21 نيسان 2022 - 07:37
Back

معوض من بكركي: المعركة الإنتخابية ليست معركة أشخاص بل معركة خيارات

معوض: حان الوقت لاختيار مستقبلنا واستعادة الأمل وتحرير لبنان المخطوف من ميليشيا مسلحة Lebanon, news ,lbci ,أخبار الانتخابات النيابية, بكركي,ميشال معوض,معوض: حان الوقت لاختيار مستقبلنا واستعادة الأمل وتحرير لبنان المخطوف من ميليشيا مسلحة
episodes
معوض من بكركي: المعركة الإنتخابية ليست معركة أشخاص بل معركة خيارات
Lebanon News
أكد رئيس "حركة الاستقلال" النائب المستقيل ميشال معوض أن المنظومة الحاكمة تسعى الى إحباط اللبنانيين وعزيمتهم وسلب ما تبقى لديهم من أمل في التغيير عبر خطة ممنهجة تحاول من خلالها إرساء جوّ بأن الانتخابات النيابية لن تغيّر شيئًا في واقع الحال. 

وفي تصريح له من بكركي عقب لقائه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، استنكر معوض الإجراءات المعيبة التي تتخذها السلطة في محاولة لمنع الانتشار اللبناني من الإقتراع، متوجّها الى المغتربين بالقول: "دوركم دور مقاوم، ومهما حاولوا ان "يقرّفوكم" مارسوا حقكم بالاقتراع".
الإعلان

ورأى أن "الصوت الاغترابي بخطر، وعلى الرأي العام اللبناني الحرّ في لبنان والخارج أن يقول كلا ويرفض كل محاولات اسكاته، فالانتخابات اساس التغيير"، لافتا الى أن المعركة ستستكمل ما بعد 16 أيار من خلال تكوين قوة وازنة وجهوزية داخلية لخوض معركة استعادة البلد.

واعتبر معوض أن "المعركة الانتخابية اليوم ليست معركة تقليدية بين أشخاص، بل تأتي في مرحلة حساسة يعيش فيها البلد أسوأ أزمة معيشية واقتصادية ومالية مصحوبة بأزمة هوية وكيان، المعركة اليوم معركة خيارات للمستقبل"، سائلا: "هل نريد لبنان السيد أو لبنان الميليشيا، لبنان الحيادي المنفتح على العالم والمتفاعل مع محيطه العربي والدولي أو لبنان المعزول والمرتبط بالمحور، لبنان التعددي المنفتح الحديث أو لبنان معرض الكتاب وطريق المطار التي تشعرنا اننا خارج لبنان؟".

وقال: "معركتنا اليوم معركة استرجاع أموالنا التي تتبخّر أكثر يوما بعد يوم في ظل السياسات المالية الحالية، معركتنا معركة خيار بين استعادة علاقتنا بالانتشار وبين محاولة منعهم من الانتخاب، معركتنا معركة خيار بين الذل والقهر والهجرة والفقر وبين استعادة كرامتنا وطبقتنا الوسطة وقدرتنا على الاقتصاد واستعادة مدارسنا وجامعاتنا ومستشفياتنا واستعادة حقنا بالنجاح على غرار نجاح اللبناني في كل دول العالم".

وأضاف: "حان الوقت لاختيار مستقبلنا واستعادة الأمل وتحرير لبنان المخطوف من ميليشيا مسلحة ومن منظومة فاسدة، فالدولة التي نريدها هي دولة فؤاد شهاب وليست دولة محاصصة وسرقة ونهب ولا دويلة خطف ومحور". 

وردا على سؤال، قال معوض: "حاولنا ان نكون قوة اصلاحية حين كنا داخل البرلمان وان نحدث تغييرا، ولكن اقول للبنانيين "اسألوا مجرّب وما تسألوا حكيم" فجرّبنا وفشلنا بسبب هذه المنظومة وتحكمها بالبلاد، ومشكلتنا مع المنظومة ليست شخصية ابدا لكن هناك استحالة تعاون معها من اجل التغيير لذا المطلوب اليوم تغيير جذري على مستوى السيادة والحياد والبنية السياسية للبلد التي سنُسقّط فيها سلطة 7 أيار المبنية على المحاصصة والفيتوهات". ولفت الى أن المطلوب تغيير جذري على مستوى اعادة بناء الاقتصاد على اسس الاقتصاد الحر والعدالة الاجتماعية واستعادة ثقة اللبنانين بمستقبلهم.

وقال: "نضالنا مستمر وسنجمع كافة القوى السيادية التغييرية الموجودة داخل المجلس في محاولة لخلق جهوزية داخلية تمكننا من استكمال المعركة لان المعركة اليوم تحتاج اأن نوحد الصفوف"، موضحا ان "الموضوع ليس موضوع برنامج انتخابي فالتحدي هو كيفية تحقيق ما نسعى اليه والطريق هو بتوحيد القوى خارج هذه المنظومة ما بعد الانتخابات". 
الإعلان
إقرأ أيضاً