13 تموز 2022 - 11:07
Back

الجبهة السياديّة من أجل لبنان: للاتفاق على إسم لرئاسة الجمهورية يكون شجاعاً سياديّاً إصلاحيّاً

الجبهة السياديّة من أجل لبنان: للاتفاق على إسم لرئاسة الجمهورية يكون شجاعاً سياديّاً إصلاحيّاً Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,الجبهة السياديّة من أجل لبنان,الجبهة السياديّة من أجل لبنان: للاتفاق على إسم لرئاسة الجمهورية يكون شجاعاً سياديّاً إصلاحيّاً
episodes
الجبهة السياديّة من أجل لبنان: للاتفاق على إسم لرئاسة الجمهورية يكون شجاعاً سياديّاً إصلاحيّاً
Lebanon News
دعت "الجبهة السياديّة من أجل لبنان" جميع النوّاب السياديّين والمستقلين والتغييريّين الى تحقيق رغبة الأغلبية العظمى من اللبنانيّين من كل الطوائف، من خلال الاتفاق على إسم لرئاسة الجمهوريّة يكون شجاعاً، سياديّاً إصلاحيّاً يدافع عن دستور لبنان وقراره السيّد الحُرّ المستقل ويُعيده الى الخارطة العربية والدولية عن طريق التزام طريق الحياد.
الإعلان

ودانت الجبهة خلال اجتماعها الاسبوعي في مركزها في السوديكو تصريح وزير خارجية إيران حيث أكّد على "أهميّة لبنان باعتباره دولة في الصف الأمامي للمقاومة بوجه الكيان الصهيوني" ممّا يؤكد إصرار "الجمهورية الإسلامية الإيرانية"، وتحت عنوان محاربة الكيان الصهيوني، على اختطاف لبنان واعتباره ساحة متقدمة لمشاريعها وإلحاقه بها بفعل سيطرة السلاح وهذا ما أوصل لبنان الى الإفلاس على كلّ المستويات لأنّه سُلِخ سلخاً عن محيطه العربي والدولي ممّا أفقده خصوصيّته كدولة مزدهرة منفتحة على كلّ دول العالم، وصلة الوصل بين الشرق والغرب وملتقى الاديان والحضارات".

كما أملت من قمّة الرئيس الأميركي بايدن وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في جدّة، والتي ستضمّ اليهما قيادات الخليج ومصر والاردن والعراق أن تتناول موضوع لبنان وأن يعمل المشاركون فيها جاهدين لإخراجه من تحت القبضة الإيرانية المفروضة عليه بفعل فائض القوة وبفعل انسياق حكّامه الى عقائد وخيارت لا تشبه تاريخه وذلك عن قناعة او طمعاً بكراسٍ أو مناصب صُوَرية لا قيمة لها تحت الهيمنة الخارجيّة
الإعلان
إقرأ أيضاً