05 أيلول 2021 - 13:08
Back

جعجع: لا خلاص مع هذه الزمرة الحاكمة التي يشكل نواتها حزب الله والتيار الوطني الحر

جعجع: لا خلاص مع هذه الزمرة الحاكمة التي يشكل نواتها حزب الله والتيار الوطني الحر Lebanon, news ,lbci ,أخبار حزب القوات اللبنانية,سمير جعجع,جعجع: لا خلاص مع هذه الزمرة الحاكمة التي يشكل نواتها حزب الله والتيار الوطني الحر
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
إعتبر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، في خلال إلقائه كلمة في ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية، أننا في "عهد الإنهيار الشامل، تديره مجموعة حاكمة تنازلت عن سلطة وسيادة الدولة وضربت مؤسساتها وحولتها إلى دولة فاشلة مارقة يحكمها فاسدون فاشلون"، مؤكدًا أن "لا خلاص ولا تقدم مع هذه الزمرة الحاكمة التي يشكل نواتها الصلبة الثنائي حزب الله والتيار الوطني الحر".
الإعلان

ولفت جعجع إلى أن الازمة اليوم ناجمة عن اختطاف الدولة اللبنانية ومؤسساتها وأخذها رهينة لمصلحة غير لبنانية، مما أدى إلى فقدان لبنان صداقاته وعلاقاته العربية والدولية.

ورأى أنه "علينا أن ندرك وبشكل حاسم أنه يستحيل الخروج من المأساة الحالية من دون قيام دولة. ويستحيل قيام الدولة قبل استعادة قرارها. ويستحيل قيام الدولة إذا لم تمتلك حصرية السلاح على كامل أراضيها. ويستحيل تطبيق القانون على فريق من اللبنانيين دون سواه. ويستحيل وقف التهريب من دون ضبط  كل الحدود ونشر قوات دولية على حدودنا".

وأوضح جعجع أن الأزمة الوطنية التي تهدد الكيان اللبناني في دوره ووجوده هي الأزمة الأم التي تتفرع منها كل الأزمات والتي يجب التركيز على إيجاد الحلول لها عبر خارطة طريق سهلة وبسيطة من خلال انتخابات نيابية تكون نقطة الإنطلاق، بالإضافة إلى انتخاب رئيس جديد للجمهورية  فور اكتمال عقد المجلس النيابي الجديد، وتشكيل حكومة إصلاحات فعلية منبثقة عن المجلس النيابي الجديد تبدأ فورًا بمسيرة الإنقاذ المنشود، وإجراء حوار وطني برعاية رئيس الجمهورية الجديد لمناقشة كل المسائل والملفات الخلافية خصوصًا تلك المتعلقة بسيادة الدولة وسلطتها وقرارها، والإتفاق على كيفية تطبيق ما لم يطبق من إتفاق الطائف خصوصًا ما يتعلق بالسلاح واللامركزية الموسعة.
الإعلان
إقرأ أيضاً