10 تشرين الثاني 2020 - 01:39
Back

بعد اتفاق وقف اطلاق النار.. أذربيجان تعتبر أرمينيا "استسلمت"... واقتحام مقر الحكومة في يريفان

بعد اتفاق وقف اطلاق النار.. أذربيجان تعتبر أرمينيا "استسلمت"... واقتحام مقر الحكومة في يريفان Lebanon, news ,lbci ,أخبار يريفان, قره باخ, روسيا, اذربيجان,ارمينيا,بعد اتفاق وقف اطلاق النار.. أذربيجان تعتبر أرمينيا "استسلمت"... واقتحام مقر الحكومة في يريفان
episodes
بعد اتفاق وقف اطلاق النار.. أذربيجان تعتبر أرمينيا "استسلمت"... واقتحام مقر الحكومة في يريفان
Lebanon News
اعتبر رئيس أذربيجان إلهام علييف أنّ الاتفاق الذي أبرمته بلاده مع أرمينيا بوساطة روسيا لوقف إطلاق النار في إقليم قره باغ الانفصالي هو "وثيقة استسلام أُرغمت يريفان على توقيعها بعد ستّة أسابيع من المعارك".
 
وقال علييف في خطاب عبر التلفزيون: "لقد أجبرْنا رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان على توقيع الوثيقة، إنها وثيقة استسلام".
الإعلان
 
وأضاف: "لقد قلت إنّنا سنطردهم من أراضينا طرد الكلاب، وقد فعلنا".

وأوضح الرئيس الأذربيجاني أنّ اتفاق وقف إطلاق النار يرتدي "أهمية تاريخية"، مشيراً إلى أنّه ينصّ على أن تسحب أرمينيا قواتها من الإقليم خلال مهلة زمنية قصيرة، وعلى أن تشارك روسيا وكذلك أيضاً تركيا، حليفة أذربيجان، في تطبيق بنود الاتفاق.
 
ونعت علييف رئييس الوزراء الأرميني بـ"الجبان" لأنّه لم يوقّع الاتّفاق أمام عدسات وسائل الإعلام.
     
وفور شيوع الخبر، تقاطر آلاف من المتظاهرين الغاضبين إلى المقرّ الحكومي في يريفان حيث تظاهر القسم الأكبر منهم خارج المقرّ في حين اقتحمه بضع مئات منهم وعاثوا خراباً في مكاتبه، ولا سيّما في إحدى قاعات مجلس الوزراء، وحطّموا زجاج عدد من نوافذه، بحسب ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وأطلق المتظاهرون هتافات مندّدة برئيس الوزراء من بينها "نيكول خائن".
     
وأتى إبرام اتفاق وقف إطلاق النار بعيد إعلان القوات الأذربيجانية أنّها سيطرت على مدينة شوشة الواقعة على بُعد 15 كيلومتراً من عاصمة الإقليم الانفصالي ستيباناكرت.
 

 
الإعلان
إقرأ أيضاً