05 تشرين الثاني 2022 - 05:25
Back

المؤتمر الوطني في الذكرى الـ33 للطائف بدعوة من البخاري... ماذا سجل من مواقف؟

المؤتمر الوطني في الذكرى الـ33 للطائف بدعوة من البخاري... ماذا سجل من مواقف؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار قصر الأونيسكو,إتفاق الطائف,المؤتمر الوطني في الذكرى الـ33 للطائف بدعوة من البخاري... ماذا سجل من مواقف؟
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
بدعوة من السفير السعودي وليد البخاري، أقيم المؤتمر الوطني في الذكرى الـ33 لإبرام إتفاق الطائف في قصر الأونيسكو.

وقد شدد البخاري على أن مؤتمر إتفاق الطائف يعكس إهتمام السعودية وقيادتها بالحفاظ على أمن لبنان ووحدته واستقراره والميثاق الوطني.

وقال: "نعول على حكمة القادة اللبنانيين وتطلعات الشعب الذي يسعى للعيش باستقرار. نحن بأمس الحاجة إلى تجسيد صيغة العيش المشترك والحفاظ على هوية لبنان وعروبته."
الإعلان

وأشار إلى أن فرنسا أكدت لنا أنه لن يكون هناك أي نية أو طرح لتغيير إتفاق الطائف.

بدوره، لفت وزير خارجية الجزائر السابق الأخضر الإبراهيمي إلى أن إتفاق الطائف هدف إلى إنهاء الحرب في لبنان.

كذلك، رأى الوزير السابق فؤاد السنيورة السنيورة أن ما بينته الوقائع وعلى مدى سنوات ألا حل طائفيًا لأي مشكلة في لبنان الذي هو بلد الجميع.

وشدد السنيورة على أنه يجب إنتخاب رئيس للجمهورية الآن لتكتمل السلطات الدستورية، والإلتفات إلى وضع ممارسة صحيحة لتنفيذ إتفاق الطائف واستكمال تطبيقه.

ولفت رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط إلى أنه قبل البحث في تعديل الطائف، علينا تطبيقه أولًا للوصول إلى إلغاء الطائفية السياسية.

من جهته، إعتبر المطران بولس مطر أن نكون أمة واحدة، يعني أننا نستطيع بناء لبنان دولة واحدة، طالبًا من اللبنانيين أن يضعوا خلافاتهم تحت سقف الأخوة وليس فوقه.

ودعت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة يوانا فرونتسكا لشحذ الهمم لتطبيق إتفاق الطائف التاريخي بما يضمن إستقرار لبنان، مشيرة إلى أن هذا الإتفاق وضع نظامًا سياسيًا جديدًا يلبي طموحات اللبنانيين من خلال تبني الإصلاحات وتنفيذها وتأسيس الإنتماء الوطني.

واعتبر عضو تكتل الجمهورية القوية النائب غسان حاصباني أننا اليوم أمام فرصة مفصلية لتطبيق إتفاق الطائف، قائلًا: "ليتخذ مجلس النواب القرارت الصحيحة لتطبيق الدستور."

وأشار النائب السابق إدمون رزق من إلى أننا نشهد أن جوهر الإتفاق شراكة حضارية في نظام حر، فلا إكراه في الوطنية كما في الدين.

ورأى النائب السابق بطرس حرب أنه من السهل اليوم إنتقاد الطائف، لكن لم يكن سهلًا ما كان يعانيه يومها لبنان من قتل وقصف.

بدوره، شدد النائب السابق طلال المرعبي على أنه يجب إنشاء مجلس شيوخ وإلغاء الطائفية السياسية وليس العمل بالترويكا.
الإعلان
إقرأ أيضاً