13 تموز 2022 - 15:12
Back

نصرالله: هدف زيارة بايدن إلى المنطقة تصدير المزيد من النفط والإلتزام بأمن إسرائيل والتركيز على التطبيع

نصرالله: هدف زيارة بايدن إلى المنطقة تصدير المزيد من النفط والإلتزام بأمن إسرائيل والتركيز على التطبيع Lebanon, news ,lbci ,أخبار حسن نصرالله,حزب الله,نصرالله: هدف زيارة بايدن إلى المنطقة تصدير المزيد من النفط والإلتزام بأمن إسرائيل والتركيز على التطبيع
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
رأى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن "الرئيس الأميركي العجوز هو صورة عن أميركا التي بدأت تدخل مرحلة الشيخوخة أو دخلتها بالفعل، وأميركا الآن في وضع مختلف تماما".

وقال نصر الله: "جاء بايدن الى المنطقة أولا من أجل اقناع دول الخليج، بانتاج وتصدير المزيد من النفط والغاز، فأميركا تقاتل روسيا بالأوكرانيين حكومة وجيشا وشعبا وجرت معها كل الدول الأوروبية التي بدأت تعاني بشدة على المستوى الاقتصادي واليورو. أميركا تخوض معركة حقيقية في أوكرانيا ولا تستطيع السماح لروسيا بالانتصار عليها وأهم عنصر منع النفط والغاز الروسي، وأميركا تعهدت بتأمين البديل لأوروبا عن النفط والغاز الروسيين وبالتالي المهمة الأولى للأميركيين والمهمة المصيرية في معركتها مع روسيا هي تأمين النفط والغاز البديل بأوروبا والوقت لديهم ضيق، وبايدن جاء الى المنطقة لأجل هذا الهدف".
الإعلان

وأضاف: "الهدف الثاني من الزيارة الالتزام بأمن اسرائيل والتركيز على التطبيع. ليس لديه ما يقدمه للشعب الفلسطيني وهو من الساعة الأولى لوصوله أعطى علمًا لكل المنطقة أنه صهيوني، وما يجب أن يطالب به بايدن ليس تمديد الهدنة في اليمن بل انهاء الحرب ورفع الحصار عنه في شكل كامل واتاحة الفرصة لأن يجتمع اليمنيون والوصول إلى حل سياسية لمشكلتهم الداخلية. الحرب أساسا هي حـ.ـرب أميركا على الشعب اليمني والسعودية والدول المشاركة هي أدوات".

وحول ملف ترسيم الحدود البحرية، قال نصرالله: "الفرصة الذهبية المتاحة هي الآن في هذين الشهرين ولبنان يستطيع اعاقة بيع النفط والغاز لأوروبا التي تحتاجه خلال الحرب بين روسيا وأوكرانيا. اذا انقضت هذه المدة الزمنية ولم يحصل لبنان حقوقه سيكون الموضوع صعبا جدًا، واذا ذهبنا لتحصيل حقوقنا بعد استخراج النفط والغاز من كاريش ستكون الكلفة أكبر. لا تسمحوا للأميركي أن يخدعكم ويقطع الوقت. (نقزت) عندما سمعت قول بعض المسؤولين أن الاتفاق سيتم في أيلول: (تخبز بالأفراح). اذا لم نثبت حقنا قبل أيلول ستكون المهمة صعبة ومكلفة".
 
وقال نصرالله إن موقف لبنان يجب أن يكون "صلباً وشجاعاً" للاستفادة من "الفرصة الذهبية" المتمثلة في استخراج النفط والغاز "لإنقاذ لبنان" من انهيار اقتصادي يعصف به منذ نحو ثلاث سنوات.

وشدد على ضرورة أن "يرى الأميركيون دولة وشعبا وجيشا ومقاومة يقولون إن لم تعطونا حقوقنا التي تطالب بها الدولة، ولم تسمحوا للشركات أن تستخرج (...) الله يعلم ما يمكن أن نفعل بالمنطقة"، معتبراً أن "التهديد بالحرب بل حتى الذهاب إلى الحرب أشرف بكثير" من مسار الانهيار الذي يفاقم معاناة اللبنانيين.

وتابع أن "الحرب لديها أفق، إذا اتخذنا قراراً بالذهاب إلى الحرب، من الممكن أن يخضع العدو، قبل الحرب، أول الحرب، من الممكن من نصفها أو آخرها، وتفرض شروطك وتأتي بمئات مليارات الدولارات وتنقذ بلدك".

وقال نصرالله إن "رسالة المسيرات هي بداية متواضعة عما يمكن أن نذهب اليه اذا وصلت الامور إلى الخواتيم السلبية"، مضيفاً "سجلوا المعادلة الجديدة: كاريش وما بعد كاريش وما بعد بعد كاريش".

وشدد على أنه "اذا توصلتم إلى معادلة أن لبنان ممنوع أن يستنقذ حاله بحقه الطبيعي من الغاز والنفط، لن يستطيع أحد أن يستخرج غازاً ونفطًا، ولن يستطيع أحد أن يبيع غازاً ونفطاً وأياً تكن العواقب".
الإعلان
إقرأ أيضاً