20 حزيران 2022 - 05:53
Back

إطلاق خطة لبنان للاستجابة للأزمة (LCRP) لعام 2022: الحكومة والأمم المتحدة والمنظمات الشريكة تطلق نداء للحصول على 3.2 مليار دولار

إطلاق خطة لبنان للاستجابة للأزمة (LCRP) لعام 2022 Lebanon, news ,lbci ,أخبار الأمم المتحدة, الحكومة,LCRP,إطلاق خطة لبنان للاستجابة للأزمة (LCRP) لعام 2022
episodes
إطلاق خطة لبنان للاستجابة للأزمة (LCRP) لعام 2022: الحكومة والأمم المتحدة والمنظمات الشريكة تطلق نداء للحصول على 3.2 مليار دولار
Lebanon News
أطلق اليوم رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ووزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال، هيكتور حجار، والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في لبنان، نجاة رشدي، خطة لبنان للاستجابة للأزمة لعام 2022-2023 رسمياً في السراي الكبير في بيروت، لبنان.

وفي هذا السياق، أشار وزير الشؤون الاجتماعية هيكتور حجار إلى أن "لبنان يستضيف النازحين السوريين منذ أكثر من 11 عاماً. ومع زيادة الضغط على الموارد بسبب الأزمة الاقتصادية وتدهور قيمة الليرة اللبنانية، طالبنا مراراً بتطبيق العدالة في توزيع الدعم دون أي تمييز، وتوسيع إطار العمل التنموي ليشمل عدداً أكبر من القرى والبلدات اللبنانية التي تستضيف النازحين السوريين للتخفيف من الأعباء الملقاة على عاتقها. نناشدكم الوقوف إلى جانب لبنان وشعبه وحكومته وإلى جانب النازحين لتلبية احتياجاتهم الملحة، والعمل معاً لتذليل العقبات التي تحول دون عودتهم الآمنة إلى وطنهم."
الإعلان

من جهتها، أكدت المنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في لبنان، نجاة رشدي، أنه "مع استمرار تأثير الأزمة السورية والأزمة الاقتصادية الحالية في لبنان التي دفعت بجميع السكان إلى حافة الهاوية، لا تزال الحاجة ماسة إلى جهود مشتركة من قبل جميع الشركاء لدعم اللاجئين والمجتمع المضيف من خلال خطة لبنان للاستجابة للأزمة. تسعة من أصل كل عشرة سوريين في لبنان يعيشون في الفقر، في حين ارتفعت مستويات الفقر بشكل كبير أيضاً بين السكان اللبنانيين والمهاجرين والفلسطينيين. وهذه الظروف تؤدي إلى آليات تكيف سلبية إذ تضطر العائلات إلى إرسال أطفالها للعمل بدلاً من المدرسة أو إنقاص عدد وجبات الطعام أو الاستدانة. يجب دعم البلديات للحفاظ على الخدمات الأساسية وسط الثغرات الهائلة في القدرات."
الإعلان
إقرأ أيضاً