11 تشرين الأول 2020 - 16:23
Back

سكاف في ذكرى رحيل زوجها: على السلطة الاعتذار من الناس والاعتراف بأنها كانت على خطأ

سكاف في ذكرى رحيل زوجها: على السلطة الاعتذار من الناس والاعتراف بأنها كانت على خطأ Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,ميريام سكاف,سكاف في ذكرى رحيل زوجها: على السلطة الاعتذار من الناس والاعتراف بأنها كانت على خطأ
episodes
سكاف في ذكرى رحيل زوجها: على السلطة الاعتذار من الناس والاعتراف بأنها كانت على خطأ
Lebanon News
توجهت رئيسة "الكتلة الشعبية" ميريام سكاف، إلى روح زوجها الوزير والنائب الراحل الياس سكاف، في الذكرى الخامسة لغيابه، بالقول: "قاسية كثيرا هذه الدنيا، خمس سنوات على غيابك، ماذا أخبرك عن التغيير الذي طالنا في مثل هذا النهار الذي ودعناك فيه، حيث كانت طريق بيروت زحلة خطا يشبه استقامتك، شوارع من الناس في ثياب الحداد والبكاء نزل مثل الرصاص، كنا قادرين على رفع مراسم الحزن أما اليوم فصار الحزن يطوقنا. كنا قادرين أن نصلي اليك أما اليوم فأصبحت الصلاة في القلوب وعن بعد.
الإعلان

وأكدت رئيسة "الكتلة الشعبية" ميريام سكاف أن "جرحك يا بيروت علم فينا. الذين رحلوا لم يكونوا رقما. هؤلاء ناس، أصحاب، رفاق، كان لديهم أمل ومشاريع يريدون استكمالها، هؤلاء عمر ورحلة قهر، لا لن ننسى ما مر عليكم ويجب أن تكون جروحكم رسالتنا ولن ننسى أن حقيقتكم لا زالت غامضة، وأن 200 ضحية والاف الجرحى ومئات البيوت المدمرة، لا زالت تفتش عن سر الموت".

وقالت: "حقكم علينا يا أهل مدينتنا، ويجب أن يبقى صوتنا عاليا، ولكن نحن مواطنون لا دولة، نحن اليوم كتلة مشاعر لا كتلة سياسية، ربما لهذا السبب نحن أصدق، بيروت جعلتنا نشعر للمرة الاولى أننا كلنا بيارتة، كلنا أهل هذه المدينة المجروحة وان غبرتك يا بيروت دخلت كل قلب بكل حب".

وطالبت بـ"الاسراع في إنجاز ملف متكامل بجريمة المرفأ، دعونا نقول لهؤلاء الناس المجروحة ان أولادهم وأهلهم لم يذهبوا "فرق عملة وإهمال"، القلوب فعلا محروقة، ولا ينقصها مزايدة في الكلام. ولكن لو لمرة واحدة دعونا نشعر أننا في دولة تحترم ضحاياها وفي نيتها أن تخبرهم كل الحقيقة".

وأردفت: "حتى اليوم، ما زلتم تعيشون المسرحية نفسها: هذا وقع، هذا لا علاقة له، راسلوا لم يراسلوا، هيئة قضايا، أجهزة أمنية، المدراء، الوزراء، المسؤولون هل من أحد منهم قدم للمحاسبة؟، ما زلنا عند مستوى الموظفين، الملحمين، الذين لا كبير لهم؟، حسنا، هذه حقيقة برأيكم؟".

وأكدت حق اللبنانيين بمعرفة "الهوية الكاملة للمجرمين الذين قتلونا بعد أن سرقونا"، سائلة: "كم هناك من حقائق يجب أن تكشف أمام اللبنانيين، من سرق حلم عمرهم؟ من تركهم للمصير المجهول حتى أصبحوا يتمنون الهجرة والسفر بعبارات الموت؟، من سمح لمستقبلهم أن يطوف على شواطئ المتوسط؟ ويصيرون جثثا ضائعة تفتش على إسم وهوية".
 
وتابعت: "بعد أن سرقتم أحلامنا، واعتقلتم أموال الشعب، تهددونه برفع الدعم عن حاجاته الاساسية، هل ما زال هناك من حكام بهذا المستوى؟، تختلفون على ماذا اليوم؟، على استشارات رئيس حكومة مكلف، رئيس يتكلف ولا قدرة لديه للتأليف، حكومة تصريف لا تصرف، رئيس ذهب في تشرين الأول وعائد في تشرين الثاني، ثنائي ومثالثة ومداورة ودستور يتكسر تحت دعساتكم، الذين استحوا ماتوا، لكن أنتم ما زلتم أحياء تتقاسمونا، ونحن جثث وأشلاء".

وقالت سكاف: "لا أحد يحاول أن يبيعنا مواقف ولا يعلمنا كيف يكون الوجود، اليوم مصلحة لبنان أهم من كل مصالحكم، وبفرصة أخيرة ندعو السلطة الى الاعتذار من كل اللبنانيين، والاعترف أنها كانت على خطأ، ولكن أيضا مجرد الاعتذار لن يطعم الناس الخبز، حتى الخبز سيصبح ب"الشحادة"، والدواء والبنزين ببطاقة تموينية، وسيقف المواطن كالمتسول على أبواب المستشفيات والصيدليات والافران".
الإعلان
إقرأ أيضاً