19 حزيران 2022 - 03:33
Back

وزير السياحة للـLBCI: نعمل على مشروع على المدى الطويل... ولبنان بحاجة في هذا الظرف الى حكومة

وزير السياحة للـLBCI: لبنان بحاجة في هذا الظرف الى حكومة Lebanon, news ,lbci ,أخبار حكومة, أهلا بهالطلة, مطار رفيق الحريري الدولي,وليد نصار,وزير السياحة للـLBCI: لبنان بحاجة في هذا الظرف الى حكومة
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
تحدّث وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال وليد نصار عن حملة الوزارة "أهلا بهالطلة"، داعيا الى "عدم التركيز على طريق مطار رفيق الحريري الدولي والصور والشعارات الحزبية، فهذا جزء من خطة متكاملة".

وقال نصار في حديث لبرنامج "نهاركم سعيد" عبر الـLBCI: "بما يختص بمطار بيروت، سيكون هناك اجتماع الأسبوع المقبل مع الوزير الأشغال العامة والنقل علي حمية للتحدث عن خطة وسيكون هناك مواكبة اعلامية في حرم المطار".
الإعلان

ولفت الى أن هناك 3 مشاكل خارج حرم المطار. وتحدّث عن سيارات الأجرة في المطار، مؤكدا أن هناك حلا لهذا الموضوع. ولفت الى أن الأمور المطلوبة من ادارة "تاكسي" المطار هي وضع ضوابط معينة وتنظيم معيّن بطريقة استقبال الوافد.

وأشار وزير السياحة الى الرائحة الناتجة عن المزارع الموجودة في بلدية الشويفات والمتلاصقة مع حرم مطار بيروت، والتي يتنشقها الوافد لدى خروجه من المطار، قائلا: "سيكون هناك لقاء الأسبوع المقبل مع رئيس بلدية الشويفات والمعنيين وبحضور وزير البيئة ووزير الزراعة"، واعدا بالوصول الى حل.

من جهة أخرى، أكد أن اللافتات التي وضعت ضمن الحملة الإعلانية على طريق المطار غير كافية، كاشفا عن اجتماع غدا مع رئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية ورئيس بلدية الغبيري لوضع خطة عمل حول كيفية تطوير وتحسين هذا الطريق بالشراكة مع القطاع الخاص.  

وكشف أن الأسبوع المقبل سيكون هناك أكثر من 200 لوحة لـ"أهلا بهالطلة" في كل لبنان.

وقال الوزير نصار: "نحن نعمل على مشروع على المدى الطويل وهذا المشروع مجزأ"، لافتا الى أن التمويل سيكون من القطاع الخاص. 

ورأى أن "جميع الفرقاء السياسيين والأحزاب والقطاع الخاص لديهم قناعة بأنه يجب علينا النهوض بلبنان"، موضحا أن النهوض بلبنان يعني تنازلات، والتنازلات تعني التفاهم أي التوافق". ودعا الى توفير الاستقرار السياسي، مشددا على أن لبنان بحاجة في هذا الظرف الى حكومة وليس الى حكومة تصريف أعمال وذلك لإستكمال المفاوضات مع صندوق النقد الدولي واستكمال البحث في مشكلة الكهرباء. وقال: "السياحة هي جزء من هذه الحلقة".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً