية قرار رؤساء الحكومات السابقين تسمية السفير مصطفى أديب لتشكيل الحكومة، خصوصا بعد ان صوتت كتل مختلفة لهذه التسمية".

وقال: "لست مهتما لكل ذلك، بل ما يهمني هو أن تشكل الحكومة خلال 15 يوما على الأكثر وأن تبدأ العمل، وأن نرى انها انجزت ما نحن بصدده اليوم من اصلاحات خلال 3 أشهر، وهذا أمر ضروري جدا".

واضاف، مخاطبا الرئيس الفرنسي: "أعتذر منك على صراحتي، وعلى اقحامك باعتباراتنا المحلية، لكن علي أن أقول لكل الموجودين حول هذه الطاولة، أن أي تأجيل في تشكيل الحكومة، أو أي محاولات سياسية لفرض اشخاص فيها، أو حتى أي عرقلة لبرنامج الاصلاحات هذا بعد تشكيلها، فإنني سأسحب يدي بالكامل".

وقال الحريري إن "عدم الاصلاح سيؤدي إلى القول أن الرئيس الذي تم اختياره قد فشل، وأن مسؤولية الفشل هو على من اختاروه، ولا أرى سببا لماذا سنقبل نحن رؤساء الحكومات السابقون تحمل مثل هذه المسؤولية".

واكد أنه متعاون لتحقيق نجاح كبير جدا في هذه الاصلاحات، وفي الوقت نفسه، لن اتحمل مسؤولية افشالها، في وقت هناك من يحاول القضاء علي سياسيا. ليكن واضحا، أنني لست خائفا على نفسي، وبصراحة لا يهمني مصيري السياسي، بل انا خائف على البلد وعلى مصير اللبنانيين.

ثم توجه إلى الرئيس ماكرون بالقول: "أنا ماشي معك على الآخر في مبادرتك، وأريد نجاحها من أجل البلد. أريد اعادة اعمار منازل اللبنانيين في الأشرفية واحياء بيروت المتضررة. نحن نريد الوصول إلى برنامج مع صندوق النقد الدولي. ونريد كل هذه الاصلاحات التي هي اساسا ما كنا قد التزمنا به في السابق ولم تنجز لاسباب كثيرة".

ورأى أنه "لم يعد أمامنا ترف الوقت، وعلينا وضع كل خلافاتنا السياسية جانبا، لإنجاز هذه الاصلاحات. هذا لا يعني أنني ذاهب لمصالحة مع التيار الوطني الحر أو حزب الله، لكن اليوم، هذه هي الاصلاحات التي تؤمن الغذاء للناس، وتأتي بالكهرباء للناس، وتسمح للبلد بالوقوف على قدميه".

ثم عاد لمخاطبة الرئيس ماكرون بالقول: "بالاذن منك فخامة الرئيس، وخلافا لما قال الحاج محمد رعد، نحن مع الانتخابات المبكرة. لا اقول ذلك من باب التحدي، بل لأن مسؤوليتنا تهدئة الشارع ومحاولة استعادة ثقة اللبنانيين، وأرى أن شطبها من البرنامج الذي امامنا سيكون اشارة سلبية".

وأكد الحريري أن "مبادرة الرئيس ماكرون هي التي فتحت الباب. هذا الباب كان مغلقا، وقبل انفجار المرفأ، لم يكن احد في العالم بصدد مساعدة لبنان. وحتى بعد الانفجار، لم نر إلا مساعدات انسانية. لكن زيارة الرئيس ماكرون، الاولى والثانية، والمبادرة التي اطلقها، هي التي فتحت الباب لمساعدة حقيقية من المجتمع الدولي للاقتصاد اللبناني".

وأوضح أن "التسمية التي حصلت أمس، لم يكن اي شيء يجبرني عليها، لا سياسيا ولا سنيا. انا ضحيت الكثير، وليكن واضحا أنها المرة الاخيرة التي اضحي فيها. واذا كان هناك من لا يريد مواكبة هذه الفرصة، فهي ستكون آخر مرة، وعندها لا يلوم إلا نفسه. لأن الناس هذه المرة ستأكلنا أكلا. الحاج محمد رعد قال انه موافق على هذه الورقة، وكلنا موافقون، ولنقل أنها موافقة على هذا الاساس".

ثم عاد وتوجه إلى الرئيس ماكرون بالقول: "تعرف انني اريد نجاح مبادرتك لكني لن اتحمل مسؤولية تقاعس بعض الفرقاء في تشكيل الحكومة وفي تحقيق الاصلاحات. خاصمت الكثير من الناس لبنانيا ودوليا، وفعلت ذلك ليس من أجل سعد الحريري، ولكن من اجل اللبنانيين، بمن فيهم اولئك الذين يشتمونني اليوم. هذه مبادرة كبيرة جدا، وأنا اشكرك وهي فرصة لنقوم بالبلد، اذا وضعنا كل الخلافات جانبا لننجز كل الاصلاحات".

وشدد على انه "في هذه الحكومة لا يريد شيئا، ولا يريد احدا من تيار المستقبل، ولن يرشح احدا ليكون فيها، انما يريد فقط اشخاص من خيرة الناس"، لافتاً الى أن هناك "في كل طوائف لبنان خيرة الناس".

وفي الختام، قال الحريري: "اشكرك مرة جديدة على مبادرتك فخامة الرئيس، لكن أردت أن اكون واضحا مع الجميع".



الإعلان
إقرأ أيضاً