11 أيلول 2021 - 00:55
Back

ميقاتي يؤلّف بإيعاز فرنسي و"قبّة باط" أميركية: حكومة الأسماء "الملغومة" (الأخبار)

ميقاتي يؤلّف بإيعاز فرنسي و"قبّة باط" أميركية: حكومة الأسماء "الملغومة" Lebanon, news ,lbci ,أخبار ميقاتي,حكومة ,ميقاتي يؤلّف بإيعاز فرنسي و"قبّة باط" أميركية: حكومة الأسماء "الملغومة"
episodes
ميقاتي يؤلّف بإيعاز فرنسي و"قبّة باط" أميركية: حكومة الأسماء "الملغومة" (الأخبار)
Lebanon News
كانَ يُمكِن لحكومة كهذه أن تُولَد بعدَ استقالة الرئيس حسان دياب بأيام كل الظروف كانَت متوافرة، انفجار وانهيار جرحى شهداء ودمار و"هجمة" سياسية دولية ومبادرة فرنسية. 

 التطورات التي لحِقت بتكليف ميقاتي، وهي التطورات التي فرَضت على الولايات المتحدة الأميركية تغيير مقاربتها للأزمة اللبنانية مخافة تأثير الانهيار على مصالحها. استفادت باريس من هذه اللحظة، مكثفة اتصالاتها في اليومين الماضييْن لأجل تشكيل حكومة "كيف ما كان"، بعدَ أن استماتَت لتحقيق إنجاز خارجي تصرفه في حسابات إيمانويل ماكرون الداخلية، ونجحت أخيراً بـ"قبّة باط" أميركية.
الإعلان

وفقاً لمعلومات صحيفة "الأخبار"، سيدخل ميقاتي إلى السرايا رئيساً للحكومة للمرة الأولى في عهد عون نتيجة عوامل داخلية وخارجية تقاطعت على الشكل التالي:
أولاً، تغيير الإدارة الأميركية مقاربتها للأزمة اللبنانية. بعدَ 17 تشرين كانَ واضحاً بأن الأميركيين أخذوا قراراً بتضييق الخناق والحصار على لبنان، في سياق حربهم على المقاومة. 
السنيورة اعترض على التشكيلة قبل صدورها، فصدّه ميقاتي وبري وجنبلاط

ثانياً، الموقف الأميركي المستجدّ دفعَ بباريس إلى التحرّك مجدداً، مع إيران ومن ثم مع الأطراف المحلية. 

ثالثاً، أمام هذين التطورين بدأ البحث عن إخراج لا يُحرج ميقاتي أمام طائفته وبيئته. بدأ النقاش من وزارة الاقتصاد أمّ العقد. تقول المعلومات إنه جرى الاتفاق على أن تبقى من حصّة السنة كما أراد ميقاتي، على أن تسمية الوزير ستكون من حق رئيس الجمهورية.
الإعلان
إقرأ أيضاً