28 آب 2019 - 17:56
Back

بعد حرائق الأمازون... النيران تلتهم "رئة الأرض الثانية"

غابات إفريقيا توصف برئة الأرض الثانية Lebanon, news ,lbci ,أخبار LBCI, ناسا, افريقيا, حرائق,الامازون,غابات إفريقيا توصف برئة الأرض الثانية
episodes
بعد حرائق الأمازون... النيران تلتهم "رئة الأرض الثانية"
Lebanon News
Whatsapp
اشترك بخدمة whatsapp المجانية عبر الـ LBCI
لم تنل حرائق غابات أفريقيا أو ما يعرف بـ"الرئة الثانية" للعالم نفس الاهتمام الذي حظيت به حرائق الأمازون، إذ دعت منظمة السلام الأخضر "غرين بيس"، الحكومات إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات لمكافحة حرائق الغابات المستعرة وسط أفريقيا، والتي تهدد "الرئة الخضراء الثانية للأرض" بعد الأمازون.
 
وتغطي غابة حوض الكونغو مساحة 3.3 ملايين كلم مربع، وهي ممتدة على بلدان عدة بما في ذلك حوالي الثلث في جمهورية الكونغو الديمقراطية والبقية في الغابون والكونغو والكاميرون وأفريقيا الوسطى.
الإعلان
 
ومنذ 21 آب، سجّل أكثر من 6902 حريق في أنغولا و3395 حريقا في جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة معظمها في منطقة السهول مقارنة بنحو 2200 حريقا مسجلا في البرازيل وفق البيانات.
 
وفي صور نشرتها وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، بدا أن الحرائق تنتشر وسط القارة السمراء من الغابون إلى أنغولا.
 
ويقول المحللون إن معظم الحرائق المعروضة على خرائط "ناسا" لإفريقيا تقع خارج مناطق الغابات المطيرة الحساسة، وأن وضع مقارنات بالأمازون ليس بالأمر السهل.
 
ومثل الأمازون، تمتص الغابات الإفريقية ثاني أكسيد الكربون، وتعتبر ملاذا لمئات الأنواع المهددة بالانقراض.
 
*** لقراءة مقال "بلومبرغ"، إضغط هنا
 
*** لقراءة مقال "اندبندت"، إضغط هنا
 
 
 
وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون غرد خلال قمة مجموعة السبع هذا الأسبوع عن الحرائق المشتعلة في وسط أفريقيا، وقال إن الدول تناقش مبادرة مماثلة للمبادرة المقترحة لمكافحة حرائق البرازيل.
 
وتعهدّت دول مجموعة السبع تقديم مبلغ 20 مليون دولار لمنطقة الأمازون، وبشكل أساسي مقابل طائرات لإطفاء الحرائق.
 
وقد يكون اهتمام ماكرون منطقيا إلا أن الخبراء يقولون إن حرائق الغابات المطيرة في وسط أفريقيا غالبا ما تكون موسمية، ومرتبطة بأساليب الزراعة التقليدية.
 
 

إقرأ أيضاً