11 أيار 2022 - 17:19
Back

الراعي: الإنتخابات مفصلية لأنها تهيئة لإنتخاب رئيس الجمهورية

الراعي: الإنتخابات مفصلية لأنها تهيئة لإنتخاب رئيس الجمهورية Lebanon, news ,lbci ,أخبار انتخابات,البطريرك الراعي,الراعي: الإنتخابات مفصلية لأنها تهيئة لإنتخاب رئيس الجمهورية
episodes
الراعي: الإنتخابات مفصلية لأنها تهيئة لإنتخاب رئيس الجمهورية
Lebanon News
كشف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، أنه لم يتبلغ "من السفارة البابوية بعد أن البابا فرنسيس سيرجئ زيارته للبنان، وهو فعلا مريض وولا من سبب سياسي للإرجاء"، معتبرا أن "البابا حين يزور البلدان لا يغير شيئا فيها ولكن يشكل عنصرَ أمل ورجاء هو كان سيوجه كلمة للشعب اللبناني والسلطات في لبنان، وتأثيره معنوي وروحي إجتماعي ووطني".
الإعلان

ورداً على سؤال حول سلاح حزب الله، سأل الراعي: "لماذا على المقاومة أن تكون فقط لفريق واحد من اللبنانيين؟ يأخذ القرار بالسلم والحرب؟ لماذا؟"

ورأى، في حديث لـ"تلفزيون لبنان" أنه من غير الممكن أن يكون في دولة أيا تكن، سلطتان وجيشان وإدارتان وسياستان، من غير الممكن، علينا أن نرى مقاومة (حزب الله) ضد من؟ إذ خرجنا من المقاومة ضد إسرائيل وأصبحنا في سوريا والعراق واليمن وروسيا".

واعتبر أنه "يجب طرح موضوع المقاومة على طاولة وطنية بين المسؤولين وإلا قد تتفاقم الأمور"، وقال: "للدولة جيشها الواحد هو المسؤول عن أمن البلاد والمواطنين، والمقاومة هي لكل الشعب اللبناني واستعمال السلاح يبقى في يد الحكومة بحسب الدستور والحكومة بثلثي الأصوات تقرر الحرب والسلم".

وأضاف: "عندما أطرح أن الحل يحتاج إلى مؤتمر دولي خاص أحدد نقاطه، أولا تطبيق الطائف نصا وروحا والإلتزام به نصا وروحا، ثانيا، قرارات مجلس الأمن، التي تختص بسيادة لبنان 1559، 1680 و1701 نحن لا يمكننا تطبيقها ونحن في حاجة إلى الأسرة الدولية لتطبيقها، على المؤتمر الدولي أن ينظر بقضية الفلسطينيين، وعلى المؤتمر الدولي إعلان حياد لبنان. لا يمكن للبنان أن يدخل بأحلاف ولا صراعات والحروب لا في الغرب وفي الشرق هو موطن للحوار والحريات، فإتفاق الطائف تحدث باللامركزية الإدارية لماذا لا تطبق؟ وثمة منطقة من المناطق لا تدفع واجباتها للدولة هؤلاء الأشخاص هم من لا تناسبهم اللامركزية".

في سياق آخر، رأى الراعي أن "ثمة نقطتين في الإنتخابات النيابية، المحافظة على الإستحقاق الدستوري، ضمانة للذهاب إلى انتخاب رئيس جديد للجمهورية، النقطة الثانية أن يكون التغيير منوط بإرادة الشعب، وعلى الشعب الذي يسعى للتغيير أن يحسن إختيار الأشخاص، وإذا المواطن توجه للإنتخابات على إعتبارات إنسانية وعائلية وصداقة لن نشهد تغييرا، وإذا سينتخبون كـ "الغنم" لن نشهد تغييرا"، قائلاً: "بكل اسف تعجبت كيف وصلنا إلى هكذا قانون قانون النسبية كيف قبلوا به، نوابنا يؤمنون مصالحهم من خلال القوانين، والزعماء المسيحيون نادمون على قانون النسبية الفاضح".

وشدد على أن "هذه الإنتخابات مفصلية لأنها تهيئة لإنتخاب رئيس الجمهورية وهي مهمة لنأتي بنوعية الرئيس".

وأكّد أنه "يجب عدم فرض الرئيس فرضا، يجب ان ينتخب نحن بلد إنتخابي ويجب طرح اقله اسمين للرئاسة، والعماد عون فرض فرضا توقفت الجمهورية لانتخاب هذا الرئيس، وهذا أمر غير ديمقراطي ولا قانوني ولا دستوري وتكرار الأمر يعني أننا سنعود إلى الوراء وسنصبح اكثر تخلفا".

وردا على سؤال، أجاب الراعي: "أنا ضد الإتيان بالشخصية (الأكثر تمثيلا) لرئاسة الجمهورية هذا المبدأ غير دستوري، فرئيس الجمهورية يمثل جميع اللبنانيين ولا يمثل الموارنة والمسيحيين فقط".

وتوجه للبنانيين: "الإستحقاق النيابي قيمته بنوعية الرئيس الذي تريدون انتخابه وضمانة انتخاب رئيس من دون تمديد ولا فراغ. وصيتي لكم: انتخبوا بصوتكم الحر والواعي والإختياري من دون الرضوخ لضغوط خارجية، وأنا ضد مقاطعة الإنتخابات".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً