02 أيلول 2022 - 06:37
Back

بعد 25 عاماً على مقتل الأميرة ديانا... أول طبيب وصل إلى مكان الحادث يروي لحظاتها الأخيرة

أول طبيب وصل إلى مكان الحادث يروي لحظات الأميرة ديانا الأخيرة Lebanon, news ,lbci ,أخبار اللحظات الأخيرة, طبيب,الأميرة ديانا,أول طبيب وصل إلى مكان الحادث يروي لحظات الأميرة ديانا الأخيرة
episodes
بعد 25 عاماً على مقتل الأميرة ديانا... أول طبيب وصل إلى مكان الحادث يروي لحظاتها الأخيرة
Lebanon News
في 31 آب 1997 لاقت الأميرة البريطانية ديانا سبنسر، أميرة ويلز، حتفها في حادث سيارة مميت عند مدخل نفق بون دو لالما في العاصمة الفرنسية باريس. 

وفي هذا الإطار، روى فريدريك ماييه، أول طبيب وصل إلى موقع الحادث حينها، ما وقع في تلك الليلة الحزينة واعترف بأنّ أحداث تلك الليلة لا تزال ماثلة في مخيّلته وبأنه لا يزال يشعر ببعض المسؤولية عما مرت به الأميرة في لحظاتها الأخيرة.
الإعلان

وقال ماييه، الذي كان لا يعمل تلك الليلة وكان في طريق العودة إلى منزله بعد حضوره حفلا ساهرا: "أعتقد أن اسمي سيظل مطبوعاً في أحداث تلك الليلة". ثم علّق قائلا: "أشعر أنني مسؤول بعض الشيء عما حدث لها في لحظاتها الأخيرة".

وكان ماييه يقود في الاتجاه المقابل من النفق عندما لاحظ الدخان المتصاعد من سيارة مرسيدس ليموزين محطمة ومقسومة شطرين تقريبًا.

وأضاف قائلا: "توجهت فورا إلى السيارة المحطمة. وفتحت الباب لأنظر بداخلها؛ فرأيت أربعة أشخاص ممددين من دون أي حركة. في الخلف، كانت هناك سيدة شابة مستلقية على ركبتيها على أرضية السيارة وتعاني صعوبة في التنفس."

وواصل ماييه روايته قائلاً: "كانت غائبة عن الوعي. استرجعت وعيها قليلًا بفضل حقيبة التنفس، لكنها لم تكن قادرة على التكلم. كان الأمر غريبا حقا؛ فأنا لم أكن قادرا على التعرف على الأميرة ديانا. لاحظت أنها كانت فاتنة الجمال، لكنني كنت في حالة من التركيز على ما أقوم به من أجل إنقاذ حياتها."

وبعدما وصل رجال الإطفاء سريعًا إلى المكان بسبب الحريق الناجم عن الحادث، نقلت الأميرة ديانا إلى المستشفى ولكنها توفيت هناك بعد مرور أكثر من ساعة. كما قضى أيضا رفيقها دودي الفايد وسائق السيارة هنري بول. 

وأعرب ماييه عن صدمته الكبيرة عندما علم أنها الأميرة ديانا وأنها قضت في المستشفى.

وتابع ماييه:" طرحتُ منذ ذلك الوقت أسئلة كثيرة على نفسي. وتساءلت "هل فعلت حقا كل ما ينبغي لإنقاذ حياتها؟ وهل قمت بعملي بطريقة صحيحة؟، حتّى طمأنتني أقوال طبيبي الأستاذ وأقوال رجال الشرطة الذين صرحوا جميعا بأنني قمت بكل ما ينبغي القيام به لإنقاذ حياتها."
الإعلان
إقرأ أيضاً