04 آب 2021 - 12:16
Back

قداس في المرفأ لراحة أنفس الشهداء... الراعي: لا حصانة ضد العدالة

قداس في المرفأ لراحة أنفس الشهداء... الراعي: لا حصانة ضد العدالة Lebanon, news ,lbci ,أخبار قداس,البطريرك الراعي, قداس في المرفأ لراحة أنفس الشهداء... الراعي: لا حصانة ضد العدالة
episodes
قداس في المرفأ لراحة أنفس الشهداء... الراعي: لا حصانة ضد العدالة
Lebanon News
ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في مكان الانفجار في مرفأ بيروت، قداساً لراحة نفس ضحايا انفجار مرفأ بمشاركة أهالي ضحايا الانفجار.

وبدأ القداس بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم عرض جوي نفذه سرب من القوات الجوية فوق منطقة الانفجار، وذلك تحية لشهداء وضحايا الانفجار، تمثلت بتحليق طوافة صعودا نحو السماء تجسيدا لارواح الشهداء. كما حلقت 3 طوافات رسمت بواسطة الدخان الوان العلم اللبناني. ثم تم عبر الشاشة، عرض اضاءة شمعة ورفع الدعاء والصلوات من كنيسة القيامة.
الإعلان

بعدها، تُليت أسماء كل ضحايا الانفجار، ثم وقف الحضور دقيقة صمت لراحة أنفس ضحايا الانفجار.

وفي كلمته أمام الموجودين، دعا الراعي المتظاهرين إلى تجنّب العنف والعبارات المسيئة والاعتداء على المؤسسات والأملاك العامة والخاصة وعدم التعرض للجيش والقوى الأمنية. 

وأكّد أن مطلبنا الحقيقة والعدالة، معتبراً أن الارض تضطرب ستبقى في هذه البقعة الى ان نعرف حقيقة ما جرى.

وشدد على أن العدالة ليست مطلب عائلات منكوبة بل مطلب الشعب اللبناني كله، وقال: نريد ان نعرف من اتى بالمواد المتفجرة ومن هو صاحبها الاول والاخير ومن سمح بتخزينها؟ من سحب منها كميات والى اين ارسلت؟ من عرف خطورتها وتغاضى عنها؟

وسأل: من فجر المواد وكيف تفجرت؟ وأكد الراعي أن ما جرى هو تدمير مرفأ مزدهر وعاصمة تاريخية وروح شعب، داعياً القضاء الى الشدة والحزم واستجواب الجميع ومعاقبة المذنب وتبرئة البريء.

وشدد على أن لا حصانة ضد العدالة، مؤكداً أن من يخاف العدالة يدين نفسه بنفسه.

وقال: نحن هنا لنوجه نداء الى المسؤولين ونقول لهم ألّفوا حكومة اصلاح وانقاذ ولكن بكل اسف لا حياة لمن تنادي وكأن لا شعب يجوع ولا مرفأ انفجر.
نحن هنا لنطلق نداء الى دول العالم: انقذوا لبنان لكن 

ورأى الراعي أن لبنان ضحية لعبة الامم، سائلاً: كم مرة سُلّم لبنان إلى أكثر من احتلال في إطار الصفقات الدولية؟ ولفت الى أنه 
يجدر على العالم أن يغير سياسته تجاه لبنان مشيراً إلى أن تجاوب العالم مع لبنان يبدأ بإنقاذه اقتصاديا وعقد مؤتمر دولي خاص به ويعلن حياده.

وقال: مدعوون إلى زمن التغيير الايجابي فيى الانتخابات النيابية المقبلية خصوصا وأن هذا المجلس الجديد سيختاغر رئيس جمهورية مقبل.

الإعلان
إقرأ أيضاً