15 تشرين الثاني 2022 - 17:29
Back

حاصباني لـ "حوار المرحلة": نريد رئيسا يحترم الدستور... واذهبوا وصوتوا ولا تنتظروا "تلفون أو شنطة"

حاصباني لـ "حوار المرحلة": نريد رئيسا يحترم الدستور... واذهبوا وصوتوا ولا تنتظروا "تلفون أو شنطة" Lebanon, news ,lbci ,أخبار رئيس الجمهورية, لبنان,غسان حاصباني, حاصباني لـ "حوار المرحلة": نريد رئيسا يحترم الدستور... واذهبوا وصوتوا ولا تنتظروا "تلفون أو شنطة"
episodes
حاصباني لـ "حوار المرحلة": نريد رئيسا يحترم الدستور... واذهبوا وصوتوا ولا تنتظروا "تلفون أو شنطة"
Lebanon News
أكد عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب غسان حاصباني أن حزب القوات يريد رئيسا يحمي الدستور ويطبقه و"عندو ركاب" لا أن يأخذ menu من كل فريق ماذا يريد، قائلا: "نحن في بلد ديمقراطي فليقدّم الحزب مرشحه ولنرَ من يستطيع إيصال مرشحه". واضاف: "لا نريد مواجهة لبناني مقابل لبناني آخر بل مقابل أي أمر خارج الدستور، واول تنازل من قبلنا للوصول الى حل هو عدم ترشيح رئيس حزب القوات سمير جعجع الى الرئاسة".
الإعلان

ورأى خلال برنامج "حوار المرحلة" عبر الـLBCI أن "تجربة اختيار الرئيس غير المناسب لنحوله الى مناسب ومحو الاحتقان لم تكن ناجحة، والوضع يختلف اليوم مع الانهيار الاقتصادي، وبالتالي، لن نساوم ونحن ننتخب رئيسا ومن لديه أي طرح آخر فليتفضل ويضع اسمه، فالرئيس الفارغ أم المفرّغ هو نفسه كالفراغ الرئاسي".

وشدد على أن النائب انتُخب لممارسة واجباته لا للتعطيل، وبالتالي، على النواب الالتزام بالدستور والقيام بمهامهم الدستورية،  معتبراً أنه يمكن انتخاب رئيس الجمهورية من دون حوار وذلك عبر الذهاب للتصويت و"هذه هي الديمقراطية". ووجه حاصباني رسالة خلال المقابلة، عندما قال: "لا تنتظروا اتصالا او حقيبة من الخارج وحاكوا ضميركم واتجهوا نحو المجلس النيابي وانتخبوا رئيسا".

ورفض حاصباني الدخول في تسميات، كون مرشحهم هو النائب ميشال معوض، ولكنه قال: "لا تحفظات على اشخاص يستوفون الشروط السيادية، واليوم هناك اسماء على مسافة واحدة من الجميع، واي اسم ياخذ الاكثرية ويستوفي الشروط التي وضعناها بما خض الدستور فهذا امر جيد".

وعن نواب التغيير، قال: "بعض التغييريين لديه حساسية تجاه القوات اللبنانية ويلعب دور المساوم لا التغييري".

اقتصادياً، اشار حاصباني الى أنه تحت عنوان "تسيير امور الناس" يقومون بتدمير حياة الناس، والبنك الدولي ضغط لتسيير مشروع سد بسري واعتبروه "تشريع الضرورة".

وتابع: "البعض يضلل صندوق النقد ببعض المقاربات والعناوين العريضة وفي لبنان هناك فريق عمل للصندوق يأخذ هذه الافكار العامة ويطرح افكارا مقابلة وتبقى سطحية".

وبالنسبة للكابيتال كونترول، شرح حاصباني أن بصيغته الحالية يقوم بتبرئة المصارف من التزاماتها تجاه المودعين ويعطي صلاحيات للجنة لتقرر كمية واليات التحويلات والتعاميم من دون ضوابط لعملها.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً