13 تموز 2022 - 00:07
Back

مصادر قريبة من ميقاتي لـ"الجمهورية": لم يقدّم تشكيلة وزارية "ليقدّمها فقط"... وهو منفتح على ملاحظات عون!

مصادر قريبة من ميقاتي لـ"الجمهورية": الرئيسان لا يحتاجان الى وسيط بينهما Lebanon, news ,lbci ,أخبار ميقاتي, عون,حكومة,مصادر قريبة من ميقاتي لـ"الجمهورية": الرئيسان لا يحتاجان الى وسيط بينهما
episodes
مصادر قريبة من ميقاتي لـ"الجمهورية": لم يقدّم تشكيلة وزارية "ليقدّمها فقط"... وهو منفتح على ملاحظات عون!
Lebanon News
ذكرت صحيفة "الجمهورية" أنه يُنتظر أن تُستأنف عملية التأليف خلال الأسبوع الحالي، مع عودة الرئيس المكلف نجيب ميقاتي من الخارج، ومن الوارد أن يُعقد لقاء قريب بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف للبحث في التشكيلة التي قدّمها ميقاتي الى رئيس الجمهورية و"القابلة للنقاش". وفي غضون ذلك نشطت التسريبات والأخبار عن أسباب تأجيل اللقاء وموعده المُنتظر، فنقلت وسائل إعلام عن مصادر ميقاتي أنّه طلب موعداً لكن لم يُستجب لطلبه، وكان سبق أن جرى الكشف عن أنّ عون بعث برسالة الى ميقاتي عبر وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال وليد نصّار مفادها "إذا ما عندك شي ما تزورني"، ما نَفاه نصّار لاحقاً.
الإعلان

وتعليقاً على هذه الأخبار، أوضحت مصادر قريبة من ميقاتي لـ"الجمهورية" أنّ "علاقة وزير السياحة جيدة بالطرفين، وانّ الرئيسين لا يحتاجان الى وسيط بينهما، فالعلاقة بينهما مباشرة ولا داعي لوجود وسطاء بينهما، كذلك إنّها جيدة ويُمكن التعويل عليها في التأليف". وأكدت أنّ ميقاتي لم يقدّم تشكيلة وزارية "ليقدّمها فقط"، بل هو يعتبر أنّها عملية وقابلة للولادة، وهو منفتح على ملاحظات عون، ولم يقُل "إمّا هيك أو وَلا شي"، بل إنّه منفتح على أي اقتراحات عملية ضمن ثوابته.

وشرحت أنّ ميقاتي طرح الانطلاق من الحكومة الحالية لأنّ الدخول في مواضيع مختلفة سيعقّد التأليف، خصوصاً أن لا قدرة خلال فترة زمنية قصيرة على الوصول الى تشكيلة حكومية متوازنة لهذه المرحلة إذا جرى بدأ عملية التأليف من الصفر ـ فهذا يعني الدخول في بازار "إلو أوَّل ما إلو آخر". لذلك حصر ميقاتي التغييرات في التشكيلة الوزارية، بحيث تكون حكومة متوسّطة من 24 وزيراً على شاكلة الحكومة القائمة مع بعض التعديلات. وركّزت هذه المصادر على أنّ الحكومة عبارة عن فريق عمل ورئيس الحكومة هو المسؤول عن فريق العمل هذا، وهو مَن يسعى الى أخذ ثقة مجلس النواب. وبالتالي، العملية مرتبطة بتشكيل فريق عمل لرئيس الحكومة بالتشاور مع رئيس الجمهورية بحسب الدستور. هذا فضلاً عن أنّ حصر التغييرات يُسهّل تقريب وجهات النظر بين الرئيسين، بحسب المصادر نفسها.
الإعلان
إقرأ أيضاً