28 أيلول 2021 - 06:12
Back

أطباء بلا حدود في شمال سوريا: أزمة المياه الحادة تُعرّض صحة الناس للخطر

منظمة أطباء بلا حدود في شمال سوريا: أزمة المياه الحادة تُعرّض صحة الناس للخطر Lebanon, news ,lbci ,أخبار شمال سوريا,منظمة أطباء بلا حدود ,منظمة أطباء بلا حدود في شمال سوريا: أزمة المياه الحادة تُعرّض صحة الناس للخطر
episodes
أطباء بلا حدود في شمال سوريا: أزمة المياه الحادة تُعرّض صحة الناس للخطر
Lebanon News
يواجه الناس وضعًا مزريًا في شمال سوريا، حيث وصلت محدوديّة الوصول إلى المياه النظيفة خلال الأشهر القليلة الماضية إلى مستويات خطيرة. 

وقد أدى عقد من الحرب إلى تدمير البنية التحتيّة للمياه والصرف الصحي وإهمالها، ويعاني اليوم أكثر من ثلاثة ملايين شخص، معظمهم من النازحين، من ازمة شح المياه.

وفي هذا الصدد، يقول مسؤول التوعية الصحيّة في منظمة أطباء بلا حدود في شمال غرب سوريا إبراهيم مغلاج "عندما تكون المياه متاحة وسهلة المنال للناس في شمال غرب سوريا، فإنها تكون أحيانًا غير آمنة وملوثة".
الإعلان

 ويضيف، "إننا نواجه بانتظام الآثار الصحيّة الناجمة عن نوعية المياه الرديئة، والتي غالبًا ما تجلب الأمراض المنقولة بالمياه وغيرها من المشاكل الصحيّة إلى المخيمات، مثل الإسهال والتهاب الكبد والقوباء والجرب والعديد من الأمراض الأخرى".

ويقول مغلاج، "بينما يشهد شمال غرب سوريا حاليًا زيادة مقلقة في حالات كوفيد-19، فإنّ الوصول المحدود إلى المياه يعيق أيضًا بشكل خطير إجراءات النظافة الأساسيّة للوقاية من الفيروس وعلاجه".

تحاول الجهات الفاعلة الإنسانيّة في جميع أنحاء شمال سوريا سد الثغرات والاستجابة للاحتياجات العديدة، لكنّ الوصول إلى مرافق المياه والصرف الصحي بشكل عام لا يزال يمثّل مشكلة.

 وتكشف المنسّقة الطبيّة لمنظمة أطباء بلا حدود في سوريا تيريزا غراسيفا ان " الأمراض المنقولة بالمياه زادت بنسبة 47 في المئة في المنطقة بين شهري أيار/مايو وحزيران/يونيو 2021، وهي الفترة التي توقفت فيها بعض هذه الأنشطة".

ويقول المنسق الميداني لمنظمة أطباء بلا حدود بنجامين موتيسو، " لا يزال هناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من عواقب صعوبة الوصول إلى المياه النظيفة ونجد أنفسنا غير قادرين على تغطية جميع الاحتياجات".

الإعلان
إقرأ أيضاً