09 تشرين الثاني 2021 - 07:13
Back

المكتب الإعلامي للوزير كلاس: لن نتهاون في حق المشاهدة ومتابعة المباريات

المكتب الإعلامي للوزير كلاس: لن نتهاون في حق المشاهدة ومتابعة المباريات Lebanon, news ,lbci ,أخبار وزير الشباب والرياضة,جورج كلاس,المكتب الإعلامي للوزير كلاس: لن نتهاون في حق المشاهدة ومتابعة المباريات
episodes
المكتب الإعلامي للوزير كلاس: لن نتهاون في حق المشاهدة ومتابعة المباريات
Lebanon News
صدر عن المكتب الإعلامي لوزير الشباب والرياضة الدكتور جورج كلاس بيانًا جاء فبه:
 
"يتابع وزير الشباب والرياضة الدكتور جورج كلاس والمدير العام للوزارة زيد خيامي التحضيرات التي يقوم بها الإتحاد اللبناني لكرة القدم، استعدادًا للقاء المنتظر بين المنتخبين اللبناني والإيراني، على ملعب صيدا البلدي، ظهر يوم الخميس، في الجولة الخامسة من التصفيات الآسيوية الحاسمة المؤهلة لمونديال قطر - 2022.
الإعلان
 
وانطلاقًا من حرص الوزارة على حق الجمهور المقيم والمغترب في مشاهدة مباريات منتخبه الوطني، وبالأخص تلك التي تجري على أرض لبنانية، قامت الوزارة طوال الأمس واليوم بإجراء الإتصالات اللازمة مع وزارة الإعلام ومع جهات خارجية ذات صلة.
 
وسعت الوزارة إلى تأمين الموافقة على منح الصورة لتلفزيون لبنان بقناته الأرضية، ليتبين أن جملة من العوائق الكبيرة التقنية والمالية تمنع ذلك، وأن الأمر ليس محصورًا بمسألة النقل الأرضي والفضائي، بل إنه يستلزم ضمانات وشروط مالية وتقنية كبيرة، وغير متوافرة، وهو ما ينطبق على العديد من الدول في القارة الآسيوية.
 
ولقد سعت الوزارة بالتعاون الكامل مع الإتحاد اللبناني لكرة القدم لتأمين حضور الجمهور ميدانيًا وراسلت وزارتي الداخلية والدفاع، ثم راسلت الإتحاد الآسيوي للتأكيد على التزام الحكومة اللبنانية بتأمين المباريات المقامة على أرضنا، وسعى الإتحاد جاهدًا أيضًا في هذا الإطار.
 
وعلى الرغم من أن مسائل ترتبط بقرارات تتخذها جهات دولية كالفيفا والإتحاد الآسيوي، وحقوق تجارية باهظة الثمن كالنقل التلفزيوني للمباريات، وتأمين تجهيزات غير متوافرة في لبنان، أمر لا يتعلق بالوزارة أو اللجنة الأولمبية أو الاتحادات، فإن الجميع متكاتفين، حرصاء كل الحرص، ولن يتهاونوا في حق اللبنانيين بمشاهدة ومتابعة المباريات وسنواصل القيام بما أمكن من اتصالات في هذا المجال. 
 
إن الشعبوية ونشر الأكاذيب والأضاليل في هذا الموضوع للحصول على تعاطف أو تفاعل أو التأثير على الجمهور هو أمر مسيء للجهود المبذولة وللمنتخب نفسه وغير موضوعي، ويعبر عن أنانية مفرطة، ويعكس عدم الإحساس بالمسؤولية، ولا يسعنا إلا أن نأسف للجوء البعض إليه، ونؤكد الإستمرار في العمل على متابعة "حق اللبنانيين بالمشاهدة"، مع المعنيين داخليًا وخارجيًا، ضمن الإمكانيات المتاحة لنا".
الإعلان
إقرأ أيضاً