23 نيسان 2022 - 07:43
Back

نصار مثل الرئيس عون في احتفالية درب الزيتون في بشعله: للبنان مقومات سياحية وإنتاجية مهمة

نصار مثل الرئيس عون في احتفالية درب الزيتون في بشعله: للبنان مقومات سياحية وإنتاجية مهمة Lebanon, news ,lbci ,أخبار بشعله,وليد نصار,نصار مثل الرئيس عون في احتفالية درب الزيتون في بشعله: للبنان مقومات سياحية وإنتاجية مهمة
episodes
نصار مثل الرئيس عون في احتفالية درب الزيتون في بشعله: للبنان مقومات سياحية وإنتاجية مهمة
Lebanon News
رعى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بوزير السياحة وليد نصار "احتفالية درب الزيتون" التي دعت إليها بلدية بشعله في قضاء البترون، لمناسبة عضوية لبنان في الاتفاقية الجزئية الموسعة على الطرق الثقافية لمجلس أوروبا وضمن برنامج احتفال منتدى الحوار الأورو - متوسطي بين الثقافات.

وأشار المدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود الى أن "الأونيسكو حددت 26 تشرين الثاني اليوم العالمي للزيتون وزيت الزيتون، وتم الاتفاق مع المديرة العامة للمنظمة لتخصيص أسبوع للزيتون وزيت الزيتون في لبنان بين 19 و29 تشرين الثاني المقبل بالتزامن مع اليوم العالمي، وسيشمل هذا الأسبوع كل الأراضي، على أن يكون ختامه في بشعله، وذلك بالتعاون مع وزارتي السياحة والثقافة وغيرها من الوزارات المعنية".
الإعلان
 
وأشار الى أن "النائب جبران باسيل عندما كان وزيرا للخارجية استطاع أن يوصل المنتجات اللبنانية الى مختلف دول العالم وفي مقدمها النبيذ ومنتجات المونة"، وشكر نصار الذي تعاون معه في موضوع سياحة النبيذ، داعيا اللبنانيين في دول الانتشار الى "دعم أهلهم وذويهم في لبنان في تسويق الزيتون وزيت الزيتون، لأن التكامل والتفاعل بين لبنان المقيم ولبنان المغترب يساهمان في تطوير هذه الزراعة أكثر فأكثر".
 
وتطرق الى موضوع التحريج، فأشار الى أن "محاضر الضبط تنظم بحق الذين يقطعون الاشجار، لكن القضاء لا يصدر أحكاما فيها"، داعيا القضاء الى "الإسراع بإصدار الأحكام والتشدد في ضبط المخالفات وردع المخالفين"، كاشفا أن "وزارة الزراعة تنظم محاضر ضبط يوميا لكنها تنام للأسف في الأدراج، وفي حال صدور بعض الاحكام فتكون مخففة وتشجع أكثر على قطع الاشجار".
وناشد القضاء "المساعدة في حماية الثروة الحرجية لأن وزارة الزراعة عاجزة عن العمل بمفردها". وشدد على "دور البلديات وهيئات المجتمع المدني والأهلي في هذا الشأن".
 
وفي ملف الصيدليات الزراعية، أوضح أن "سمعة الانتاج الوطني تتأثر بالمخالفات التي تحصل"، آملا "تعاون الأجهزة الأمنية والعسكرية لضبط المخالفات في هذه الصيدليات ووقف التهريب الذي يضر بسمعة لبنان وصورته في الخارج".

من جهة أخرى، أكّد نصار "أننا  مؤمنون باللامركزية الادارية المالية الموسعة ونحن في وزارة السياحة قررنا البدء بتطبيق اللامركزية الادارية في وزارة السياحة عبر افتتاح حوالى 40 مكتبا في كل لبنان، وحتى اليوم قمنا بافتتاح 12 مكتبا من ضمنهم مكتب بشعله. ودور هذه المكاتب تسهيل المعاملات الادارية الخاصة بالمؤسسات السياحية بالاضافة الى تقديم الخدمات اللازمة المتعلقة بالسياحة".
 
وأكّد أن "وزارة السياحة أصبحت من الوزارات السيادية الى جانب وزارات البيئة والثقافة والزراعة، لأن الاقتصاد الريعي قضى على اقتصادنا الوطني بعد 30 سنة، وعملية الانتقال الى الاقتصاد المنتج تتطلب عملا وجهدا ووقتا، علما بأن الأعمدة الأربعة الاساسية للدولة هي القطاعات المنتجة والخدماتية، وهكذا فالوزارات الأربعة التي ذكرتها تعمل بشراكة حقيقية في تنفيذ المشاريع".
 
وأوضح أن "احتفالنا اليوم لمناسبة عضوية لبنان في الاتفاقية الجزئية الموسعة على الطرق الثقافية لمجلس أوروبا، وهذا الموضوع من الأهمية بمكان لأننا ربطنا لبنان ب 34 بلدا أوروبيا، مما يعني أن للبنان مقومات سياحية وإنتاجية مهمة. هذا المشروع تم بالشراكة مع وزارة الثقافة، وهنا لا بد من شكر مجلس الوزراء وفخامة الرئيس تسهيل صدور المرسوم. وفي إطار تعزيز وتنشيط السياحة الداخلية والريفية".
 
وقال: "بعد زيارة قمنا بها لبلدة حردين وجولة على معالمها الدينية وهي التي تحتضن أكثر من 30 مزارا ومعلما دينيا، نعلن اليوم وفي حضور رئيسة بلدية حردين ـ بيت كساب رمزا عساف استعدادنا لمساعدة هذه البلدة للاشتراك في المنافسة على لقب أجمل بلدة للسياحة الدينية في لبنان".
 
أضاف: "نحن على أبواب الاستحقاق الانتخابي وفي الوضع الاقتصادي الذي نعيشه، إن عدم اعتماد الميغاسنتر من الحكومة كلف لبنان عدم تمكن 600 الف مقترع من الاقتراع في أماكن سكنهم، مما قد يؤدي الى خفض نسبة الاقتراع أو خضوع الناخبين لرشوة انتخابية".

وعن انتخاب المغتربين وآلية تسجيلهم في أستراليا والبلبلة في موضوع تحديد مراكز الاقتراع قال:"اليوم هناك كتلة سياسية في المجلس تقدمت باقتراح لطرح الثقة بوزير الخارجية، من هنا أقول إن من يريد أن يطرح الثقة بوزير الخارجية عليه ان يطرح الثقة بكل الحكومة لأننا وزراء نعمل يدا واحدة، ووزير خارجيتنا سيرته الذاتية معروفة منذ وجوده في الولايات المتحدة الاميركية. بكل موضوعية نعلن اعتراضنا على طرح الثقة، وما حصل هو نتيجة عدم اقرار الميغاسنتر، وهذا ينطبق على عملية الاقتراع في لبنان ايضا لأن هناك مواطنين سيتكبدون المصاريف ومشقة الانتقال من أماكن بعيدة للتصويت في المراكز المحددة لهم. هناك ملفان اصلاحيان كان من الضروري اقرارهما هما البطاقة الإلكترونية والميغاسنتر ونحن وزراء إصلاحيون، وعندما نسعى لتنفيذ خطوات إصلاحية ويحول قرار سياسي دون ذلك سنقول بصوت عال "ما خلونا" وصحيح أنهم ما خلونا".
 
وعن زيارة البابا فرنسيس لبنان، دعا نصار "الجميع للانضمام الى خلية لجان التنظيم للزيارة الوطنية والتاريخية لإنجاحها، على أمل أن تحمل كل المحبة والسلام والاستقرار والأمان للبنان، ونتمنى أن يتخلل الزيارة عقد طاولة حوار برعاية الحبر الاعظم".
الإعلان
إقرأ أيضاً