21 تموز 2021 - 03:07
Back

الخطيب: كفى مناكفات على حساب المواطن والوطن

الخطيب: كفى مناكفات على حساب المواطن والوطن Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,الشيخ علي الخطيب,الخطيب: كفى مناكفات على حساب المواطن والوطن
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
طالب نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى العلامة الشيخ علي الخطيب، المسؤولين "ان يقفوا امام مسؤولياتهم مرة واحدة ويكونوا، لا اقول على مستوى آمال شعبهم لانهم خيبوها منذ زمن، وانما ليكن منهم ما يمكن من مساهمة في الانقاذ وتخفيف المعاناة على الناس بالاستعجال في التوافق على تأليف حكومة بعد طول معاناة في الفترة الماضية من التكليف التي انتهت الى هذه الخيبة لدى المواطنين"، معتبراً أنه "لا يجوز ان يكون هدف البعض بدل اخراج اللبنانيين من ازماتهم وتخفيف معاناتهم تضييع الوقت بتسجيل انتصارات وهمية."
الإعلان

توجّه، خلال خطبة عيد الأضحى، للسياسيين بالقول: كفى مناكفات على حساب المواطن والوطن، وكفى تلاعبا بالمصير، انتم تعلمون ان المدخل الوحيد لوقف الانهيار ولجم التدهور الاقتصادي يكمن في تشكيل حكومة إنقاذية إصلاحية تعيد المال العام المنهوب وتفعل إدارات الدولة ومؤسساتها الرقابية والقضائية وتحفظ قيمة النقد الوطني وتحقق الثقة الداخلية والخارجية بلبنان، وتضع مصلحة لبنان العليا فوق كل الاعتبارات الحزبية والطائفية والاملاءات الخارجية، لان الواجب الوطني يستدعي انقاذ ما يمكن إنقاذه وليس تحقيق محاصصات جديدة ومكاسب انتخابية للمرحلة المقبلة، والجميع يعلم ان لبنان محاصر ومعاقب من الإدارة الأميركية التي تضغظ على السياسيين لمنع اي انفتاح على سوريا وروسيا وإيران والصين، فيما تظهر عطفا كاذبا على شعب لبنان وتبدي حرصا زائفا على مصلحة اللبنانيين وتنحاز بالكامل لحليفها الصهيوني".

واضاف: "محور المقاومة حقق إنجازات كبيرة في مواجهة محور الشر الذي تتزعمه القوى الاستعمارية التي تريد إعادة منطقتنا العربية والاسلامية الى دائرة الانتداب والوصاية من جديد، وقد منيت هذه القوى بهزيمة مشروعها في تخريب لبنان وسوريا والعراق وسقط حلمها في إقامة إسرائيل الكبرى بسقوط صفقة القرن وعرابها الصهيو أميركي وفشل محاولات تهويد القدس وتوسيع الاستيطان اليهودي بفعل انتصار محور المقاومة في معركة سيف القدس، حتى بتنا اليوم امام مشهد اندحار الاستعمار الجديد عن بلادنا مما دفعه الى استخدام القوة الناعمة المرتكزة على الضغوط الاقتصادية والسياسية بعد فشل القوة العسكرية في اخضاع شعوبنا ودولنا".

وأكّد الخطيب أن "ما ربحته المقاومة وشعبها في المعارك العسكرية لن تخسره في الحصار وحرب التجويع والتحريض ضد المقاومة، والخيار الوحيد امام دول وشعوب محور المقاومة هو الصمود وتمتين علاقات التعاون والتضامن في هذه المعركة التي ستكون خاتمتها النصر بإزالة قاعدة الاستعمار الكبرى المتمثلة بالكيان الصهيوني".
الإعلان
إقرأ أيضاً