05 تموز 2021 - 04:56
Back

السعودية تدعو إلى "التنازل والعقلانية" للتوصل إلى اتفاق نفطي

السعودية تدعو إلى "التنازل والعقلانية" للتوصل إلى اتفاق نفطي Lebanon, news ,lbci ,أخبار النفط, أوبك بلاس, الإمارات,السعودية,السعودية تدعو إلى "التنازل والعقلانية" للتوصل إلى اتفاق نفطي
episodes
السعودية تدعو إلى "التنازل والعقلانية" للتوصل إلى اتفاق نفطي
Lebanon News
دعا وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان إلى "شيء من التنازل وشيء من العقلانية" للتوصل إلى اتفاق نفطي، بعد خلاف علني مع الإمارات من المتوقع أن يخيّم على اجتماع لدول تحالف "أوبك بلاس" الـ23 المصدرة للخام الإثنين. 
     
وتستأنف المحادثات بين دول منظمة أوبك والدول المصدرة الأخرى من خارج الكارتيل غداة رفض الإمارات خطة يجري التفاوض حولها باعتبارها "غير عادلة"، في تصعيد للخلاف قد يؤدي إلى عرقلة تعافي سوق الخام بعد جائحة كوفيد-19.
الإعلان
      
وتنص الخطة المطروحة على زيادة إنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميا كل شهر اعتبارا من آب وحتى كانون الأول، بحيث تصل كمية النفط الإضافية المطروحة في السوق بحلول نهاية السنة إلى مليوني برميل في اليوم. 
      
وتدفع السعودية وروسيا باتجاه تمديد تلك الإجراءات حتى كانون الأول عام 2022، لكن الإمارات ترغب في أن تتم إعادة مناقشة مستويات الانتاج بحلول نهاية الاتفاق الحالي في نيسان 2022. 
     
وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في مقابلة تلفزيونية مع قناة "العربية" ليل الأحد إن هناك "توافق" في مجموعة "اوبك بلاس"، مستدركا "التوافق قائم وموجود، فيما عدا دولة واحدة". 
     
ودعا الوزير السعودي إلى "شيء من التنازل وشيء من العقلانية" للتوصل إلى اتفاق.
      
ويضع الخلاف دولة الإمارات التي عادة ما تفضّل حل المسائل الشائكة بعيدا عن الأنظار، في مواجهة علنية نادرة مع حليفتها التقليدية السعودية، أكبر مصدّر للنفط في العالم وزعيمة مجموعة الدول المصدرة "اوبك". 
     
وتقترح أبوظبي فصل تمديد اتفاق خفض الانتاج بين الدول المصدّرة عن مسألة مناقشة مستويات الانتاج نفسها، الأمر الذي أدى إلى خروج اجتماع تحالف الدول المنتجة للنفط عن مساره الأسبوع الماضي والفشل في التوصل إلى اتفاق. 
     
وقال الوزير السعودي: "أحضر اجتماعات اوبك منذ 34 عاما، لم أشهد طلبا مماثلا"، مضيفا "لست متفائلا ولست متشائما" حول الاجتماع الإثنين.
      
وفي مداخلة تلفزيونية تخلّلتها تصريحات شديدة اللهجة، قال وزير الطاقة والبنية التحتية الإماراتي سهيل المزروعي الأحد إنّ "مطلب الامارات هو العدالة فقط بالاتفاقية الجديدة ما بعد نيسان، وهذا حقنا السيادي أن نطلب المعاملة بالمثل مع باقي الدول".
      
وأضاف في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز العربية" إنّ "مسألة دخولنا أو إجبارنا على الدخول في اتفاقية جديدة وربطها بزيادة الانتاج، لا نراها طلبا منطقيا حتى لو اتّفقت عليه كل الدول"، موضحا انه "لا يُعقل أن نقبل باستمرار الظلم والتضحية أكثر مما صبرنا وضحينا".
الإعلان
إقرأ أيضاً