11 تشرين الثاني 2022 - 10:34
Back

الحلبي موضحًا الموقف من فاجعة ثانوية القبة: الكلام عن التهرب من المسؤولية مردود لأصحابه

الحلبي موضحًا الموقف من فاجعة ثانوية القبة: الكلام عن التهرب من المسؤولية مردود لأصحابه Lebanon, news ,lbci ,أخبار عباس الحلبي,وزير التربية والتعليم العالي,الحلبي موضحًا الموقف من فاجعة ثانوية القبة: الكلام عن التهرب من المسؤولية مردود لأصحابه
episodes
الحلبي موضحًا الموقف من فاجعة ثانوية القبة: الكلام عن التهرب من المسؤولية مردود لأصحابه
Lebanon News
عقد وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عباس الحلبي مؤتمرًا صحافيًا في مكتبه في الوزارة، خصصه لتوضيح مجمل القضايا التربوية والمطلبية والموقف من فاجعة ثانوبة القبة وغيرها.

وأشار إلى أن "في الأيام الأخيرة، شنت حملات واستحضرت ملفات تتعلق بالتربية وفتحت بمفعول رجعي عن سنوات سابقة، واستهدفتني شخصيًا عبر قضايا تم تجميعها من الماضي لتشويه الصورة التي رسختها في التربية في محاولة لكسر التوجهات الإصلاحية التي أرسيناها، تارة بتحميلنا مسؤولية الوضع المزري للمدارس الرسمية وتارة أخرى بإطلاق إتهامات في غير محلها حول العلاقة بالكادر التعليمي، وتغييب ما أنجزته التربية في الوضع الصعب والإنهيار الذي تعانيه البلاد".
الإعلان

واعتبر أن "إستغلال الحادثة الأليمة التي أودت بحياة الطالبة ماغي محمود في مدرسة الأميركان في طرابلس، وشن حملات تستهدفنا من خلالها، يضيعان الهدف الأساسي الذي نسعى إلى تحقيقه وهو حماية التعليم الرسمي واستمراريته".
 
ورأى أن "الكلام عن التهرب من المسؤولية مردود لأصحابه، وهم غير متابعين للخطط التي وضعت ومشاريع ترميم المدارس الرسمية بالإتفاق مع جهات مانحة وتمويل منها، وذلك بسبب ضعف الإمكانات للدولة اللبنانية"، قائلًا: "مع أننا باشرنا بترميم مئات المدارس وتأهيلها، إلا أن هذه العملية تستلزم وقتًا طويلًا، مع العلم أننا فتحنا مئات المدارس وعززنا أوضاعها أيضًا للتعليم".
 
وأكد أن "إطلاق الإتهامات عبر حملات مبرمجة لا يحد من تطلعاتنا لمعالجة ملفات التربية الشائكة ولإنقاذ التعليم الرسمي ولتطوير المناهج والسير في طريق الإصلاح." 

وعن موضوع عدم حضور جلسة لجنة الأشغال النيابية، أكيد الحلبي أن "الدعوة لم تصل إلى الوزارة كما جرت العادة قبل أيام أو قبل يوم واحد، بل تبين لنا أنها وصلت عبر واتساب على هاتفي الشخصي ليلًا وأنا في الخارج، ولم يكن الوقت كافيًا لتكليف الإدارة الحضور مع الملفات الأزمة لوضع المعطيات أمام لجنة الأشغال النيابية."


الإعلان
إقرأ أيضاً