LBCI
LBCI

اللقاء التشاوري الوزاري ساده التوتر..(الجمهورية)

صحف اليوم
2023-05-24 | 00:44
مشاهدات عالية
شارك
LBCI
شارك
LBCI
Whatsapp
facebook
Twitter
Messenger
telegram
telegram
print
اللقاء التشاوري الوزاري ساده التوتر..(الجمهورية)
Whatsapp
facebook
Twitter
Messenger
telegram
telegram
print
2min
اللقاء التشاوري الوزاري ساده التوتر..(الجمهورية)

معلومات الجمهورية: اللقاء التشاوري الوزاري ساده التوتر

اشارت معلومات لـ"الجمهورية" الى أن اللقاء التشاوري الوزاري، ساده التوتر، وقد خيّم الوجوم على وجوه الوزراء بمن فيهم رئيس الحكومة، الذي بدا صافناً في أغلب الاوقات وفق وصف احد الوزراء الحاضرين، وبدا حائراً لفترة طويلة من الوقت، فيما حاول إقناع الوزراء بضرورة إحالة موضوع سلامة إلى القضاء المختص للتصرّف بما تبقّى من مدة لسلامة في الحاكمية، ولأنّ قانون النقد والتسليف يعيق إقالة الحاكم، ولأنّ الاخير يبدو انّه تواصل مع ميقاتي ورفض التسليم والاستقالة طوعياً.

في المعلومات، انّ القرار تصدّى له بعض الوزراء ومن أبرزهم نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، الذي كان وظلّ مصرّاً على موقفه من ضرورة إقالة سلامة. 

من جهة أخرى، كان لميقاتي رأي آخر، إذ اعتبر انّ قرار إقالة سلامة شعبوي، وبرأيه انّ المرحلة ليست للقرارات الشعبوية بل يجب التبصّر والتفكير واحترام الدولة ومؤسساتها وقضائها. 

اما بالنسبة للوزراء الذين ايّدوا موقف خوري بالإضافة إلى نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي هم: امين سلام، ناصر ياسين، نجلا رياشي، جورج كلاسي، وليد نصار وحتى وزير الداخلية بسام المولوي. اما وزراء "الثنائي الشيعي" فقد لعبوا دور المتفرّج الذي علّق بضرورة إحالة سلامة إلى القضاء اللبناني المختص وليس إقالته "لأنو ما بتحرز"، بحسب معلومات "الجمهورية". 

***المعلومات الواردة في الفقرة تعبّر عن وجهة نظر الصحيفة وبالتالي فإن موقع الـ LBCI لا يتحمّل تبعات ما قد يترتب عنها قانوناً

أخبار لبنان

صحف اليوم

اللقاء التشاوري

الوزراء

سلامة

LBCI التالي
سيناريو أعدّ لجلسة 14 حزيران.. عنوانه "إنقلاب دستوري" (الاخبار)
إشترك لمشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك
حمل الآن تطبيق LBCI للهواتف المحمولة
للإطلاع على أخر الأخبار أحدث البرامج اليومية في لبنان والعالم
Google Play
App Store
We use
cookies
We use cookies to make
your experience on this
website better.
Accept
Learn More