20 كانون الأول 2021 - 07:08
Back

غوتيريش: نعدكم أننا لن ندخر جهدًا في تيسير المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سريع لترسيم الحدود البحرية

غوتيريش: نعدكم أننا لن ندخر جهدًا في تيسير المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سريع لترسيم الحدود البحرية Lebanon, news ,lbci ,أخبار أنطونيو غوتيريش,نبيه بري,غوتيريش: نعدكم أننا لن ندخر جهدًا في تيسير المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سريع لترسيم الحدود البحرية
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بحضور المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا وقائد قوات اليونيفل العاملة في جنوب لبنان ستيفانو دل كول والوفد المرافق.

واستهل اللقاء بخلوة بين الرئيس بري وغوتيريش إستمرت لأكثر من ٢٠ دقيقة، تلاها لقاء موسع جرى خلاله بحث للأوضاع العامة لاسيما موضوع ترسيم الحدود. وبعد اللقاء، عقد غوتيريش وبري مؤتمرًا صحفيًا مشتركًا. 
الإعلان

وأشار غوتيريش إلى أنه "تحدثنا عن أفضل السبل لإيجاد حلول للأوضاع المعقدة والصعبة في لبنان، وأعتقد أن اللبنانيين هم من يجب أن يجدوا حلًا لأزمات بلادهم، ولكن ينبغي أيضًا على المجتمع الدولي أن يعزز دعمه للبنان والأمم المتحدة متضامنة مع اللبنانيين ونعدكم أننا لن ندخر جهدًا لتعبئة المجتمع الدولي لدعم لبنان على المسار الإنساني والإنمائي وإعادة هيكلة الظروف الإقتصادية والمالية،" لافتًا إلى أنه "قبل زيارتي للرئيس بري قمت بزيارة لمرفأ بيروت تكريمًا لأرواح الضحايا وأود أن أعرب عن تضامني مع أسر الضحايا."

وأفاد بأنه "ناقشت مع الرئيس بري موضوع وجود قوات اليونيفل في لبنان وضرورة وضع حد للإنتهاكات ووقف العنف والرئيس بري أثار معي موضوع الإنتهاكات المتكررة للمجال الجوي اللبناني وضرورة إحترام القرارات الدولية، كما ناقشنا ضرورة تعزيز التعاون بين اليونيفل والجيش اللبناني وضرورة أن يقدم المجتمع الدولي دعمًا إضافيًا للجيش.

ووعد غوتيريش "أننا لن ندخر جهدًا في تيسير المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سريع لترسيم الحدود البحرية كي يتسنى للبنان الإستفادة من الثروات الموجودة فيه،" معتبرًا أنه "آن الاوان للزعماء السياسيين أن يتحدوا وآن الأوان للمجتمع الدولي أن يعزز دعمه للشعب اللبناني، فقط من خلال التضامن والوحدة يمكن المضي قدمًا إلى مستقبل أفضل ويمكن أن يعود إلى ما كان عليه."

بدوره، شكر الرئيس نبيه بري "الأمين العام للأمم المتحدة على هذه الزيارة المثيرة والمهمة جدًا لاسيما على أعتاب عيد الميلاد المجيد،" قائلًا إن "هذه الزيارة التي خص بها لبنان تعبر عن حبه وتقديره وتأثيره العظيم على الوضع القائم خاصة بالنسبة لموضوع الوحدة بين اللبنانيين والعمل سريعًا لغستعادة لبنان عافيته من كل شر ومن كل اختلاف ومن كل تباين."

وأشار بري إلى أنه "على الصعيد العام، الشكر موصول دائمًا لليونيفل منذ عام ١٩٧٨ لأن إسرائيل لم تنفذ لا القرار ٤٢٥ ولا القرار ١٧٠١ الذي لا يزال الآن يتكلم عن وقف الإنتهاكات الحربية ولا تقبل أن يقال أن هناك وقف لإطلاق النار، كذلك الأمر لا يريدون أي دور للأمم المتحدة في أية مهمة تتعلق بالجنوب اللبناني ولبنان وخاصة بما يتعلق بموضوع الحدود البحرية."

وأكد بري أن "أهلنا في الجنوب هم والجيش اللبناني واليونيفل يدًا واحدة في سبيل الأمن في المنطقة وإن كان هناك من اضطراب في مكان المسؤولية هي على إسرائيل الموجودة في أرضنا ولسنا نحن المسؤولين، فكل يوم هناك خرق إسرائيلي للأجواء اللبنانية حتى أنهم يستعملون أجواءنا لضرب الشقيقة سوريا."
الإعلان
إقرأ أيضاً