18 تموز 2020 - 00:06
Back

سلامة وصفير يديران فريق الحكومة الماليّ (الأخبار)

سلامة وصفير يديران فريق الحكومة الماليّ Lebanon, news ,lbci ,أخبار مصرف لبنان, الحكومة, المصارف, صفير,سلامة,سلامة وصفير يديران فريق الحكومة الماليّ
episodes
سلامة وصفير يديران فريق الحكومة الماليّ (الأخبار)
Lebanon News
أمام تهرّب المصارف من تحمّل مسؤولياتها وتراجع الحكومة تحت ضغوط حاكم المصرف المركزي رياض سلامة ورئيس جمعية المصارف سليم صفير، تعود نغمة "إدارة" أملاك الدولة لتعويض الخسائر على حساب الدولة والمودعين، بحسب "الأخبار".
الإعلان

ونجح حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وفريقه السياسي والمصرفي والإعلامي والإداري في إطاحة خطة التعافي الحكومية. أو أقلّه، في جعل النقاش حولها يعود إلى نقطة الصفر.

وتعكس الخلفية التي تدار بها الأمور الآن، ضعفاً وتراجعاً واضحين في موقف الحكومة بدءاً من رئيسها إلى بقية العاملين فيها، وخصوصاً، لناحية التسليم بأن حاكم مصرف لبنان هو من يقرر السياسات النقدية ولا يمكن لأحد التدخل في عمله، وأن برامج العمل الخاصة بالقطاع المصرفي محصورة به دون غيره، وأنه لا إمكانية حتى، لإقرار قوانين تفرض آلية لاستيفاء أي أموال من المصارف لمصلحة الخزينة العامة.

لكن القطبة غير المخفية هنا، هي عودة سلامة وجمعية المصارف إلى نغمة "دعم القطاع المصرفي باعتباره درّة التاج في الاقتصاد"، وأن ذلك "يتم من خلال تولي مصرف لبنان عملية إعادة الهيكلة بما في ذلك عمليات الدمج". لكن "الأهم هو توفير التمويل المطلوب على شكل قروض يقدمها مصرف لبنان إلى هذه المصارف على أن تسددها خلال فترة زمنية قصيرة". 
الإعلان
إقرأ أيضاً