21 تشرين الثاني 2022 - 07:15
Back

لقاء سيدة الجبل: لن نحتفل بالإستقلال إلا بعد زوال الإحتلال الإيراني عن لبنان

لقاء سيدة الجبل: لن نحتفل بالإستقلال إلا بعد زوال الإحتلال الإيراني عن لبنان Lebanon, news ,lbci ,أخبار الإستقلال,لقاء سيدة الجبل,لقاء سيدة الجبل: لن نحتفل بالإستقلال إلا بعد زوال الإحتلال الإيراني عن لبنان
episodes
لقاء سيدة الجبل: لن نحتفل بالإستقلال إلا بعد زوال الإحتلال الإيراني عن لبنان
Lebanon News
عقد لقاء سيدة الجبل إجتماعه الدوري إلكترونيًا ورأى أنها المرة السادسة التي ينعقد فيها البرلمان لانتخاب رئيس ولا ينتخبه، وها هو يستعد للإنعقاد للمرة السابعة لكنه لن يفلح هذه المرة أيضًا، وهكذا تتوالى الجلسات كأنها تمرين نيابي على انتخاب الرئيس وليست لانتخابه حقًا.

وأشار إلى أن الأخطر أن جميع النواب والقوى السياسية مسلمين بهذا الأمر لا بل أصبحوا متواطئين فيه، وهم ينصرفون إلى طرح مواضيع جانبية داخل المجلس وخارجه، تارة حول نصاب الجلسات وتارة أخرى حول مواصفات الرئيس ومزاياه وطورًا حول تشكيل الكتل النيابية التي لا تلبث أن تتشكل حتى تتصدع.
الإعلان

وأمام هذه الملهاة المتكررة والخطيرة، وضع "لقاء سيدة الجبل" النواب والقوى المعارضين أمام مسؤوليتهم الوطنية في المطالبة والعمل داخل البرلمان وخارجه على رفع الإحتلال الإيراني عن لبنان، معتبرًا أن هذا الإحتلال هو ما يعطل إنتخاب الرئيس، لأن إيران المحاصرة بإحتجاجات داخلية غير مسبوقة وبضغوط خارجية تأخذ لبنان رهينة بواسطة حزب الله الذي أنشأته واستثمرت فيه منذ أربعة عقود، وهي لن ترضى في كل الأحوال التخلي عن سلاح حزب الله وحرية حركته العسكرية، كما تريد مردودًا على هذا الإستثمار من خلال إجراء مقايضة مفضوحة بين إفساحها في المجال لانتخاب رئيس وبين تحقيق مكاسب مباشرة لها على الساحة الإقليمية والدولية، وهي لا ترضى إلا أن تكون أميركا شريكها الأول في هذه المقايضة لتقبض الثمن الأكبر.

وأكد أن هذا واقع لا يمكن القبول به تحت أي ظرف، كما أنه يسقط مسبقًا كل محاولات ما يسمى "لبننة الإستحقاق الرئاسي".

وكرر "لقاء سيدة الجبل" القول إن عنوان المعركة واحد لا بديل عنه: رفع الإحتلال الإيراني عن لبنان! وهذا هو الطريق الوحيد لعودة لبنان دولة طبيعية.

وقال: "نحن لن نحتفل بالإستقلال إلا بعد زوال الإحتلال الإيراني عن لبنان. بل سنحيي ذكرى إغتيال الشهيدين الرئيس رينيه معوض والوزير بيار الجميل".

واعتبر "لقاء سيدة الجبل" أن قدر اللبنانيين النضال الدائم من أجل إستقلال بلدهم لأنه مشروع دائم مرتبط بالوحدة الداخلية، فهو يكتمل مع إكتمال الوحدة الداخلية ويتراجع مع تراجع الوحدة الداخلية.

وأشار إلى أنه منذ العام 1920 مرت على لبنان جيوش إنتهكت إستقلالنا، فبعد فرنسا ومنظمة التحرير وإسرائيل وسوريا، يأتي اليوم دور إيران من خلال سلاح حزب الله.

ودعا "اللقاء" جميع اللبنانيين حتى يتحدوا لأن التاريخ والواقع يؤكدان أن لبنان باق وهم إلى الزوال.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً