20 حزيران 2022 - 07:16
Back

"لقاء سيدة الجبل" و"المجلس الوطني لرفع الإحتلال الإيراني عن لبنان": لعدم مهادنة أو مساكنة حزب الله بأي شكل من الأشكال

"لقاء سيدة الجبل" و"المجلس الوطني لرفع الإحتلال الإيراني عن لبنان": لعدم مهادنة أو مساكنة حزب الله بأي شكل من الأشكال Lebanon, news ,lbci ,أخبار حزب الله, المجلس الوطني لرفع الإحتلال الإيراني عن لبنان,لقاء سيدة الجبل,"لقاء سيدة الجبل" و"المجلس الوطني لرفع الإحتلال الإيراني عن لبنان": لعدم مهادنة أو مساكنة حزب الله بأي شكل من الأشكال
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
على أثر إقرار غرفة الإستئناف في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان عقوبة السجن المؤبد لخمس مرّات على عنصرين آخرين في حزب الله هما حسن مرعي وحسين عنيسي ، إضافة إلى حكم سابق أدان سليم عياش أيضاً في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، عقد "لقاء سيدة الجبل" و"المجلس الوطني لرفع الإحتلال الإيراني عن لبنان" إجتماعاً مشتركاً، حضورياً وإلكترونياً، وأصدروا بياناً ناشدوا وطالبوا فيه كل الدول ومعها الأحزاب والقوى اللبنانية بعدم مهادنة أو مساكنة حزب الله بأي شكل من الأشكال وعلى كل المستويات، لأن هذا الحزب هو منظمة أمنية عسكرية إرهابية تتسلّط على الحياة السياسية بكواتم الصوت والمتفجرات. كما أن الزعم بوجود جناح سياسي لهذا الحزب وآخر عسكري هو وهم تدحضه وقائع وممارسات هذه الميليشيات منذ ظهورها في الحياة السياسية اللبنانية وتمّ تأكيده بحُكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وإدانتها مسؤولين آخرين في حزب الله هما حسن مرعي وحسين عنيسي ، إضافة إلى حكم سابق أدان سليم عياش أيضاً في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. 
الإعلان

واعتبروا أن "تمرّد هذه الميليشيا على العدالة اللبنانية والدولية، يعني الإمعان في ضرب ركائز الدولة والعيش المشترك التي تقوم على احترام مبدأي العدالة والحرية، وما تفعله هذه الميليشيا هو استهداف للعدالة وقمع للحرية، وعلى الحكومة المقبلة التشدّد والتمسُّك بقرار المحكمة الدولية وملاحقة المتهمين وكما أتينا بالعدالة للشهيد رفيق الحريري فإننا سنفعل ذلك لشهداء جريمة تفجير مرفأ بيروت".

وشدد "لقاء سيدة الجبل" و"المجلس الوطني لرفع الإحتلال الإيراني عن لبنان" المجتمع الدولي وجميع القوى السياسية السيادية على "خوض مواجهة سياسية ضد ميليشيا حزب الله لتسليم سلاحه ونشر الجيش اللبناني على طول الحدود وفقاً للدستور والقرارين 1559 و1701، وكذلك تسليم من دبّر ونفّذ اغتيال قامات وطنية ومواطنين أبرياء في مقدمهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري. مع التنبيه والتحذير من أنّ غير ذلك سيدفع باللبنانيين إلى البحث عن حلول من خارج الدستور وعن قوى اقليمية يستقوي بها الداخل على الداخل، كما وسيدفع إلى الفتنة الداخلية، وهذا ما نرفضه بشدة أيضاً لأن مشاريع الغلبة واستدعاء خارج ما للاستقواء به على الداخل كان يفجر لبنان ويدمره، وهذا ثابت بالوقائع والتجارب قديمها وحديثها".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً