04 تشرين الأول 2020 - 05:28
Back

عوده: ما نعيشه حاليا ينذر بالأسوأ... وهل الهدف إلغاء ذاكرة بيروت وتشريد أهلها؟

عوده: ما نعيشه حاليا ينذر بالأسوأ... وهل الهدف إلغاء ذاكرة بيروت وتشريد أهلها؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,الياس عوده,عوده: ما نعيشه حاليا ينذر بالأسوأ... وهل الهدف إلغاء ذاكرة بيروت وتشريد أهلها؟
episodes
عوده: ما نعيشه حاليا ينذر بالأسوأ... وهل الهدف إلغاء ذاكرة بيروت وتشريد أهلها؟
Lebanon News
سأل متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده "أين نحن من الرحمة في لبنان؟ أين الزعماء في بلدنا منها، المسيحيون منهم خصوصا؟ أين الرحمة في قلوب ترفض سماع الأنين المتصاعد من نفوس المواطنين وقلوبهم وأجسادهم؟" 

وقال: "الغلاء الفاحش أدخل المواطنين في يأس مظلم. حالات الإنتحار تتزايد بين صفوف الشباب الذين لا يرون مستقبلا أمامهم. أين الرحمة والمستشفيات تئن بسبب انقطاع المعدات اللازمة والأدوية التي لا يستغنى عنها لمتابعة عمل الرحمة؟ أين الرحمة وأهل الأحياء المنكوبة لم يعودوا إلى منازلهم بعد، والشتاء يطرق أبوابهم المخلعة وسقوفهم المكشوفة؟ أين الرحمة والبطالة مستشريةٌ وكل القطاعات مهددةٌ بأشباح الإفلاس والإقفال؟ أين الرحمة في دولة مهترئة لم يعد فيها سوى بضعة كراس يتشبث بها الجالسون عليها، يتحكمون بمن بقي في أرض الوطن، إن بسبب الفقر أو لأنهم عازمون على البقاء في أرض آبائهم وأجدادهم".
الإعلان

وسأل: "أهكذا يكون الحرص على حقوق المسيحيين كما يدعي البعض، أو على حقوق المواطنين بعامة؟ أليس عيب أن نميز بين مواطن وآخر وندعي حماية مواطن على حساب مواطن آخر؟".

واشار الى أن "الإهمال وعدم المسؤولية وكل الأسباب المعروفة وغير المعروفة التي أدت إلى انفجار 4 آب فجرتها رغما عنها، فاختلطت أشلاؤها بأشلاء أبناء الأشرفية والرميل والجميزة والمناطق المحيطة بالمرفأ، وحتى اليوم لم يعرف أهلها نتيجة التحقيق، واللبنانيون في حزن وألم وغضب، ولم يبرد غضبهم اهتمامٌ من دولتهم واحتضانٌ من مسؤوليها. يتساءل البعض هل هناك من تحقيق؟ هل تعلمون أن هذا الإنفجار هو الثالث على مثال ما حدث في هيروشيما ونكازاكي؟ وبعد 4 آب ما عدنا سمعنا عن أي تحقيق على مستوى هذا الإنفجار والناس تنتظر لأن هذا الحدث يجعلك في أرق دائم وخوف. فهل الهدف إلغاء ذاكرة بيروت وتشريد أهلها؟"
 
ورأى أن ما نعيشه في لبنان حاليا ينذر بالأسوأ، وتابع: "سلموا لبنان الجريح إلى من يستطيع تضميد جراحه، ولا تنتحلوا صفة الجراح لأنكم تزيدون الجروح التهابا".
الإعلان
إقرأ أيضاً