21 نيسان 2022 - 14:07
Back

لائحة "الاعتدال قوتنا" في الجنوب الأولى أطلقت برنامجها الانتخابي

الزعتري: الأولوية لإقرار قانون انتخابي جديد Lebanon, news ,lbci ,أخبار انتخابات, نبيل الزعتري, جزين, صيدا, الاعتدال قوتنا,لائحة,الزعتري: الأولوية لإقرار قانون انتخابي جديد
episodes
لائحة "الاعتدال قوتنا" في الجنوب الأولى أطلقت برنامجها الانتخابي
Lebanon News
أطلقت لائحة "الاعتدال قوتنا" في دائرة الجنوب الأولى صيدا - جزين برنامجها الانتخابي، عصر اليوم، خلال مؤتمر صحافي عقدته في الهلالية - شرق مدينة  صيدا في دارة أحد أعضائها الثلاثة المرشح المستقل عن أحد المقعدين السنيين في صيدا المهندس نبيل الزعتري، وبحضور المرشحين عن المقعد الماروني في جزين النائب ابراهيم عازار وجوزيف سكاف عن المقعد الكاثوليكي. 
الإعلان

وتحدث الزعتري فقال: "إذا كان الوصول إلى الندوة البرلمانية صعب وشاق، فإن ممارسة العمل النيابي ستكون في هذه الأيام أكثر قسوة وصعوبة. الأزمة الاقتصادية التي يمر فيها لبنان لم يشهد مثلها العالم منذ عام 1850، لكننا لن نيأس، فإننا نأمل بغد أفضل. وما أوصلنا إلى هذا الوضع الكارثي عدم تطبيق القوانين وعدم محاسبة المقصرين".
 
أضاف: "إن الغد الأفضل لن يأتي بقانون للانتخابات كهذا، فالأولوية اليوم هي لإقرار قانون جديد ضمن دوائر موسعة خارج القيد الطائفي مع مجلس الشيوخ يمثل الطوائف، وإلا فلتكن الدوائر على أساس النظام الطائفي الحالي موسعة بحيث نكسر حدية العصبيات المناطقية والمذهبية".
 
وأشار الى أنه "يجب العمل على القانون الجديد باكرا منذ بداية العمل في المجلس الجديد حتى لا نصل الى وقت تصبح فيه الانتخابات على الأبواب، ويفرض هذا القانون مرة أخرى في حجة عدم توافر الوقت لمناقشته". 
 
وأكد أن المطلب الاستراتيجي هو قضايا الناس الاجتماعية والاقتصادية وخلق فرص عمل والحد من هجرة الشباب. ولإطلاق هذه العجلة، نحتاج إلى خطة اقتصادية طويلة الأمد يضعها خبراء متخصصون من خلال طاولة حوار تشارك فيها النخب الاقتصادية، ومن أهم المقترحات التي يجب أن تطرح: حل مشكلة الكهرباء بشكل جذري نظرا لما لها من تأثير على قطاعات الإنتاج والسياحة والبيئة والاستشفاء، بعيدا عن التجاذبات السياسية والمناطقية، عدم تحميل المواطن وزر الانهيار الاقتصادي من خلال سن قوانين تحفظ حقوق المودعين، وإقرار نظام ضريبي عادل وتصاعدي لا يؤثر على ذوي الدخل المحدود".
 
وقال: "إن شعار لائحتنا الاعتدال قوتنا، فاعتدالنا يمثل نقطة التلاقي بين مختلف أطياف الشعب اللبناني، ونحن أكثر ما نكون اليوم بحاجة إلى هذا الاعتدال لنبني ما هدم من مؤسسات الدولة وقواعد الوطن الواحد الجامع".
 
ورأى أن الخطاب الطائفي والمذهبي والمناطقي لا يؤدي إلا إلى الدمار، قائلا: "نحن في لبنان اليوم لم نعد نحتمل حروبا، فالويلات التى يعيشها المواطن في قوته اليومي وصحته أصبحت الهم الأكبر. بدأنا نسمع عن قرار مستقل وموحد وقرار صيداوي، وإني أقول أن كل هذا الكلام هو للاستهلاك الانتخابي وشد العصب الصيداوي والمذهبي. لو كانت الدوائر الانتخابية موسعة، لما سمعنا بشعارات كهذه. غدا، تنتهي الانتخابات، لكن آثار هذه العصبيات تبقى، فهل هذا لمصلحة مدينتنا؟".

وأضاف: "لقد سمعنا أن كرامة صيدا انتهكت عندما تحالفنا مع ابراهيم عازار، كأن كرامة صيدا هي حكرا عبر التحالف معهم ولا تحصن إلا من خلالهم، فليعلموا جيدا أن كرامتها ليست سلعة للتداول في السوق الانتخابية، إنها أمانة في عنق كل صيداوي شريف".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً