17 تشرين الثاني 2021 - 16:28
Back

السفير البريطاني جال في طرابلس: المساعدات بلا جدوى والمطلوب تأمين فرص عمل للشبان

السفير البريطاني جال في طرابلس: المساعدات بلا جدوى والمطلوب تأمين فرص عمل للشبان Lebanon, news ,lbci ,أخبار طرابلس, إيان كولارد,رياض يمق,السفير البريطاني جال في طرابلس: المساعدات بلا جدوى والمطلوب تأمين فرص عمل للشبان
episodes
السفير البريطاني جال في طرابلس: المساعدات بلا جدوى والمطلوب تأمين فرص عمل للشبان
Lebanon News
إستقبل رئيس بلدية طرابلس رياض يمق في مكتبه في القصر البلدي، سفير المملكة المتحدة في لبنان إيان كولارد الذي أوضح أن "الزيارة تعارفية بعد تسلمه مهامه كسفير لبلاده منذ اربعة أشهر". 

وسأل السفير البريطاني عن "أوضاع البلدية وأحوال مدينة طرابلس والصعوبات التي تواجه العمل البلدي والخدمات التي تقدمها البلدية للمواطنين في ظل الضائقة الاقتصادية والاجتماعية، والقيود الرقابية من السلطة المركزية التي تكبل عمل البلديات الكبرى".
الإعلان

وعبر عن "اعجابه بطرابلس المدينة التي تمتلك المرونة وكيفية صمود الناس والوقوف في وجه الأزمات وتعاون المواطنين وتحديد الأسس لتفعيل الدورة الإقتصادية". 

واتفق السفير الضيف مع يمق على ان "المساعدات الغذائية والدواء والحليب والمحروقات باتت غير مجدية، ويجب العمل لتأمين فرص عمل ووظائف للشباب للحصول على النقود لتأمين العيش الكريم بخاصة وان طرابلس تضم الكثير من الطاقات والقدرات الشبابية من الجنسية اللبنانية والجنسيات المقيمة من فلسطينة وسورية وغيرها ولديها القدرة لكي تلعب دورها كعاصمة اقتصادية وعاصمة ثانية للبنان وعاصمة كبرى للشمال اللبناني".

وشدد السفير كولارد على "ضرورة ان تقوم السلطة المركزية لتحمل مسؤولياتها لعدم قدرة البلدية في ظل مركزية القرار على التحرك بحرية ولا يمكن ان تكون بلدية كبلدية طرابلس بدون كهرباء ومحروقات وهذا يمعنها من تقديم ادنى المساعدات والخدمات للموطنين وتخليص معاملاتهم".

من جهته تطرق يمق الى" الأوضاع الاقتصادية والسياسية المتردية في لبنان وتأثيرها على الوضع في طرابلس"،

وأكد ان" المركزية الإدارية تعيق عمل البلديات الكبرى، وكذلك إرتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية وفقدان قيمة أموال البلدية المحجوزة في البنوك، الذي أثر على العمل البلدي". 

ودعا الحكومة الى" الالتفات الى المدينة وضخ مشاريع تنموية منتجة ودعم البلديات وتحريرها من القيود الرقابية التي تعيق عجلة الانماء بخاصة واننا نعاني من عدم تمكننا من إجراء اية تلزيمات وتعهدات لان الأسعار باتت على سعر صرف الدولار ونحن نتعامل بالليرة اللبنانية حيث يرفض التجار ا برام اتفاقات لتنفيذ بعض المشاريع بالليرة، ولهذا نصر على تطبيق اللامركزية الإدارية وتعزيز الإهتمام من قبل الوزارات والإدارات المعنية ليصبح الإنماء المتوازن حقيقة واقعة".

وأكد يمق ان"كل ما يقع في بعض الاحيان من احداث او اشكالات مؤسفة هو عمل فردي وليس له علاقة بالارهاب، وهذا يحدث أيضا في المدن الأمريكية والاوروبية من وقت لأخر، والمطلوب دعم الحكومات الغربية لتعزيز دور المدينة وإغلاق كل المنافذ امام ما يحاك من مخططات ومؤامرات لتشويه صورتها وعدم نعتها مرة بالطائفية واخرى بالارهاب والتطرف."
 
الإعلان
إقرأ أيضاً