23 تموز 2021 - 23:39
Back

عون: ميقاتي يجيد تدوير الزوايا وهذا موعد الإنــفراج.. ولتُرفع الحصانات (الجمهورية)

عون: ميقاتي يجيد تدوير الزوايا وهذا موعد الإنــفراج.. ولتُرفع الحصانات (الجمهورية) Lebanon, news ,lbci ,أخبار حريري,عون,عون: ميقاتي يجيد تدوير الزوايا وهذا موعد الإنــفراج.. ولتُرفع الحصانات (الجمهورية)
episodes
عون: ميقاتي يجيد تدوير الزوايا وهذا موعد الإنــفراج.. ولتُرفع الحصانات (الجمهورية)
Lebanon News
حين يُقال لرئيس الجمهورية ميشال عون انّ البعض يأخذ عليه مصادرته لصلاحيات الحكومة ورئيسها، وتعمّده تضخيم دور المجلس الأعلى للدفاع على حسابهما، يجيب: "انا أملأ فراغاً ناتجاً من السلوك المتقاعس لحكومة تصريف الأعمال، ومن التأخير في تشكيل حكومة اصيلة، وبالتالي لا أُحدِث صلاحيات جديدة لي أو لمجلس الدفاع الأعلى، بل اتحمّل مسؤولياتي، الّا اذا كان المطلوب ان أكتفي بالتفرّج"، بحسب صحيفة "الجمهورية".
الإعلان

ويؤكّد عون "انّ الاستشارات النيابية الملزمة ستتمّ في موعدها الاثنين المقبل، واي كتلة تطلب تأجيلها يجب أن يكون طلبها معلّلاً ومقنعاً".

وعن موقفه من المنظار السياسي حيال اسم الرئيس نجيب ميقاتي الذي يتمّ التداول به، يجيب عون: "انا جاهز للتعاون مع الرئيس ميقاتي او اي شخصية يسمّيها النواب. ليست لديّ أي مشكلة على هذا الصعيد، الرئيس ميقاتي يجيد تدوير الزوايا، وهو من النوع المتعاون الذي يأخذ ويعطي، وبالحوار الصادق نستطيع أن نعالج اكبر مشكلة."

وعمّا اذا كان سيسهّل مهمّة الرئيس المكلّف الجديد خلافاً لما ظهر عليه خلال فترة تكليف الحريري، ينتفض عون في مقعده خلف الطاولة، قائلا: "انا لم أعرقل مهمة الحريري، بل هو الذي ابتكر العراقيل وصعّب الأمور بمقارباته المغلوطة، فكنت اضطر الى التدخّل لتقويم الإعوجاج ومواجهة الخلل الدستوري الفادح". 


ويرفض عون اعتبار اعتذار الحريري انتصاراً سياسياً له، معتبراً انّه لا يجب إعطاء هذه المسألة اكبر من حجمها الطبيعي: "رئيس مكلّف واعتذر.. بتصير".

وعن وصف بعض اللبنانيين العهد بـ"عهد الانهيار"، يجيب عون "هذا ظلم كبير جداً لأنه يجافي الوقائع والحقائق".

ويقول"الجانب الآخر من الاجحاف في حق العهد يتعلق بتجاهل حقيقة انّ صلاحيات رئيس الجمهورية هي محدودة وانني كنت مكبّلاً في كثير من الأحيان، بينما السلطة العملية تتركز في مجلس الوزراء الذي يأتي رئيسه نتاج استشارات إلزامية تُفرض حصيلتها على رئيس الجمهورية، ويأتي وزراؤه بفِعل تفاهمات مع الكتل وثقة النواب."

وعلى مسافة ايام من ذكرى تفجير مرفأ بيروت في 4 آب، يكشف عون انه سيتوجه الى اللبنانيين بكلمة وجدانية للمناسبة. ويوضح انه يؤيّد رفع الحصانات وإعطاء الأذن بملاحقة من ادّعى عليهم المحقق العدلي القاضي فادي البيطار، داعياً المشمولين بالاستدعاءات الى المثول أمامه.


ويلفت عون الى انه يعارض العريضة النيابية التي تم تحضيرها للمطالبة بإحالة النواب من الوزراء السابقين المتهمين الى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، بحسب صحيفة "الجمهورية".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً