14 تشرين الأول 2020 - 06:07
Back

وقفة تضامنية لموظفي بعبدا الحكومي: لدعم القطاع الصحي الذي يعاني من نقص في المواد الضرورية لمعالجة المرضى

وقفة تضامنية مع دعوة الاتحاد العمالي العام إلى الإضراب Lebanon, news ,lbci ,أخبار اعتصام,بعبدا,وقفة تضامنية مع دعوة الاتحاد العمالي العام إلى الإضراب
episodes
وقفة تضامنية لموظفي بعبدا الحكومي: لدعم القطاع الصحي الذي يعاني من نقص في المواد الضرورية لمعالجة المرضى
Lebanon News
نفذ موظفو مستشفى بعبدا الحكومي الجامعي وقفة تضامنية مع دعوة الاتحاد العمالي العام إلى الإضراب في يوم "الغضب".

وأعلن موظفو مستشفى بعبدا الحكومي الجامعي ان "بسبب الأوضاع المتردية التي تمر بها المستشفيات الحكومية وتلبية لدعوة الاتحاد العمالي العام الرافض لرفع الدعم عن المواد الرئيسية والتي تمس لقمة عيش المواطن نقف اليوم نطالب المسؤولين لدعم القطاع الصحي الذي بات يعاني ما يعانيه من نقص في المواد الضرورية لمعالجة المرضى .
الإعلان

ويعجز في كثير من الأحيان عن دفع رواتب الموظفين الشهرية في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة والتي لا تحتمل أي تأخير لدفع تلك الرواتب. 

وأطلقوا صرختهم انسجاما مع صرخة الاتحاد العمالي العام والهيئة التأسيسية لنقابة العاملين في للمستشفيات الحكومية وبناء على ما تقدم:


"اولا: نطالب وزارة الصحة العامة صرف الاموال بصورة عاجلة بعيدا عن الروتين السيئ لحل ازمة الرواتب المتأخرة لموظفي المستشفيات الحكومية اليوم قبل الغد.

ثانيا: الطلب من جميع المكونات السياسية في لبنان تبني اقتراح القانون المقدم من النائب بلال عبدالله وهو اعادة ضم موظفي المستشفيات الحكومية في لبنان الى ملاك وزارة الصحة العامة.

ثالثا: صرف مساهمات مالية عاجلة لزوم دعم المستشفيات الحكومية لتقوم بواجبها تجاه مرضى الكورونا وغيرهم من المرضى العاديين.

رابعا: انصاف المتعاقدين تحت مسمى شراء خدمات ومعاملتهم اسوة بملاك المؤسسة لما لهؤلاء من سنوات خبرة وخدمات في هذه المؤسسة.

خامسا: مطالبة الدولة بضرورة الابقاء على الدعم المالي على الدواء والمحروقات والطحين لأن الغاء الدعم يؤدي الى نتائج كارثية صحية واقتصادية على كل الشعب اللبناني.

وقالوا ان "إنصاف الموظفين في المستشفيات الحكومية يكون باعطائهم حقوقهم اسوة بجميع الادارات العسكرية والمدنية في هذه الدولة، ويجب ان يكون أولوية مطلقة لانهم كما اطلق الجميع عليهم بأنهم الجيش الأبيض في هذه الحرب الضروس لذا يحب اقران الكلام بالفعل لأن التضامن العاطفي لا يعترف به بأي مصرف ولا يسدد قسط مدرسة ولا يطعم ويداوي عوائلنا والسلام".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً