19 أيلول 2022 - 05:20
Back

من أرشيف مصور كيني شهير...صور غير منشورة لإليزابيث الثانية تخرج إلى الضوء

صور غير منشورة لإليزابيث الثانية تخرج إلى الضوء Lebanon, news ,lbci ,أخبار صور, كينيا,الملكة إليزابيث,صور غير منشورة لإليزابيث الثانية تخرج إلى الضوء
episodes
من أرشيف مصور كيني شهير...صور غير منشورة لإليزابيث الثانية تخرج إلى الضوء
Lebanon News
إليزابيث الثانية تبتسم لأطفال أفارقة يلوّحون بأعلام صغيرة، أو تنزل من "القطار الملكي"، أو تصافح فتى صغيراً دفعه فضوله إلى الاقتراب منها... هذه عينة من صور كثيرة للملكة البريطانية الراحلة كانت ترقد لسنوات في أرشيف المصور الكيني الشهير محمد أمين.

هذه الصور بالأبيض والأسود التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس، تعكس سهولة في الاقتراب من الملكة لا يمكن تخيلها في زمننا الحاضر، إذ تظهر على سبيل المثال أجواء ودية كانت تسود لقاءاتها مع الرئيس الكيني في كل زيارة لها إلى البلد الإفريقي. وتبيّن الصور ثلاثة لقاءات من هذا النوع على الأقل.
الإعلان

وكانت إليزابيث الثانية التي توفيت الأسبوع الماضي عن 96 عاماً، على علاقة خاصة بكينيا، حيث كانت موجودة عند تلقيها نبأ وفاة والدها سنة 1952. وقد وصلت إلى هذه المستعمرة البريطانية حينها أميرة، وخرجت منها ملكة.

متسلحاً بالكاميرا في يده، غطّى محمد أمين خلال حياته كل الزيارات الملكية في كينيا.

وقد حقق هذا المصور شهرة كبيرة مع صور صادمة التقطها إبان المجاعة في إثيوبيا سنة 1984 وسلط من خلالها الضوء عالمياً على هذه المأساة. ويزخر سجله بحوالى ثلاثة ملايين صورة طيلة مسيرته الطويلة.

وقاد محمد أمين لعقود شركة "كاميرابيكس" التي كانت تزود وسائل إعلامية كثيرة بالصور والفيديوهات، قبل أن يموت بصورة مأسوية سنة 1996 عن 53 عاما جراء تحطم طائرة مخطوفة.

وتسلم نجله سليم أمين الشعلة عنه في نيروبي حيث يدير المحفوظات الضخمة ضمن مجموعة والده الخاصة والتي تزخر بصور لم تُعرض يوماً أمام العامة.

ورغم أن والده المولود في تنزانيا لعائلة متحدرة من جنوب آسيا، كان من "زمن الاستعمار"، يشير سليم أمين إلى أن المصور الراحل قلّما كان يعبّر عن رأيه في العائلة الملكية البريطانية.

ويوضح لوكالة فرانس برس "لم يكن ليسمح لنفسه بذلك بسبب ارتداداته على عمله".

- عنصرية -
ويشير إلى أن محمد أمين لم يكن ينحني أمام السلطات، كما لم يكن يفرّق بين الأمراء والفقراء.

ويروي كيف أجرى والده، في المملكة العربية السعودية، مقابلة حصرية مع الديكتاتور الأوغندي في المنفى عيدي أمين دادا، الملقب بـ"جزار إفريقيا"، إثر تبادله الحديث بالصدفة مع أحد حراسه في أوغندا.

ويقول "لو لم يكن لطيفاً مع الحارس الشخصي" في البداية، "لما أجرى هذه المقابلة أبداً".

وأحيت وفاة الملكة الجدل حول ماضي بريطانيا الاستعماري وانتهاكاتها وتمييزها في إفريقيا، بما في ذلك في عهد إليزابيث الثانية.

لكن من وجهة النظر هذه، فإن مسيرة محمد أمين اللامعة تثبت أنه كان قادراً على الانتصار على الكثير من العقبات التي وقفت أمامه في البداية.

وقد تعرض هذا المصوّر العصامي، غالباً للعنصرية في هذا المجال، إذ كانت سلطات محلية تلجأ أحياناً بصورة تلقائية إلى زملائه البيض.

لكنه جعل من هويته قوة. وبحسب ابنه، أدرك أن نجاحه يرجع في المقام الأول إلى كونه كان ضليعاً بالشؤون المحلية و"يعرف القارة عن ظهر قلب".

في عام 1992، حصل محمد أمين، الذي كان طوال حياته المهنية شاهداً مميزاً على جميع الأحداث المهمة في القارة الإفريقية، على وسام من إليزابيث الثانية التي رفعته إلى رتبة عضو في وسام الإمبراطورية البريطانية.

في العام الماضي، أنشأت غوغل كتالوغاً عبر الإنترنت لأرشفة أعمالها، بالتعاون مع مؤسسة محمد أمين التي تدرب خصوصاً الشباب الأفارقة على الصحافة وصناعة الأفلام. ووُضعت في هذه المكتبة الإلكترونية أكثر من ستة آلاف صورة من أرشيفه، على أن تتبعها صور أخرى، بعضها نادرة لم تُنشر سابقاً عن زيارات إليزابيث الثانية إلى كينيا.
 
 
 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً