30 حزيران 2022 - 15:44
Back

شيخ العقل رعى إطلاق برنامج "سند"

شيخ العقل: "سند" برنامجٌ يتجاوز بتمويلِه حدود الوطن الجغرافية Lebanon, news ,lbci ,أخبار سند, برنامج,سامي ابي المنى,شيخ العقل: "سند" برنامجٌ يتجاوز بتمويلِه حدود الوطن الجغرافية
episodes
شيخ العقل رعى إطلاق برنامج "سند"
Lebanon News
رعى شيخ العقل لطائفة الموّحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي ابي المنى في دار طائفة - بيروت، احتفالا بإطلاق برنامج "سند" التعاضدي الاجتماعي، بدعوة من اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي وتجمّع الجمعيات النسائية في الجبل. شارك فيه السيدة نورا وليد جنبلاط والهيئة الإدارية لتجمع الجمعيات في الجبل برئاسة السيدة فريدة الريس، اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي برئاسة المحامية غادة جنبلاط، رئيسة الاتحاد النسائي التقدمي منال سعيد، الى ممثلين عن "شركة سوفتيك"، امين سر المجلس المذهبي المحامي نزار البراضعي وعدد من اعضاء مجلس الإدارة:  اللواء شوقي المصري، الشيخ عماد فرج، ناجي صعب، نشأت هلال، الدكتور عماد الغصيني وعدد من أعضاء المجلس المذهبي، المدير العام مازن فياض ومدير مشيخة العقل ريّان حسن والجمعيات النسائية في منطقة الجبل.
الإعلان

والقى مقرر اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي اسامة ذبيان كلمة، قال فيها: "نعيش اليوم أوقاتاً عصيبة وأزمات اقتصادية ومعيشية متتالية، في ظل اهتراء تام وانهيار دراماتيكي لكل مؤسسات الدولة ومرافِقِها الحيوية لا سيما الصحية والتعليمية والاجتماعية، هذا ما دفع اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي الى تكثيف جهودها وتفعيل برامجها لناحية التغطية الصحية والمساعدات التربوية والاجتماعية صونا لكرامة أهلنا وتلبية لحاجاتهم الملحة. الا أنه ومع انهيار قيمة الاعتمادات المتوفرة وعدم كفايتها من جهة، وتزايد عدد المحتاجين من بيئتنا من جهة أخرى، كان لا بد من البحث عن مصادر جديدة للموارد اللازمة الضرورية، فانطلقت فكرة البرنامج التعاضدي الاجتماعي "سند".

الريّس

والقت رئيسة تجمع الجمعيات في الجبل فريدة الريس كلمة، قالت فيها: "وسط هذا الخضم الذي تتلاطم امواجه، منذرة بتداعً الوطن وانهٌاره، شق برنامج التعاضد الاجتماعي طريقه ليبصر النور، فكان "سند" لدعم الشريحة الاجتماعية التي كانت تعاني من الحرمان والتي ازداد وضعها سوءاً، خصوصا في ظل تفاقم الاوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية في وطننا الحبيب. وتلاقت اهداف اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي التي انطلقت الفكرة واعدت برنامجا تعاضديا متكاملا مع تطلعات تجمع الجمعيات النسائية في الجبل اللواتي ابينّ ان يقفن وقفة المتفرج، فسارعن الى مساعدة هذه الشريحة الاجتماعية على الصمود وتحدي الصعاب وحفظ كرامتها وتأمين الحد الادنى من العيش الكريم، وهم الذين لم يعتادوا الذل والهوان والاستعطاء".

وأضافت: "وسط هذا الليل الكالح الذي عز فيه رغيف الخبز ولقمة العيش كانت الانطلاقة، فتوزعت سيدات التجمع بالتعاون مع اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي في البلدات والقرى يحصون اعداد المستحقين ويعدون الاستمارات وفق معايير موحدة ومحددة على امتداد مساحة المناطق التي يتواجدون فيها. وقد عقدت اجتماعات متتالية بين اللجنة الاجتماعية والسيدات حيث درست كل استمارة على حدا. وقد استغرق هذا العمل الدؤوب حوالى عامين متتاليين. وبعد توفر التمويل سيباشر برنامج "سند" مرحلة التوزيع بالتنسيق مع البلديات والمخاتير في القرى. وفي يوم انطلاق برنامج "سند" هذا، نتوقع العون والدعم منكم ايها الأخوة والأخوات داخل الوطن وعبر البحار، لمد تكاتفنا دوما في السراء والضراء، ونحن اصحاب النخوة والمروءة، لم نتقاعس يوما عن نصرة المظلوم ومساعدة المحتاج. وبوحي من ضمائرنا التي هي جزء لا يتجزأ من العدالة الالهية والانسانية على حد سواء. وانطلاقا من التزامنا الأخلاقي والجماعي، نأمل ان تكونوا شركاءنا في هذا البرنامج. يساهم فيه كل حسب إمكاناته، كي نعيد الأمل الى شريحة تهاوت مع تداعي سقف الدولة الذي انهار فوق رؤوسنا جميعا. نعترف اننا لا نستطٌع الحلول مكان الدولة، لكننا نستطٌع ان نخفف من الحاجة والحرمان، وان نمسح دمعة يتيم او ارملة او مطلقة او مسن او دموع ذوي الاحتياجات الخاصة. نحن بانتظار تجاوبكم ودعمكم المستدام. ادامكم الله عونًا وسندا لكل محتاج ولكل نفس أبٌية".

جنبلاط

وتحدثت رئيسة اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي المحامية غادة جنبلاط فقالت: "نجتمع اليوم في ظروف حالكة لم يمر بمثلها لبنان عبر تاريخه، فالأزمة المالية والاقتصادية التي يشهدها تعد حسب تقرير البنك الدولي من اشد ثلاث ازمات على مستوى العالم خلال الـ 150 سنة الماضية، على ان الليل مهما طال واكفهرّت سماؤه لا بد من كواكب ساطعة تشق الظلام لتضيء بأنوارها الهادية دروب الخير والعطاء، فيتنفس سالكوها الصعداء ويكبر في نفوسهم الامل بأن عبور النفق المظلم الى مطرح انبلاج الفجر امر محقق ولو بعد مخاض عسير".

اضافت: "احد هذه الكواكب هو برنامج سند، البرنامج التعاضدي الاجتماعي، الذي نطلقه اليوم (ونطلق معه حملة ايد بيد لجمع التبرعات له) هذا البرنامج الذي يهدف الى احتضان العائلات التي لا معيل لها من مسنين ومسنات، منقطعين ومنقطعات، ارامل، ذوي احتياجات خاصة ومطلقات مع أولاد قاصرين، وذلك بشكل دوري، ماديا (عبر مساعدات نقدية، وعينية: غذائية، تأمين التدفئة، ادوية ،استشفائية وغيرها) ومعنويا عبر الزيارات الدورية من قبل الجمعيات النسائية في القرى وتنظيم الحفلات في المناسبات بحيث تشعر هذه العائلات انها محتضنة من المجتمع. كما يهدف هذا البرنامج الى السعي لتوفير فرص عمل (خاصة الشباب والشابات) عبر دورات تدريبية على مهن يستطيعون من خلالها تأمين عيش كريم لهم ولعائلاتهم. ويهمنا خلال إطلاق البرنامج ان نؤكد على أمرين: ان قيم التآخي والتكافل والتعاضد الاجتماعي التي جمعتنا وما زالت لم ولن تهتز يوما على الرغم من بشاعة وقسوة الاحداث المأساوية التي نمر بها، وان نؤكد للعائلات من أهلنا المستهدفة بهذا البرنامج والتي لا معيل لها، اننا كلنا معيل لكم، كلنا مسؤول تجاهكم، كلنا سندا لكم. هذا واجبنا الوطني والانساني ولن نتخلف عنه مهما غلت التضحيات".

شيخ العقل

وبعد عرض وثائقي عن البرنامج التعاضدي وعرض وسائل التواصل وكيفية اجراء التحويلات المالية المباشر من قبل ممثل شركة سوفتك رامي أبو ضرغم، القى شيخ العقل كلمة قال فيها: "ها نحن اليوم أيُّها الأعزَّاء، حاضرين في دار الطائفة ومتابعين عبر وسائل التواصل، نلتقي من منطلق الدعوة إلى الإحسان الذي أمر اللهُ تعالى به، وبدافع رفضِ الفساد الذي نهى اللهُ عنه، نُطلقُ برنامجنا التعاضدي الاجتماعي "سند"، انطلاقاً من مبدأ "حفظ الإخوان" ومساندتهم، بالإحسان إليهم وإبعاد الفساد عنهم، أي من منطلق توحيدي وإنساني وأخلاقي، برنامجاً يشدّ فيه الغنيُّ أزرَ الفقير، ويساندُ فيه الأخُ أخاه، بمحبةٍ صافية وأُخوَّةٍ حقيقية دون منَّةٍ أو إحراج. ينطلق برنامجُنا هذا بالتعاون بين اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي وتجمُّع الجمعيات النسائية في المناطق، وبمساعدة أعضاء المجلس والمتطوّعين، وبالتعاون مع الهيئات الأهلية وعلى الأخصّ مع أهلِنا في بلاد الاغتراب، والمجال مفتوحٌ للجمعيات غير الممثَّلة في "تجمُّع الجمعيات النسائية في الجبل" للانضمام إلى هذه المسيرة الخيرية المعروفية من دون تردُّد، فعملُ الخير يتّسع للجميع ضمن الشروط التنظيمية المحدَّدة، بعيداً عن التشكيك والظنّ الآثم واستباق الأمور بسلبيةٍ، أمَّا الملاحظات الإيجابية فستكون موضِعَ تقديرٍ واحترامٍ وباباً للتعاون المُثمر بعون الله". 

وأشار الى أن "المهمة الأولى هي مهمةُ إحصاء المستحقين، وذلك من خلال خطة إدارية موحَّدة وخطوات عملية مدروسة ينفّذها فريق عمل منظَّم بالتعاون مع الهيئات الشريكة وبإشراف اللجنة الاجتماعية، بما يعني ذلك من شفافية وعدالة ودقَّة في التحقيق والاختيار. أمَّا المهمّة الثانية فتتعلَّق بتمويل البرنامج، وذلك من خلال إطلاق حملة شاملة على وسائل التواصل الاجتماعي تطال معظم أبناء الطائفة والخيِّرين في القرى والبلدات المحلية وكذلك في بلاد الاغتراب، ومن خلال برنامج تمويلي إلكتروني منظَّم ومتطوِّر، لا يُحمِّل المتبرِّعَ إلَّا وِسعَه، ويُفسح في المجال أمام التبرعات الصغيرة جدَّاً للوصول إلى حساب البرنامج بطريقةٍ سلسة وبسيطة وأوتوماتيكية من دون تعقيدٍ أو نسيانٍ أو أعذار، ووفق مبدأ قائل: "قطرٌ على قطرٍ يصيرُ غديرا". أمَّا المهمةُ الثالثة فتتلخَّص بنوعية المساعدة التي ستُقدَّم للمستحقِّين من أهلنا في كلِّ المناطق، وبكيفية تقديمها، كمَّاً ونوعاً وزماناً ومكاناً وأسلوباً، أكانت مساعدةً نقدية أم عينية، غذائية أم صحية أم تعليمية أم مساعدة للتدفئة أم للسكن أم غير ذلك، أم كلَّ ذلك، وتلك هي الغاية".

وقال: "إن المشروع كبيرٌ ومتشعِّبٌ وواسعٌ وشامل، على مستوى الطائفة، يقتضي من أهلنا المقتدرين أولاً، ومن الجميع مساندته ورفده بالعطاء الماديِّ المستدام وبالاقتراحات المفيدة وبالنشر والتوعية المطلوبة. إنه برنامج تحدٍّ لنا ولأبنائنا وللمجلس المذهبي وللجنة الاجتماعية وللجمعيات المتعاونة، فإمَّا أن نكون بمستوى هذا التّحدي أو لا نكون، وسنكون بعون الله".

وأضاف: "سنكون بدعم القيادة السياسية وبمساندة رجالات الطائفة الأوفياء وسيِّدات المجتمع التوحيدي وأصدقائنا الكُثُر، وبهمَّة الخيِّرين في لبنان وفي كلِّ مكان، إذ إنَّ "سند" برنامجٌ يتجاوز بتمويلِه حدودَ الوطن الجغرافية، ويتعدَّى بعطاءاته حدودَ التباينات السياسية والانقسامات العائلية والغرضيات والاختلافات والمناطقية. إنَّه دعوةٌ للعودة إلى مبدأ "حفظ الأهل والإخوان"، وإلى الالتزام بمعنى الزكاة وروحية العطاء، وإنَّه نداءٌ صارخٌ بمحبَّةٍ وواقعية، نداءٌ يدقُّ ناقوسَ الخطر في مجتمعِنا إذا لم نكن على مستوى التَّحدي ولم نتعاضد ولم نلبِّ النداء، في زمنٍ تراكمت فيه المصاعبُ والمصائب على مستوى الوطن وربَّما على مستوى العالم، وبالمقابلِ لا بدَّ أن يتعاظم فيه الأملُ بقدرتِنا على المواجهة متكاتفين، متعاضدين، أخوةً في التوحيد وفي الوطنية وفي الإنسانية، لذلك، ندعو إخواننا وأبناءنا المقيمين والمغتربين للمساهمة في تغذية هذا البرنامج دورياً، وكلٌّ على حسب قدرته، فمن خلال برنامج "سند" يمكننا أن نطوِّر عملَنا المؤسساتي وأن نكون إلى جانب أهلنا وعائلاتنا المستورة، معتمدين على أنفسنا كمجتمع واحدٍ موحَّد، وكلُّنا أملٌ بالنجاح، والنجاحُ أساسُه الثقة والتعاون والإرادة الصَّلبة، وبرنامج "سند" سيكون موضعَ ثقتِكم إن شاء الله، وموضعَ أملِنا جميعاً بعونه تعالى".

وفي الختام تم إطلاق منصة التبرعات العائدة للبرنامج.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً