18 تموز 2021 - 17:37
Back

حسن الحسيني لـ"صوت الناس": "حزب ايران" في لبنان يحمي جزءا كبيرا من الفاسدين

حسن الحسيني لـ"صوت الناس": "حزب ايران" في لبنان يحمي جزءا كبيرا من الفاسدين Lebanon, news ,lbci ,أخبار حزب الله, ايران,حسن الحسيني,حسن الحسيني لـ"صوت الناس": "حزب ايران" في لبنان يحمي جزءا كبيرا من الفاسدين
episodes
حسن الحسيني لـ"صوت الناس": "حزب ايران" في لبنان يحمي جزءا كبيرا من الفاسدين
Lebanon News
أكد العضو المؤسس لمشروع "وطن الإنسان" حسن الحسيني ان الميليشيات تعبّر عن نفسها، وتصرّف بعض الاحزاب تصرّف ميليشياوي، لافتا الى ان نهب البلاد بدأ منذ العام 1992.

وشدد على ان البلد الذي لديه السلطة الاكبر في لبنان اليوم هو ايران، لكن لبنان تحت احتلال ميليشياوي، لا ايراني، وهناك تيارات ايرانية منها الاصلاحيون ليست راضية عمّا يحصل في لبنان.
الإعلان

وأشار الحسيني في حديث لبرنامج "صوت الناس" عبر "صوت بيروت انترناشونال" والـLBCI الى أن والده الرئيس حسين الحسيني مرارا وتكرارا كان يقول للايرانيين ان مصلحة الشيعة في لبنان تمرّ عبر الدولة اللبنانية لا من دولة الى الطائفة. ولفت الحسيني الى ان "حزب ايران" في لبنان يحمي جزءا كبيرا من الفاسدين.

وقال:"الطائف لم يطبّق أبدا بل تمّت محاولة الايهام بانّه طُبق شيء منه"، معتبرا ان ازمة التشكيل الاخيرة خير دليل على ان الطائف لم يطبّق، مشيراً الى انه حصل فعلا انقلاب على الطائف.

ورأى أنهم "لا يريدون الحلول ويريدون ابقاء الامور كما هي لحسابات سياسية وانتخابية". 
وكشف الحسيني عن تحالف بين حزب الله والقوات اللبنانية حصل في الانتخابات السابقة، قائلا: "حكي عن اجتماع في العام 2017 بين ايرانيين وقادة من القوات اللبنانية في دارة النائب ايلي الفرزلي، وهناك حصل اتفاق ما ومن جملة الاتفاق قطع الطريق على حسين الحسيني وتأمين وصول النائب انطوان حبشي ومرشح الحريري في حينها،" لافتا الى ان القوات اللبنانية تحالفت مع حزب الله في الكثير من المناطق وليس بالصدفة ان يتمّ ترشيح طوني حبشي في الانتخابات النيابية في 2017 من معراب كأوّل مرشح والانتخابات كانت بعد عام اي في العام 2018.

وقال: "نحن نفتح أيدينا للجميع، لكل من يدرك مدى خطورة الوضع، ونحن اليوم امام انقاذ لبنان أو زواله وليس هناك من حلّ وسط، وبتنا في المكان الذي يجب على المنظومة الحاكمة ان تفكّر فيه بـexit plan وهم مجبرون على الامر طوعا او كرها، والوسائل كثيرة تبدأ بالعصيان المدني وصولا الى وقف ذهاب الموظفين الى العمل وافتراش الساحات".

ورد الحسيني على ردّ النائب انطوان حبشي معتبراً انه انسان محترم ولكنه ليس على اطلاع على ما يحصل بين القيادات الحزبية.
 
واعلن انه ليس مرشحا حتى اللحظة لأن من يقرّر ترشحه او عدمه هو التحالف الذي سيبنى بين مشروع "وطن الانسان" والقوى المعارضة.
 
**للإطلاع على مداخلة النائب حبشي للرد على الحسيني، إضغط هنا.
الإعلان
إقرأ أيضاً