07 أيار 2022 - 00:13
Back

السنيورة لـ"الشرق الأوسط": لا يجوز ترك الساحة فارغة ليصار إلى ملئها من قبل أصحاب مصالح شخصية

السنيورة: الحريري لم يدعُ لمقاطعة الانتخابات Lebanon, news ,lbci ,أخبار انتخابات, الحريري,السنيورة,السنيورة: الحريري لم يدعُ لمقاطعة الانتخابات
episodes
السنيورة لـ"الشرق الأوسط": لا يجوز ترك الساحة فارغة ليصار إلى ملئها من قبل أصحاب مصالح شخصية
Lebanon News
كشف الرئيس فؤاد السنيورة في حديث مع "الشرق الأوسط" أسباب اتخاذه قرار دخول معترك الانتخابات، رغم قرار رئيس كتلة المستقبل سعد الحريري تعليق العمل السياسي، لقناعته أنه "لا يجوز ترك الساحة فارغة ليصار إلى ملئها من قبل طارئين وأصحاب مصالح شخصية"، معتبرا أن "هؤلاء يخدمون بعض القوى التي تحاول أن تطبق على الدولة اللبنانية والمؤسسات الدستورية اللبنانية من خلال المجلس النيابي، والتأثير على عملية انتخاب رئيس جمهورية واستعمال الأكثرية إذا حصلوا عليها بالمجلس النيابي وما يمكن أن يحصلوا عليه من دعم آخرين في مجلس النواب بسبب التهويل والتهديد والتأثيرات لكي يساهموا في تعديل الدستور وتشريع سلاح حزب الله".
الإعلان

ورأى السنيورة أن المقاطعة عبثية، مستدلا إلى ذلك بتجربة المقاطعة المسيحية في العام 1992، والتي نجحت فيها إحدى المرشحات بـ47 صوتا فقط، كما يذكر بتجربة العراق بالنسبة للفريق السني الذي امتنع قسم منه عن المشاركة بالانتخابات، "فالانتخابات أجريت وحتى الآن ما زال هناك من يتأثر سلبا بتلك الانتخابات".

أما قراره عدم الترشح ولعب دور "صانع النواب"، فبرره السنيورة بمنطق بسيط: "أنا حصلت على كل ما يمكن أن يحلم به أي ناشط بالعمل السياسي بلبنان، كنت وزيرا للمالية في 5 حكومات من تلك التي ألفها الرئيس الشهيد رفيق الحريري ثم بعد استشهاده أصبحت رئيسا للحكومة لأربع سنوات ونصف وبعد ذلك عملت أيضاً وترشحت للعمل النيابي وكنت رئيسا لكتلة المستقبل لمدة 8 سنوات. وقال: "اتخذت قراراً أن لا أترشح وأردت أن أعطي نموذجا لإنسان يستطيع العمل بالشأن العام وليس بالضرورة أن يكون ساعيا لموقع أو منصب. أنا أشعر أني وضعت كل النجوم فلست ساعيا لزيادة عددها".

ولا يشارك السنيورة بعض أنصار الحريري تفسيرهم قراره تعليق العمل السياسي وعدم الترشح للانتخابات، بأنه قرار بالمقاطعة.

وقال: "النص الذي اعتمده الرئيس الحريري بهذه الدعوة يقتصر فقط على عدم ترشحه وعدم رغبته أن يترشح أحد من تيار المستقبل ودعوته من يريد أن يترشح بألا يترشح باسم تيار المستقبل أو أن يقدم استقالته، أما أنه دعا المسلمين أو اللبنانيين أن يقاطعوا الانتخابات فهذا ليس صحيحا. هناك أناس إما مداهنون أو يريدون "تبييض وجوههم"، وهذا أمر لا أريد أن يصار إلى تحميل مسؤوليته للرئيس سعد الحريري". 
الإعلان
إقرأ أيضاً