09 أيار 2022 - 15:46
Back

طوني فرنجية : ليس لدينا أي مشكلة مع طرح إسم قائد الجيش لرئاسة الجمهورية..."ومش هيك بيتكافى الحريري"

طوني فرنجية : ليس لدينا أي مشكلة مع طرح إسم قائد الجيش لرئاسة الجمهورية..."ومش هيك بيتكافى الحريري" Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, انتخابات,طوني فرنجية,طوني فرنجية : ليس لدينا أي مشكلة مع طرح إسم قائد الجيش لرئاسة الجمهورية..."ومش هيك بيتكافى الحريري"
episodes
طوني فرنجية : ليس لدينا أي مشكلة مع طرح إسم قائد الجيش لرئاسة الجمهورية..."ومش هيك بيتكافى الحريري"
Lebanon News
أمل المرشح طوني فرنجية ان يكون هناك تسليم وتسلم برئاسة الجمهورية لأن الفراغ قاتل كما قال، مشيرا الى أنه ليس هناك من مشكلة مع احد، معتبرا أن رئيس الجمهورية المقبل يجب ان يجمع الناس ويرمم علاقة لبنان بالدول كافة لا ان يستعمل موقعه للانتقام، وقال: "ليس لدينا أي مشكلة مع طرح إسم قائد الجيش لرئاسة الجمهورية وفي هذا الظرف وحتى إشعار آخر نحن لا ننتخب سمير جعجع للرئاسة".
الإعلان
 
وعن اللقاء الذي جمع سليمان فرنجية وجبران باسيل، قال: "كان لقاء كسر جليد ومن الممكن أن يكون هناك اجتماع آخر بعد الانتخابات".

وقال فرنجية لبرنامج "آخر كلمة" عبر الـLBCI، إن "عزوف الرئيس سعد الحريري عن الانتخابات ترك اثرا بالطائفة السنية والوضع لا يسمح بتهميش أحد ولو تمكن الحريري من تشكيل حكومة لكنا تفادينا الكثير من الامور وتلقفنا المبادرة الفرنسية "ومش هيك بيتكافى الحريري."

ورأى اننا اليوم ننتحر اقتصاديا ونتجه نحو الهاوية ونعمل ببطء، مشددا على ضرورة تشكيل حكومة استعادة ثقة بعد الانتخابات وإجراء تغييرات جذرية في مصرف لبنان، وقال: "سنكون صوتا صارخا وفاعلا للحفاظ على اموال المودعين خصوصا الصغار والمتوسطين".

واشار الى أنه ليس كل من شارك في الحياة السياسية يكون فاسدا، وقال: "المغتربون هم سند للبنان ونريدهم شركاء لاعادة بناء لبنان، وضميري مرتاح وأحمل المسؤولية للحلفاء والاخصام والدعم خلق نتيجة عدم تحرير سعر الصرف والتهريب وفقدان المواد".

ورأى انه "كان يجب إقرار الكابيتال كونترول منذ عامين، ولكن هذا ليس عذرا لعدم إقراره ولم أر فيه أي شوائب كما يُحكى في الاعلام ومن "شيطن" هذا القانون هم جماعة المصارف".

وتطرق فرنجية الى علاقة لبنان مع الخارج، مشددا على ضرورة العمل على إعادة إعمار علاقة لبنان بالدول الاخرى وفك العزلة عن لبنان، قائلا:"حان الوقت إلى أن يعود الحوار المباشر بين الدولتين اللبنانية والسورية". واضاف: "نؤيد تحييد لبنان لحين وضع تسوية إقليمية ولكن تحييده لا يعني عزله وسلاح حزب الله وُجد نتيجة للصراعات في المنطقة".
 
و"آخر كلمة" للشباب اللبناني، قال فرنجية: "إذا احترمنا الكفاءات في الدولة وتضامنا سنتمكن من إعادة بناء الدولة التي نتطلع إليها وممنوع اليأس وهناك نور في نهاية النفق".
الإعلان
إقرأ أيضاً