30 تشرين الأول 2021 - 06:33
Back

الجميّل: تصريح قرداحي ليس "غلطة وزير" بل مسار هدفه أخذ لبنان إلى مواجهة مع اصدقائه

الجميّل: تصريح قرداحي ليس "غلطة وزير" بل مسار هدفه أخذ لبنان إلى مواجهة مع اصدقائه Lebanon, news ,lbci ,أخبار حزب الله, قرداحي,سامي الجميّل,الجميّل: تصريح قرداحي ليس "غلطة وزير" بل مسار هدفه أخذ لبنان إلى مواجهة مع اصدقائه
episodes
الجميّل: تصريح قرداحي ليس "غلطة وزير" بل مسار هدفه أخذ لبنان إلى مواجهة مع اصدقائه
Lebanon News
إعتبر رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميّل أن تصريح وزير الإعلام جورج قرداحي هو جزء من مسار متكامل عمره ست سنوات يجرّون من خلاله لبنان إلى الانهيار والعزل والأذى وهدفه أخذ البلد إلى مواجهة مع اصدقائه كما أنه ترجمة لإستسلام القوى السياسية في البلد لحزب الله.

وأكد الجميّل في حديث لصوت لبنان، ان من قام بهذا الاستفزاز غير المبرر لا يتنكّر فقط لكل الدور الايجابي الذي لعبته الدول العربية في مساعدة لبنان والوقوف الى جانبه في أصعب الظروف وخصوصاً خلال حرب تموز حين تمت إعادة بناء لبنان على يدّ الدول العربية، بل إن هدفه إيذاء لبنان واللبنانيين وكأن هناك نية بتركيع البلد بالقوّة.
الإعلان

وذكّر الجميّل بأن هناك أكثر من 300 ألف عائلة لبنانية تعيش في الدول العربية حياةً كريمة في دول استقبلتهم واحترمتهم واليوم يتم تعريضهم للخطر، قائلا: "أول ما فكّرت به عند بدء الأزمة هو العائلات اللبنانية الموجودة في الخليج، ماذا يشعرون اليوم؟".

كما دعا الجميّل إلى التفكير بالصناعة اللبنانية، مشيراً الى أن كميات التصدير الأكبر تتم إلى الدول العربية، سائلاً: "هل يفكّرون بالمصانع التي توقّف عملها؟ وبكل الموظفين في المصانع الذين قد يخسرون عملهم بسبب هذا الأذى؟". وإعتبر أن هناك نية جرمية وراء هذه التصرفات. 

وتعليقاً على اعتبار البعض أن ما حصل مجرّد "غلطة وزير"، شدد الجميّل إلى أن ما يحصل هو مسار عمره ست سنوات هدفه أخذ لبنان إلى مواجهة مع اصدقائه التاريخيين مع الدول العربية والعالم كلّه. وقال: "هناك أشخاص تفاجأوا بتصريح وزير الاعلام، لكن هذا التصريح ليس سوى ترجمة لإستسلام القوى السياسية في البلد لحزب الله وتسليمه رئاسة الجمهورية والحكومة والمجلس النيابي". 

وسأل: "ماذا نتوقّع من أي وزير إعلام ممكن أن ينتج عن منظومة يسيطر عليها حزب الله غير هذا الحديث الذي سمعناه؟".

وأكد رئيس الكتائب أن ما حصل ليس مستغرباً ولا جديداً وهو مسار متكامل يجرّون من خلاله لبنان إلى الانهيار والعزل والأذى، محمّلاً المنظومة السياسية المسؤولية لأنها قامت بالتسوية المشؤومة التي سلّمت البلد إلى حزب الله وأخذتنا إلى محور الممانعة.

ورأى أنه يتم سحب لبنان من صداقاته التاريخية ووضعه في محور الممانعة ليكون منصة أو ساحة لهذا المحور لكي يصفّي حساباته مع الدول العربية والعالم كلّه، قائلا: "عندما جال وزير الخارجية الايرانية في لبنان شبّهت الزيارة بالجنرال الذي يتفقّد مواقع احتلها حديثاً والمستحدثة له ولجيشه، فالحرس الثوري هو الذي يدير حزب الله ومن خلاله يسيطر على لبنان ويأخذ القرارات نيابة عن اللبنانيين".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً