02 تشرين الأول 2020 - 05:49
Back

فرعون بعد لقائه عودة: الى أين يأخذ حكامنا البلد؟

فرعون بعد لقائه عودة: الى أين يأخذ حكامنا البلد؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار عودة,فرعون,فرعون بعد لقائه عودة: الى أين يأخذ حكامنا البلد؟
episodes
فرعون بعد لقائه عودة: الى أين يأخذ حكامنا البلد؟
Lebanon News
اعتبر الوزير السابق ميشال فرعون أن "مدينة بيروت ليست وحدها المنكوبة انما البلد منكوب والشعب كله غاضب وحزين بسبب استقالة المسؤولين من تحمل مسؤولياتهم عندما تتعلق الامور بمصالح الناس وليس بمصالحهم الخاصة، وكأنهم ينتظرون هجرة اللبنانيين أو أن يقوم أحد المواطنين بحرق نفسه ويغفلون عما يحصل للناس".

وسأل فرعون بعد زيارته ميتروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذوكس المطران الياس عودة عن "المئة مليار ليرة من التعويضات التي أقرت من بلدية بيروت، ومن أين سيأتون بالمئة مليار الثانية من الحكومة؟ وهل آلية الرقابة التي يطلبها ديوان المحاسبة تمنع الدفع؟". وقال: "يبدو الحل بتحويل هذه الاموال الى الجيش اللبناني أو الهيئة العليا للاغاثة لوصول التعويضات للمتضررين".
الإعلان

وتطرق الى موضوع التحقيق في انفجار المرفأ و"المستفيد من السرقة التي حصلت ومن بقاء المتفجرات في المرفأ كل هذه المدة"، مؤكدا أنه "لن يتمكن أحد من طمس الحقيقة".

وفي ملف الحكومة، سأل فرعون: "هل كرامة طائفة أصبحت مرتبطة بحقيبة وزارية أم هناك خوف أن يستلم المستقلون وزارات حساسة والبدء بنبش الفضائح؟ هل الفساد محرم دينيا أو مشرع وفق هوية المستفيد؟".

ورأى أن "المخاطر الداخلية أصبحت أكبر بكثير من المخاطر الخارجية بعد خسارة المواطن كرامته وعمله والمس بلقمة عيشه وخسارة منزله ووضع المصرف اليد على أمواله، وهل بعد التحرير هناك مشروع لأخذ البلد رهينة؟".

وقال: "أصبح العالم يتطلع الى حكام لبنان ويتساءلون الى أين يأخذون البلد منذ أكثر من عشر سنوات، ولا يزالون يبشروننا بالاسوأ من دون أن يرف لهم جفن ولا يأبهون لمصير الناس".

وطالب الحكام بـ"القبول باليد الممدودة من المجتمع الدولي لمساعدة لبنان ولتأليف حكومة بأسرع وقت ممكن أو الاستقالة بدءا من رأس السلطة".
الإعلان
إقرأ أيضاً