02 تشرين الأول 2020 - 00:11
Back

"إعلان بري" ضربة معلّم ترمي إلى إعادة ترسيم دور الثنائي داخليًا وخارجيًا (الجمهورية)

"إعلان بري" ضربة معلّم ترمي إلى إعادة ترسيم دور الثنائي داخليًا وخارجيًا (الجمهورية) Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,بري,"إعلان بري" ضربة معلّم ترمي إلى إعادة ترسيم دور الثنائي داخليًا وخارجيًا (الجمهورية)
episodes
"إعلان بري" ضربة معلّم ترمي إلى إعادة ترسيم دور الثنائي داخليًا وخارجيًا (الجمهورية)
Lebanon News
اعتبرت مصادر سياسية معارضة انّ "الثنائي الشيعي الذي اصطدم بالفرنسي من الباب الحكومي، انتزعَ تنويها أميركياً ودولياً من باب الترسيم الذي سيملأ الفراغ السياسي والجمود الذي دخلت فيه البلاد مع تعليق المبادرة الفرنسية الحكومية". 

ورأت هذه المصادر في حديث لـ"الجمهورية" انّ "ما خسره الثنائي الشيعي مع الرئيس إيمانويل ماكرون عَوّضه مع الرئيس دونالد ترامب الذي يحتاج إلى هدية من هذا النوع عشيّة انتخاباته الرئاسية تُضاف إلى الهدايا الخليجية بالسلام مع إسرائيل، فيقدّم نفسه رجل سلام وتفاوض قادر على تحقيق ما عجز أسلافه عن تحقيقه، فيما الهدية التي يقدمها الثنائي الشيعي معنوية أكثر منها عملية طالما انّ هذا المسار ما زال في بداياته لا نهاياته".
الإعلان

وأكدت المصادر نفسها انّ "الثنائي الشيعي قد تَقصّد توقيت الإعلان بعد تراجع المبادرة الفرنسية وقبل الانتخابات الرئاسية الأميركية، فينفِّس الاحتقان الخارجي ضده ويُفرمِل الحصار والعقوبات، كذلك يوجّه رسالة مفادها انه على استعداد للتفاوض والدخول على خط الهندسة التي تعمل عليها واشنطن في المنطقة من أجل ربط النزاع مع مرحلة ما بعد الانتخابات الرئاسية. ولم يكتف الثنائي بإهداء إعلان الإطار لترامب، بل قدّم هدية أخرى لعون الذي سارعَ إلى ملاقاة هذا الإعلان الذي وجده "هدية من السماء" بعد تعليق المبادرة الفرنسية ودخول الملف الحكومي في جمود قاتل وانكفاء دور رئيس الجمهورية، فجاءه ملف الترسيم ليعيد دوره إلى الواجهة وهذه المرة من البوابة الأميركية الترسيمية لا الفرنسية الحكومية. ووصّفت المصادر "إعلان بري" بأنه "ضربة معلّم ترمي إلى إعادة ترسيم دور الثنائي داخلياً وخارجياً".









 
الإعلان
إقرأ أيضاً