03 كانون الأول 2020 - 12:56
Back

تعليق لـ"لادي" حول انتخابات الجامعة اليسوعية

ماذا قالت؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار الجامعة اليسوعية,الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات,ماذا قالت؟
episodes
تعليق لـ"لادي" حول انتخابات الجامعة اليسوعية
Lebanon News
أعلنت "الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات - لادي" أنها "راقبت انتخابات المجالس الطلابية في جامعة القديس يوسف USJ، على مدى أربعة أيام، وذلك في فروع الجامعة في كل من حرم العلوم الاجتماعية (هوفلان)، حرم العلوم الطبية والتمريضية، حرم الابتكار والرياضة (المتحف)، وحرم العلوم والتكنولوجيا في المنصورية بعدما حسمت التزكية النتيجة في كل من باقي الكليات، وواكب مراقبو ومراقبات الجمعية العملية الانتخابية في الفروع المذكورة".
الإعلان

وشكرت الجمعية في بيان "لإدارة الجامعة دعوتها لمراقبة الانتخابات"، مؤكدة أن "مراقبيها ومراقباتها لم يتعرضوا لأي إشكال أو مضايقات خلال فترة الانتخابات في جميع الكليات. وقد شهدت هذه الانتخابات هدوءا في أغلب الكليات، باستثناء حرم العلوم الاجتماعية (هوفلان) حيث ساد التوتر والخطاب الطائفي والتحريضي الذي تطور إلى عنف بين مناصري الأحزاب المتنافسة وخصوصا بين حزبي القوات اللبنانية وحزب الله". وأشارت الى أنها "رصدت نشر فيديوهات لعناصر للقوات اللبنانية تتضمن لغة مذهبية وحزبية تذكرنا بأيام الحرب الأهلية تم تحميلها على مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى رصدها لفيديوهات تفاخر بالتعدي الذي طال مناصري القوات اللبنانية من قبل مناصري حزب الله خارج حرم هوفلان"، مؤكدة أن "تلك الأحداث أثرت بشكل بالغ وسلبي على أجواء العملية الانتخابية من حيث زيادة الضغط الممارس على الطلاب ومنع العديد منهم من التوجه الى الجامعة وممارسة حقهم الديمقراطي في جو هادىء وسليم".

وبالنسبة للفرز، أوضحت الجمعية أن "العملية لم تشهد أي إشكالات تقنية في جميع الكليات، وكانت الأجواء المرافقة لعملية الفرز هادئة نسبيا في جميع الكليات ما عدا في حرم هوفلان بحيث تجمهر العديد من مناصري الأحزاب مطلقين شعارات حزبية وتحريضية".

وعن النظام الانتخابي، لفتت الى أن "إدارة الجامعة اعتمدت في انتخاباتها الطلابية النظام النسبي مع الصوت التفضيلي الواحد على مستوى الكلية، بحيث اعتبرت كل كلية دائرة انتخابية. وفي ظل هذا النظام المعتمد تراوح عدد المقاعد في كل كلية بين 9 و15 مقعدا ويختلف من كلية إلى أخرى وفق حجمها. أما بالنسبة الى اللوائح فهي مغلقة، إذ تم اعتماد الصوت التفضيلي داخل اللائحة الواحدة، لتمكين الناخب من تفضيل مرشح على آخر ضمن اللائحة الواحدة. وبحسب النظام المعتمد يتولى رئاسة مجلس الطلاب في كل كلية تلقائيا الطالب الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات التفضيلية من اللائحة الفائزة".

وذكرت الجمعية أنه "للسنة الثالثة على التوالي، العتبة الانتخابية في هذا النظام مساوية للحاصل الانتخابي، ما يعني أن نسبة العتبة تترواح بين 11.1% كحد أقصى و6.66% كحد أدنى"، معتبرة أن "هذه العتبة عالية نسبيا، وبحسب المعايير الدولية يجب ألا تتخطى العتبة الانتخابية ال 5% كي تتمكن المجموعات كافة من التمثل. كما أن اعتماد الصوت التفضيلي الواحد يضرب وحدة اللائحة ويحول المعارك الانتخابية إلى معارك ذات طابع فردي".
الإعلان
إقرأ أيضاً